الوطنية من السهل ان تصبح عنصرية

 

الوطنية تعني الولاء والانتماء للوطن الذي ولدت فيه والشعور بالفخر والتعلق بالأرض عاطفيا. وتعريف الوطن فى الاصطلاح وهو مكان ميلاد الإنسان وسياسيا هو البلد الذي يسكنه الإنسان ويشعر بارتباطه به.

والوطنية تحتم عليك الدفاع عن وطنك فى اى وقت إذ تعرض وطنك لاعتداء أو تهديد من الخارج أن تستجيب لنداء الوطن و تودي واجبك تجاه وطنك إذا استدعي الامر ذلك التضحية بنفسك فى سبيل الوطن .

ارتبطت الوطنية تقليديا بالحركات القومية اليمينية أكثر من من حركات اليسار وهو تقديم اليمين الولاء والانتماء للوطن على العدالة ولا يعني ذلك عدم وطنية اليسار إنما فكر اليسار هو نظام اجتماعي اشتراكي تضامني فى المقام الأول مبني على المساواة الاجتماعية .
قد يكون هناك تباين في الآراء حول كلا التيارين ويري البعض من السهل جدا أن يتحول التيار اليميني إلى عنصري بحكم تمسكه المفرط وتركيزه على الولاء للوطن على حساب قيم المساواة مما يتعارض مع العدالة والمساواة.
هناك فلسفة تعتبر الوطنية نرجسية جماعية اعتباطية فى أصلها وتخالف قيم العدالة العالمية والتضامن الإنساني الاجتماعي المشترك وتعتمد على أن لا يكون الولاء لشكل الدولة أو السلطة إنما للمجتمع من إنسانية.
يختلف الناس فى تعريف الوطنية هناك من يرى بأنها عقيدة يوالي عليها ويعادى بها وأخر يظن بأنها مجرد مشاعر عاطفية وبأن الوطنية ليست مجرد ترديد هتافات وشعارات واناشيد إنما هو شعور بالانتماء لهذه الأرض يتم بالمحافظة على ثرواتها والإخلاص في العمل والتفاني فيه الذي بدورة يساهم في نمو ونهضة البلد. مفهوم الوطن من عدة جوانب الأول هناك من يرى بأن الوطن هو الذي ولد وترعرع فيه هو موطن أجداده والثاني يرى بأن وطنه هو الذي يشعر فيه بالأمان وتصان فيه كرامته ويوفر معاشه والثالث يرى بأن الوطن هو المكان الذي هاجر إليه وشعر فيه بالأمان له ولاسرته. وتوفر الأمان مرتبط بسيادة حكم القانون والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص. هل ارتباط الإنسان مربوط بالبقعة الجغرافية أما بمن هم فى تلك البقعة وأهلها .كما قال الشاعر
وما حب الديار شغفن قلبى *ولكن حب من سكن الديار
واجمل ماقيل في حب الوطن قول أمير الشعراء احمد شوقي
وطني لو شغلت بالخلد عنه *نازعتني إليه فى الخلد نفسي.
مفهوم الوطن والوطنية أصبح يأخذ مفاهيم غير صحيحة بسبب الصراعات السياسية أصبح كل من يخالفك الرأى يسعي لتخوينك وكل مجموعة تختزل الوطن والوطنية فى تنظيمها أصبح الولاء والانتماء للأشخاص من فى الحكم يظن بأنه حارس الوطن الوحيد ومن يعارضونه مجرد عملاء وأعداء للوطن .
الوطنية تتطلب دور رقابي من المواطن لحماية وطنه والمحافظة على مؤسسات الدولة وعدم الأضرار بها وتنفيذ القانون ورصد المخالفات القانونية والالتزام بالتشريعات. الوطن ليس أما أنا أو انت الوطن نحن جميعنا نملك نفس الحق فيه رغم اختلاف الايدولجيات السياسية التى من المفترض ان لا تكون خصما علينا

لا تعليقات

اترك رد