سعد عباس (نعمان في افتح ياسمسم)

 

سعد عباس (نعمان في افتح ياسمسم )
اجتهاد وخبره في مسرح الطفل

الشخصيه التي طالما امتعت الكثيرين من مشاهديها في المسلسل التربوي الجميل في الثمانينات ..والذي نال شهرته عربيا فيه ..لم يكن العمل الوحيد الذي قدمه كفنان بل هو عضو الفرقه القوميه للتمثيل في العراق ,وخريج أكاديمية الفنون الجميله عام 1974 فرع التمثيل. وله مساهمات في الاذاعه والتلفزيون العراقي .شاءت الظروف ان يعيش في الاردن بعد اقامته في الكويت بعيدا عن الوطن ليجد ضالته في المسرح القريب الى نفسه ومبادئه ,,حاول ان يكتب في النص المسرحي الموجه للطفل ,,النص الذي يحاول ان يسير على اصول الدراما وقواعد التاليف ..من تقييد بالحكايه وبناء الشخصيه والصراع وما يقتضيه ذلك من ربط لهذه العناصر بما يسمى الحبكه..واهم ما يميز النص لديه هو وجود قوى فاعله تحرك مجرى الاحداث داخل النص يقدم للمتلقي متعة فنيه متميزه..


الاجتهاد والخبره المتراكمه وتعامله مع شرائح متعدده من الاطفال قاده الى الاجتهاد,, والمسؤوليه في تربية نشء جديد يمتلك الوعي والوطنيه وحب الاخرين ,ناهيك عن رغبة الاباء والامهات في اشراك اولادهم في العمل المسرحي الذي يقدمه كل موسم لمرتين دفعه الى تدريب نفسه على الكتابه واخراج العمل بنفسه وفق مقاييس حب ورغبة الاولاد بالمشاركه التي تنال من جهده الشيء الكثير ..دون علمه وجد نفسه يكتب شخصيات عددها لايقل عن ثلاثين او اربعين شخصيه كلها بطوله ولها حضور ..(وذلك لعمري هو التميز بحد ذاته ..)لم اسمع او أقرا ان هناك عمل مسرحي مقدم للاطفال فيه شخصيات تجاوزت العشرين ؟ فكيف بالفنان سعد عباس وهو (يُخيط) نصه المسرحي لاكثر من ثلاثين او اربعين ..فمثلا في مسرحية (زرقا اليمامه) الذي قدمه عام 2012 بلغ عدد المشاركين اكثر 50 ممثل وممثله,و(مسرحية الغابه ) التي قدمت عام 2013 بلغ 60 ممثل وممثله وتاتي مسرحية (المسرحيه) لتقدم عددا اكبر تجاوز السبعون ممثل وممثله وكما هو الحال( لمسرحية علي بابا) التي قُدمت عام 2015 وكذلك الحال في (مسرحية الجرذان )عام 2015 ..وتاتي (مسرحية الحلم) التي شاهدتُ تمارينها الاخيره لتضرب رقما قياسيا في عدد الشخوص التي بلغت 83 بين ممثل وممثله ومنفذين في الصوت والاضاءه .والذي كان مقارب في عدده تقريبا لمسرحية (مطلوب شعب للدوله) عام 2016 ..

في العرض المسرحي الذي يقدمه قيم دراماتيكيه تمتلك مواصفات فكريه يعيشها الكبار والصغار على حد سواء,,فيها متعه فنيه متميزه,,تناقش العقل او المنصب او الماده او الحيوان باسلوب توعوي بالغ الحساسيه ..فكما نلاحظ من تسميات العروض التي قُدمت فيها السياسه والاجتماع والوطن وتحريك الذهنيه وارتباطها بالارض والناس ,,وكلها ثيمات وافكار جاءت من الواقع ولكنها صيغت بطريقه واعيه من انسان وفنان واعي ,,محب لعمله ,ومخلصا لرسالته ,,فحريُ بنا ان نسجل له الرياده والتميز في مجال مسرح الطفل على المستوى العربي والعالمي ..ذلك ان أخطر واصعب المواضيع تلك التي يمثلها ويتقنها ويحبها الاطفال.و التي نالت نجاحا على يد مدرسة البكالوريا في عمان ,الاردن وبجهود جباره قام بها الفنان القدير الرائد سعد عباس …ولنا حديث أخر عن اهم المواضيع التي كتبها لمسرح الطفل الذي يفتقر اليه مسرحنا العربي اليوم ..

1 تعليقك

  1. Avatar علاء سعيد حميد

    واحد من شخصيات بلادنا التي جاهدت و تجاهد ليخرج العراق بأبها حلة لكن من أين نأتي بالشرفاء الذين يناصرون شخصيات بلادنا الخلاقة .

    تحية و سلام للاستاذ سعد عباس و لك د . عزيز جبر

اترك رد