الاحزاب الاسلامية في العراق وعدم الاصغاء للانتقادات – ج٤

 

تعدد وتنوع اشكال الحكم السياسي الحالي في التنظير الاسلامي
اربك الامة ومزقها

في التنظير السياسي الاسلامي الحالي شكلين واربعة انواع للحكم وادارة الدولة

الشكل الاول – يوكد على الادارة المباشرة لرجال الدين لدفة السياسة

الشكل الثاني – يرى رجل الدين للفتوى والسياسي الى ادارة الدولة ولكن لايتجاوز الدين الذي يحدد معالمه رجل الدين

انواع الشكل الاول

1- ولاية الفقيه ، فقيه واحد ترجع له الادارة السياسية للدوله ويكون لكل العالم الاسلامي فولاية الفقية: عرفة بانها اطروحة سياسية الى ادارة الدولة ووضعت كبديل عن العلمانية وهو ما عليه تجربة ايران الاسلامية ، وتجربة طلبان والتيار الصدري ولكن طرح ولاية السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر في حياته

لذا اغلق مكتب السيد الشهيد محمد صادق الصدر في ايران بعد ايام من افتتاحه لان مكتوب على الباب مكتب ولي امر المسلميين محمد محمد صادق الصدر،وكان الاعتراض ان السيد علي الخامنئي ولي امر المسلمين

وتجربة طلبان (وان يطلقوا عليها دولة الخلافه الاسلامية ) ورجل الدين يسموه خليفة المسلمين ولكن سيان

2- ولاية الفقيه لكل دولة ولي فقيه ولكن بقى هذا النوع نظريا فلبنان واليمن وسوريا والعراق والباكستان ونيجيريا من يسلم بولاية الفقيه لم يطرح ولي فقيه لبلده بل ظل تحت ولايه الفقيه في يران

3- شورى الفقهاء اي ادارة الدوله سياسيا بيد مجموعه من الفقهاء هذا ما تبنى طرحه السيد محمد مهدي الشيرازي ولكن بقى هذا النوع بشكل نظري لان ايران فرضت عليه الاقامة الجبريه ردحا من الزمن وانصاره في العراق والكويت اضعف من يستلموا حكما وانصاره في بقيه الدول اقليه

4- التحرك السياسي يرجع الى الفقهاء بشكل مباشر ولم تحدد واحد او متعددين وتسمى نظرية امه الحزب (1)وعليه التيار السلفي والتيار الصدري بعد اغتيال محمد محمد صادق الصدر والمجلس الاعلى

لذ تعثرت مسيرة المجلس الاعلى لان ايران تريدة تحت ولاية الفقية والمعارضة العراقية تريده مستقل عن ولاية الفقية ، فرئيس المجلس الاعلى السيد محمد باقر الحكيم لاقى صعوبات جمه في التوفيق بين تطلعات اقطاب المعارضة العراقية واملاءات ايران ، الى ان اعلن نفسه مرجعا فقيه وقبل ان يقرر انه ولي الفقيه او ينضوي علنا تحت ولاية الفقيه في ايران ام يبقى كاي مرجع فقيه اغتيل غيلة و التيار السلفي في العراق لعدم وجود مرجعيه سنيه واضحه بات بيد ابو بكر البغدادي ، والتيار الصدري بعد اغتيال محمدمحمد صادق الصدر بقى بيد مقتدى الصدر، والمجلس الاعلى بيد السيد عمار الحكيم ولم يرق الثلاث الى درجة مرجع فقيه .

الشكل الثاني بنوع واحد وهو ادارة الدولة بيد السياسي ورجل الدين مكانه المسجد

وعلية حركة الاخوان المسلمين وحزب الدعوه وتسمى نظرية حزب الامة (2)

لذا لم يتفق حزب الدعوة مع توجه السيد الخميني عندما كان في منفاه فالسيد الخميني طرح ولايه الفقية ورجل الدين يدير دفة السياسة وانطلاق التغير من المسجد ويقوم بالثورة حسب وصفه الحفات حيث اطلق كلمته المشهوره الحفات هم وقود الثورات .

اما حزب الدعوة فجعل انطلاقة التغير من الجامعه وانطلاق التغير بحزب يتولى ذلك

لذا انتصرت الثورة الاسلامية في ايران قبل الثورة الاسلامية في العراق رغم ان الحركة الاسلاميه في العراق انضج من الحركة الاسلامية في ايران(3) فاربكت برنامج حزب الدعوة وفقدت فيلسوفها ومفكرها منظرها الفذ السيد الشهيد محمد باقر الصدر ،للقاعدة التي تقول العاطفه تغلب العقل في كثير من الاحيان.

انتصار الثورة الاسلامية اربك برنامج حزب الدعوة لدرجة التبس الامر على بعض الدعاة من الكادر الصف الاخير ان ذاك حيث بات الان كادر وسط لدرجة في كلمة حزب الدعوه في حفل عام قال احدهم ان حزب الدعوه لم يكن في حسبانه هذه المرحلة (4).

ارتبكت الامه امام هذا التعدد فخلصت

1- الى صراعات تصل احيانا دمويه بين الفصائل والاحزاب الاسلامية

2- انزوا قسم من الامه ودعى الى عدم التحرك السياسي فعزز نشاطه تيار الحجتية

3- نشط التيار الاخباري في الامه

4- بات الامة تتطلع الى العلمانية كاطروحة سياسية الى ادارة الدولة وتدعوا الى الفكر الراسمالي من حيث لاتشعر

5- ظهرت موجة قويه لرفض الدين تحت اسم اللادنيين

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههامش

1- 1-2 الحركة الاسلامية هموم وقضايا المفكر الاسلامي المرجع محمد حسين فضل الله

2- 3- ثقافتنا –نحو ثقافة اسلامية عملية واعية الكاتب الاسلامي المجاهد عبد الكاظم عبد الله الصالحي

4- شخص ذلك الكاتب عبد الكاظم عبد الله الصالحي في كتابه اعلاه 1977حيث استشرف مستقبل حزب الدعوه وقال بالحرف الواحد سيمر العراق بمرحلة ديمقراطية واردف متاوها هل نرى جمهورية اسلاميه في العراق…

واخبر وبشكل سري الشهيد المقدم قاسم مهاوي امر البحرية العراقية ان ذاك خبراء عسكريين فرنسيين 1978على هامش توقيعه على صفقة صواريخ للقوى البحرية العراقية ان الحكم القادم للعراق بعد حزب البعث هو حزب الدعوه

لا تعليقات

اترك رد