اغتيال الطفولة


 

غرفة صغيرة سرير وخزانة..ودمى عابسة تنام في فراش الاميرة ‘نهال’وهي غائبة لم تعد من السفر الطويل، بعد ان كانت هنا تختال.
كل شيء يئن في صمت،اظافر الحزن تركت اثارها في الجدران محت الوانها الوردية.
خرجت الاميرة تحتفل بربيعها الثالث مع اترابها من الاطفال..كانت فاتنة الجمال،عيناها مثل قارب البحر ورموشها شراع ..شعرها تغار الشمس من لونه الذهبي ينساب كشلال ..’نهال’لم تتعرف بعد على العالم الكبير المتوحش لم تتجول قط بأزقته المظلمة ..لم تكن تسمع اسم ‘الغول’ الا في القصص والحكايات .. فظنت انه ليس الاخيال.
في البلدة اقيم الزفاف..وكان الكل مشغول،تتعالى اصوات الزغاريد والطبول في كل الانحاء..والاميرة تقطف الزهور ..تغني وتردد كلمات الاهازيج مثل العصافير … راحت تجول الفراشات تحط على شعرها وتطير .وهناك خلف الاشجار كان يختبىء الغول يتطاير الشرار من عينيه وانيابه من دم الاطفال كل يوم تطول.والجميلة تاخذها الخطوات وتبتعد عن بيتها .. وهو يسرع يسابق الزمن يتحين خطفها .. يلهث، نفسه الكريه يقتل الزهور اذا مر بها.
وتصل’ نهال’ الى المجهول تمرر عينيها الخاء فتين في كل الجهات .. لا بيت ولا اطفال والحافة تؤدي للسقوط ترجع للخلف خطوتين .. يمسكها الغول بكلتا اليدين .. كانت كالبلبل الجريح تتخبط تريد الافلات .
اشبع جوعه المريض من جسمها المرمري الصغير وحتى يخفي الدليل احرقه بنار تشتعل كالسعير … عبست الشمس .. غابت خلف السحاب … السماء بكت وعم الضباب وجاء المساء بالاخبار !!!!
فستان ملطخ بدم الطفولة وجمجمة وعظام … الام غابت في عالم الذهول .. والاب لا يدري ما يقول . توالت الجموع في رعب وهتاف تضرب الكف بالكف تخاطب الظمير تسأله : اين الانصاف؟
ملايين العيون بكت مع السماء والقلوب بحرقة الالم تمزقت والغول لم يحن و جفنه لم يرف.
روح ‘نهال’ تسبح في الافق وعطر الجنة منها يفوح … راحت تبحث عن اطفال سبقوها لتلعب معهم… هارون..ياسر وشيماء هاؤلاء الابرياء… اوراق خضراء اخرست ظحكاتهم في الارض…وتعالت في السماء.

1 تعليقك

  1. قصة جميلة رغم الألم الذي يحتويها والدموع التي تشملها إلا انها حاكت الواقع الذي عاشته نهال البراءة في لحظاتها الإخيرة

اترك رد