حكومة صنعاء تتهم حلف الناتو بأنه شريك في قصف المدنيين

 

في مفاجأة جديدة ..حكومة صنعاء تتهم حلف الناتو بأنه شريك في قصف المدنيين .. داعية إلى سرعة إجراء تحقيق دولي محايد على الأدلة التيه بيدها..ووزير خارجيتها يؤكد بأن بلاده لن تكون دولة بدون سلاح مهما كلّفها الأمر..

وجّهت حكومة الانقاذ الوطني في العاصمة اليمنية صنعاء اتهاما مباشرا لحلف الناتو بالمشاركة في في اسمته بالعدوان السعودي على اليمن وقتل المدنيين.

جاء ذلك من خلال تصريح لمصدر مسؤل في وزارة الخارجية مساء الأربعاء، أكد فيه بأن حكومة صنعاء تمتلك الأدلة القاطعة على التي تجعل حلف الناتو في دائرة الاتهام الحقيقي.

وقال المصدر: لقد أثبتت التقارير الفنية التي وثقت حقيقة الصاروخ المستخدم من قبل طيران العدوان السعودي في مجلس عزاء في بيت النكعي بمديرية أرحب بتاريخ 16 فبراير 2017م بأنه يحمل رقما تسلسليا مخزنيا تابعا لحلف الناتو وجدوه في قطعة معدنية للصاروخ حملت تلك البيانات.

ودعا المصدر الجهات المختصة في الدول الأوروبية المنضوية في حلف الناتو والولايات المتحدة الأمريكية بضرورة بحث هذه الحقائق وإجراء تحقيق شامل ومحايد بهذا الشأن وبشأن كل الجرائم التي ترتكب بحق الشعب اليمني.

معتبرا بأنها لا تسقط بالتقادم أبداً، وتحت أي ظروف كان وستجد لها طريقا إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاكم الدول التي كانت عوناً للعدوان على هذا البلد .

وفي سياق متصل أكد وزير الخارجية في حكومة الانقاذ المهندس هشام شرف عبدالله في لقاء عقده مع دبلوماسيي وموظفي وزارته صباح الثلاثاء 12مارس بأن أي شخص يعتقد بأن اليمن سيكون في المستقبل وبعد أي اتفاق أو تسوية سياسية دولة بدون سلاح واهم ، لأن بلاده لن تجعل قرارها ومصيرها بيد الخارج.
وبالنظر إلى سياق الأحداث وتداعيات الصراع في اليمني سيما بعد التدخل السعودي/ الخليجي المباشر وما تخلل ذلك من حصار وحالات انقسام حادة في الشارع اليمني خلقتها أجندة مختلفة وتداخلات وتدخلات عدة يرى الكثير من المراقبين بأن اليمن اصبحت ساحة صراع إقليمي ودولي لايلوح في الأفق أن هناك انفراجة قريبة لها وضغوط حقيقية على اطراف الصراع الداخلي والخارجي من أجل بلورة رؤية معقولة للحل تجمع الفرقاء السياسيين وتوفر الحد الأدنى من شروط السلام وإعادة جسور الثقة التي تلاشت كثيرا منذ بداية التدخل السعودي في اليمن والحرب الشعواء التي تشنها على البلد دون هوادة ..

لا تعليقات

اترك رد