عودة قرد رامز

 

ذكرت القراءة الخلدونية ايام زمان كنا نقراء قرد رامز من دق بابنا قدوري دقت بابنا ذكرتني هذه الكلمات الجميلة والمفيدة وصادقه في حينها بأحد الكذابين الذين يكبر الامور والاشياء اكبر من حجمها فمثلا يقول خصصنا رواتب واراضي ومستشفيات مجانا للفنانين واعلاميين المرضى والمحتاجين وتحدثنا مع المسؤول الفلاني عن تخفيض سعر تذاكر الطيران الامريكي والموافقة على اعادة المنحة السنوية المقطوعة من قبل وزارة الثقافة ،

يوميا مطير فيل من الحجم الكبير جدا وعندما تشاهده وتسمع ما يقول تصدق اكاذيبه المفتعلة ،هذه الشخصية الكارتونية متواجد بكثرة في الوسط الفني والاعلامي التي تكذب من اجل ارضاء مزاج وحجم المسؤول في الدوائر والنقابات الفنية والاعلامية الذي وافق على اكاذيب وتملق هذه الشخصية امام الاخرين ولسان حالها يقول اكذب اكذب حتى يصدقك الاخرون،

أن البعض يميلون إلى تقييم الأشياء التي رأوها من قبل على أنها صحيحة في الغالب ، ويبدو أن السبب الوحيد لذلك هو أنها مألوفة أكثر بالنسبة لهم. فقد ثبت هنا بالتجربة مصدر تلك الفكرة التي تقول إنك إذا أكثرت من تكرار كذبة فإنها تصبح كالحقيقة.
فإذا تمكنت فعلاً من أن تجعل كذبة تبدو كأنها حقيقة عن طريق تكرارها، فلن يكون هناك حاجة إذاً لبقية أساليب الإقناع الأخرى.
أن الكذب سلاح العاجز الذي لا يقوى على مواجهة الحقيقة بكل حزم وجرأة ، ولذا تجد معاشر الكذابين كثيراً ما يستخدمون الكذب لتبرير كثير من الأعمال والتصرفات المشينة التي يقومون بها ، كما أن هؤلاء الكذابين لا يتورعون عن استخدام الكذب عند تحليلهم للأحداث التي تقع منهم ومن حولهم.

إن العجيب الغريب في تكوين تلك الشخصية الخالية من كل معاني القيم الإنسانية ، ومن أدنى درجات الرحمة الحيوانية – أقول- العجيب أنها كانت ومازالت تخرج علينا عند كل مسرحية هزلية من مسرحياتها الكوميدية الرخيصة بجملة من التبريرات الخيالية التي نستطيع أن نطلق عليها دون تردد ( الكذبة الكبرى) . فأنت بهذا تساعد على خلق عالم يسهل فيه الخلط بين الحقيقة والكذب.

المقال السابقأنشودة الحياة – الجُّزء الرابع (نصّ مفتوح) – 62
المقال التالىصحفيون على أبواب محكمة النشر
عباس الخفاجي.. مخرج مسرحي وكاتب عراقي .. رئيس مجلس ادارة مؤسسة عيون للثقافة والفنون .. شغل منصب مدير الفرقة الوطنية لمسرح الطفل و مدير العلاقات والإعلام في دائرة السينما والمسرح .. شغل منصب مدير تحرير جريدة حوار .. رئيس تحرير مجلة سينما ومسرح و مجلة عيون.. لديه مجموعة من المؤلفات والبحوث منها التوث....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد