من تجربتى الشخصية والعملية : كيفية التعامل الصادق مع المرأه

 

وشهر مارس فى نهايته وهو بامتياز شهر أعياد المرأه عالميا وعربيا رأيت ان اكتب مقالا آخر عن المرأه وهو باختصار مستخلص من تجربتى الشخصية والعملية رأيت ان اكتب

حول كيفية التعامل الصادق مع المرأه وارجو ان يكون به اى نصائح مفيده وهى نصائح صادقة خرجت من قلبى قبل عقلى وقلمى :
لا شك انه رغم هذا التقدم للبشرية الا ان هذا التقدم يصاحبه ايضا تعقد وتزايد مشاكل البشرية فى بعض الجوانب ومع تعقد اساليب الحياة وصعوبتها يحتار الكثيرون فى كيفية التعامل مع المرأه خاصة لان المرأه لها سمات فى شخصيتها لا تختلف كثيرا باختلاف ثقافتها حيث ان المرأه عاطفيه .. كما انها احيانا تكون متقلبة المزاج

ايضا فان المرأه لا تنسى الاساءه بسهولة وكل تلك الصفات يضاف لها دهاء المرأه ولكن مع تلك الصفات فان المرأه هى اسهل مخلوق يمكن ان تكسبه اذا عرفت مفاتيح التعامل معها وكانت تصرفاتك نابعه من قلبك وعقلك وليس مجرد تأدية واجب

ولقد شاءت ظروفى ونعمة الله على ان حققت نجاحات كبيرة فى حياتى سواء وانا تلميذ صغير فكنت من الاوائل فى الابتدائى والاول على مدرستى فى الاعدادية والثانوية ومن بين ال 50 الاوائل فى الثانوية العامه على مستوى مصر وكان هناك 3 شخصيات وراء هذا التفوق هم ابى عليه رحمة الله المثقف والواعى والناجح فى عمله ثم امرأتان هما جدتى لابى السيده الفاضلة “فاطمه عليها رحمة الله الطيبه المؤمنه والقويه والحنونه وأمى متعها الله بالصحه والعافيه التى تتمتع بطيبه وايمان

ثم بدأت حياتى العمليه مبكرا عقب التخرج وعندما كان عمرى 25 عاما اصبحت بحمد الله رئيسا للتحرير وعضوا فى المجلس الاعلى للصحافة فى مصر كأصغر شخص سنا يحصل على هذه المناصب فى مصر وكان صعوبتها اننى كنت فى صفوف المعارضة وليس فى صفوف الحكومة لكنها كانت معارضة وطنيه نزيهه من اجل الوطن فقط واستمر نجاحى حتى الآن بفضل مساندة مستمرة من زوجتى الكاتبه الصحفيه الاستاذه سميه عبد الرحيم
..ومنذ اكثر من 23 عاما وانا فى مواقع المسئولية سواء رئيسا للتحرير او مستشارا اعلاميا وكان ومازال الجهاز المعاون لى اغلبه فى معظم الاوقات من النساء

وقد تلاحظ لى من خلال تجاربى و مسيرة حياتى العملية كرئيس تحرير لسنوات طويله او من خلال سفرياتى والندوات واللقاءات فى الداخل والخارج سواء كمستشار اعلامى بجامعة الدول العربية او كمستشار اعلامى لقنوات الحياة او من خلال شبكة اعلام المرأه العربية التى اترأسها ان مفاتيح التعامل الصادق مع المرأه هى :
1- أن تحترم شخصيتها وفكرها بصدق وليس ظاهريا
2-أن لا تتعامل معها بأنك اكثر فهما منها
3- أن لا تعتبرها طول الوقت ناقصة عقل ودين بل انها أحيانا كثيرا تكون أكثر تدينا من رجال كثيرون يتشدقون بأنهم أكثر تدينا وقد قال الامام الراحل الشيخ العلامه محمد متولى الشعراوى رحمه الله فى تفسير ناقصات عقل ودين بما يلى فسر فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي معنى مقولة ” ناقصات عقل ودين “، حيث أخذ التفسير على جزئين، فأوضح في جزءه الأول معنى ناقصات الدين، فقال أن الله عز وجل كلف بني آدم بالصلاة والصوم وكافة الفروض، فيكون الإنسان الرجل مكلف بشكل كامل، إلا أن الله عز وجل لم يطالبها بالصلاة أو أية فروض خلال فترة الحيض، وهنا يأتي نقص الدين موضحا أن الله عز وجل رحم النساء في تلك الفترة بسبب ما تعانيه ورفع عنها الكلفة، فهي أصبحت مكلفة بشكل جزئي وهنا يأتي تفسير ناقصات دين مؤكدا أن ذلك لا يعني نقص ثوابها، لأن الله لن يحاسب النساء على فعل لم يكلفهم أصلا به.
أما عن تفسيره لجزء ناقصات عقل، فيقول أن طبيعة المرأة عاطفية إلا أن عقلها مكتمل بشكل كامل ولا عيب أو نقص فيه، إلا أنها تحكم عاطفتها أكثر من عقلها، وضرب مثلا الرجل الذي يغضب من زوجته قد تجده ينفعل على أبناءه أيضا، إلا أنها في غضبها لا تقوم بالأمر نفسه.
4-ان تحترم انها تريد ان تحقق ذاتها
5- ان تحترم مشاعرها وان لاتكون انانيا تبحث فقط عن اسعاد نفسك
6 -ان تتجرد من كل مفاهيم الجاهليه فى التعامل مع المرأه والتى تتمثل خير تمثيل فى قول الله تعالى ” واذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم , يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون”
7- ان تعرف انك مهما احببت المرأه باخلاص فانك ابدا لن تصل لمقدار حب المرأه اذا احبت بصدق لأن المرأه اذا احبت تحب اضعاف اضعاف الرجل
8- لا مانع ان تستمع لرأى المرأه فقد يكون رأيها افضل منك فليس هناك رجل فى الكون يساوى جناح بعوضه بالنسبة لامير المؤمنين اعدل من حكم على ظهر الارض الامام والخليفة العادل خليفة المسلمين سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عليه الذى قال “أصابت امرأة وأخطأ عمر”
9 – لا يخفى على احد ان المرأه فى العصر الحديث تتحمل ما لا طاقة لبشر ان يتحمله خاصة مع صعوبات الحياة ومع ذلك تثبت وجودها فى المنزل والعمل فلابد ان يراعى الزوج هذه الامور
10 -ان تعتبر ان الرجولة سلوك وليس صفات بيولوجيه لان هناك نساء لديهن تحمل للمسئولية بصورة كبيرة ويكفى على سبيل المثال لا الحصر ان ربع الاسر فى مصر العائل الوحيد لهم هو المرأه
هذه أهم 10 وصفات خرجت بها من تجارب الحياة والعمل اعتبرها مفاتيح للتعامل مع المرأه …. والله أعلم

لا تعليقات

اترك رد