أنيستي و خمار الرأس


 

أنيستي أي غريبتي
رأيتك عن بعد على شاطئ البحر فاستغربت و أخذت أتثبّت و أعاين المشهد حولك ..كنت معه و رأيتك تشدّين حول رأسه قطعة من القماش الخفيف ..قد يكون خمارك المخمليّ الحرير أو ربّما تراءى لي كذلك المهمّ أنّي رأيتك تعالجين رأسه و سمعته يتألّم و يتأوّه و كان كلّما أنّ اقتربت من جائرة رأسه و ضغطت أكثر على ربطة الخمار كأنّك تحاولين إخماد الوجع و من حين لآخر تسرعين نحو موجات البحر المتلاحقة على حافة الشاطئ و تلقّين كفّيك و تغترفين ملأهما ماء و تقفلين نحوه و تصبين جام مائك المجلوب على رأسه …
تساءلت ما الحكمة في ما تفعلين ؟؟ هل أنت طبيبة أم تتطبّبين ؟؟ أو ربّما رعوانيّة تفكّين طلاسم الآلام و تقرئين مواجع الأيّام ؟؟ من هذا الذي تخمدين نار آهاته و تحاولين إراحته ؟؟
كم أجدك غريبة يا مكمن أنسي و موطن ألفتي و كم تسعدني غرابتك ..إنّها تقتل رتابة العادي ّ في حياتي و طبيعيّ الحياتيّ في ذاتي ..ترجّني و تهزّني و تستفزّني كذلك و منها أتعلّم الكسر و الرّفس و أتخطّى نحو المنتهى ….آه يا نعيم المولى من المنتهى الذي يسبقه السراب و تلاحقه الكلاب و يفرّ من وحشة الرقباء و العباد …غريبتي لو تعلمين أنّ المنتهى موّال يعزف على رواق لا يباع و لا يشترى و في عمق الواحد منّا يكمن بلا زيف و لا مراء …
الزّيف…!!! يا غربة ألفتي ..نمط آخر من المواويل ينخر كالسوس يبني الأوهام على مهل و يشيّد قبيح الأباطيل… إنّه العدوّ اللّدود للصدق و المحارب الشرس للطيبة و الأمانة ..طاعون هدّام قاهر للنساء و الرّجال …و فجأة قاطعني صوتك الزلال يردي الزيف طريح الوبال في صفاء لا يضاهيه في الخيلاء دلال :””
قد نتعثر و قد ننزلق تحت وطأة التيارات و التجاذبات و المهاترات …..و قد نخطئ و نحيد عن الصواب إلى حين ….لكننا أبدا لن نكره من نحبّ… و لن نخون من نصافي….. و لن نتنكر إلى من آوانا يوما و أسعدنا لحظة و ريّحنا زمنا …هذه خطوط حمراء و شروط ضرورية كي نتمكن من التمسك بهويّة الإنسان و ما أدراك ما الإنسان ….
و إن كانت الطيبة في قاموس بعضهم عجزا و في قاموس آخرين ضعفا و خوفا …فسنظل كذلك لأننا جبلنا عليها و سكنت أوصالنا و شربنا إياها والدان من حرير ملمس… و لسنا نرتدّ عنها و إن صلبونا و قطّعوا أوصالنا كما فعلوا بالحلاج ذات زمان ….
(القمر و غريبة تكبس و تعالج وجعا ينفطر )

شارك
المقال السابقاقلام خلدونية !!
المقال التالىسفنُ نجاة أوربية بأشرعة تركية
صالحة جمعة كاتبة وشاعرة من تونس.. استاذ فوق الرتبة اختصاص عربية.. متحصلة على الماجستير و بصدد الدكتوراه اختصاص ادب مديرة معهد و عضو في كوكب الواحة للمسرح ... مستشار لغوي لشركة آفا آر... رئيسة جمعية لقاء الفنون....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد