فقر المنصب

 
(لوحة للفنان مؤيد محسن)

اتحدث هنا عن مرض مرادف لفقر الدم بالضبط ، له أعراضه غير المنضبطة ، وله اسباب انتشاره الموسمية بعد كل انتخابات او العاجلة قبيل تشكيل الحكومة ، او الدموية بعد كل انقلاب على سلطة واستلام شؤون الدولة .

حتى اليوم نسي العرب ابطالهم وانبياءهم ومفكريهم ، ولم ينسوا شخص اسمه سوار الذهب ، لم يكتشف الذهب الجاذبية ولم ينقذ يونس من جوف الحوت ، ولم يصنع الاسبرين ، انه فقط ، حصل على السلطة في دولةٍ عرب – اسلامية وتنازل عنها!

هذه المعجزة التي حولت سوار الذهب الى ولي من الاولياء الصالحين ، ميزتها ندرة مافعل في تاريخنا ، فالمنصب ظلت صورته متوقفة في ذهن العربي من زمن الاباطرة الجبارين الاوائل الذي لاتغرب الشمس عن سلطانهم ، وبقي المنصب لدى المسلم صورة مصغرة عن صلاحية الله الذي لم يكن له كفوا احد، حتى وان دس سيادته في قوائم الديمقراطية ، فاذا صعد من خلالها لزَقَ على سطوحها او دار دورة المنصب في الطبيعة ليعود الينا بمشروع اخر لاصلاح ماخرّبه اداؤه بعد اعلانه عن عدم رضاه عن نفسه وعما فعله بنا.

وفقر المنصب قبل ان يصبح مرضا كالشقيقة أو الصرع ، كانت اعراضه محيره وغامضة حتى تكشفت اخيرا، فتجد المصاب به ، مرة ينظرّ للسلطة والدولة والاقتصاد ، راهبأ زاهدا عابدا ، محاطا بالتلاميذ، او تجده مسلحا متوترا،لايعرف لماذا يختلف ولماذا يتفق. او تجده سائحا في بلاد الله الاخرى ، يجتمع بالجاليات والشيوخ الجوّالين،ويتآمر على غرمائه في المناصب الجارية ، لكنه ما ان يتم توزيع الغنائم حتى تراه خفيفا راكضا ،يقبل بالامارة ولو على حجارة . بعض المصابين بفقر المنصب لايعالجون بتسنمه ، لان كل منصب هناك ماهو اعلى منه ، وقد يبدا مبكرا بالوراثة الملكية او الوراثة الدينية او الوراثة الدكتاتورية او الوراثة ( الديمقراطية) ، وما يصحبه من اشارات ومشاركات واستدراج للعواطف والغزل السياسيبشقّيه الشعاراتي والشعائري مما يغوي رؤساء الكتل ليقعوا في حب المريض فيرسلو بركاتهم لتشفيه. لكن اخطر انواع مرض فقر المنصب شفانا الله منه ، تلك التي يتوق المريض بهالى منصب محدد وليس غيره ، حيث لاتشفيه فصائل المناصب الاخرى ومانحوها قاطبة، حتى لو دخل مرحلة العنوسة، او كتب في تحليل التاريخ ، والنقد الشعري والسرد السياسي ،والتحقت مؤلفاته بحملة الاصدارات التي يطالعنا بهاسياسيو العصر بعد تجريبهم بنا ،في فهم الدولة وكيفية بنائها على احسن مايرام!!!.

لا تعليقات

اترك رد