عيد المرأة العالمي

 

من المعلوم ان المرأة تمثل نصف المجتمع البشري ، ومن هنا نجد انها شاركت في اغلب مجالات الحياة وبكل ميادين الحياة المختلفة ، فهي الام والاخت والزوجة والبنت والحبيبة ومربّية الاجيال الانسانية وكذلك نرى تواجد المرأة عالميا في المجالات السياسية فمنهن الرئيسات لبعض الدول او رئيسة وزراء او في مواقع ادنى من ذلك في بعض دول العالم كما لها وجودها المهم في الحياة الاقتصادية وفي المجالات التنمويّة والتعليميّة.

ولو رجعنا الى التاريخ سنرى المراة قد سطعت فيه وحققت نجاحات باهرة في مجالات واسعة ربما كانت حكراً على الرجال،الا ان الاغليبة من النساء كانت حقوقهن مهضومة وكُنَّ ربما يعانين من معاملة سيئة وخاصة النساء اللواتي ينتمينَ إلى الطبقات العاملة او الفقيرة حيثُ كانت ظروف اعمالهن قاسية ومزرية فاضطرت المرأة للقيامى باول محاولة احتجاجية في العالم وكانت في الولايات المتحدة الأمريكية في الثامن من اذار (مارت ) سنة \ 1856 الا ان الحكومة الامريكية وشرطتها فرّقت هذه المظاهرة بأساليب وحشيّة وقاسية، ومن هذا التاريخ بدأ النضال النسائي للمطالبة بحقوق المرأة ومحاولة مساواتها بالرجل واعتبر هذا اليوم (يوم المرأة العالمي )او اليوم الدولي للمرأة حيثُ يتم الاحتفال بإنجازات النساء في كافة أنحاء العالم وفي كافة المجالات السياسية، والاقتصاديّة والاجتماعية، و الاعتراف بجهود المرأة وحقوقها ،

وفي الثامن من شهر آذار من عام 1908 تظاهرت الآلاف من العاملات اللواتي يعملن في مشاغل النسيج في مدينة نيويورك الأمريكيّة، وذلك بسبب الظروف غير الإنسانيّة وساعات العمل الطويلة التي عانين منها، وقد أطلقن على حملتهن الاحتجاجية اسم ( خبز وورود) حيثُ حملن قطعاً من الخبز اليابس وباقات من الزهور خلال التظاهر. وتم مطالبة المراة بكثير الأمور من خلال هذه التظاهرات منها منح النساء حق الاقتراع وخفض ساعات العمل الطويلة وايقا ف تشغيل الأطفال. وقد بدات هذه الحملة بنساءالطبقة العاملة ثم نمت وتوسعت فانضمت إليها المرأة في الطبقات المتوسّطة، وأصبحت تشكل حركة نسويّة قوية في الولايات المتحدة الأمريكيّة تطالب بالمساواة، وخاصة في الحقوق السياسية وحق الاقتراع.

وفي يوم الثامن من اذار (مارس )عام \1945 عقد اول مؤتمر نسائي عالمي في باريس عاصمة فرنسا ليشكل بداية للحركة النسويّة العالمية. وهكذا أصبح الثامن من آذار يوم للمرأة العالمي تخليداً لذكرى النساء المتظاهرات والمطالِبات بحقوقهن، ومن ثُمَ تم تعميم هذا اليوم على باقي الدول ليصبح يوماً عالمياً للمرأة، وفيه يتم الاحتفال بإنجازات النساء، واستجابت بعض الدول العالمية والعربية لهذه الامور مثل فلسطين، وروسيا، وكوبا، والصين وبقية الدول العربية .

وفي هذا اليوم _ الثامن من اذار – عيد المراة العالمي عيد الام والاخت والابنة والحبيبة الزوجة اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى الورد وعطرالياسمين متمنيا للمراة مستقبلا مشرقا في خدمة المجتمع العالمي والعربي والانسانية جمعاء .وللمرأة العراقية التي تحدت كل المعوقات و الظروف القاسية و الاعاصير بما فيها الحروب التي حصدت ابناءها واخوتها ولتبقى المراة العراقية شامخة شموخ نخيلنا الباسق.

لا تعليقات

اترك رد