التاريخ المجهول لرواد السينما المصرية – ج2


 

وداد عرفي
————
هو فنان تركي الجنسية ، ارتبط اسمه بالنشأة الأولى للسينما الروائية المصرية ، كان في الثلاثين من عمره عندما جاء الي القاهرة في عام ١٩٢٦ قادماً من ألمانيا ، مفوضا من شركة ألمانية لإنتاج فيلم عن النبي محمد واختار لتمثيله يوسف وهبي ولكن المشروع دفن في مهده نتيجة لإحتجاج الازهر الشريف ، فاتجه عرفي بعد ذلك لإقناع السيدة عزيزة أمير بإنتاج فيلمها الأول الذي اختار له اسم ” نداء الله ” وأخرجه وقتذاك في فصلين ثم اعيد اخراجه بعد ذلك في خمسه فصول بإسم ” ليلى” بعد ادخال التعديلات على القصة التي كتبها وداد عرفي بواسطة عزيزة أمير واحمد جلال واستيفان روستي ، وقام استيفان روستى وقتها بإعادة اخراج الفيلم .

وداد مخرجا ً
وقد اخرج وداد بعد ذلك أول فيلم من انتاج آسيا داغر بعنوان ” غادة الصحراء ” وهو الفيلم الوحيد الذي عرض كاملاً من اخراجه ، بينما فشلت كل محاولاته الاخرى في الاخراج ، ومن بين تلك المحاولات الفاشلة اخراج فيلم من انتاج السيدة فاطمة رشدي بعنوان ” تحت ضوء الشمس المحرقة ” وفيلم ثان بعنوان مأساة الحياة من انتاج وتمثيل الراقصة التركية فرانزا .
وبالرغم من ان محاولاته السينمائية باء معظمها بالفشل إلا انه كان له الفضل في اقناع عدد من السيدات المصريات بالنزول الي ميدان الانتاج السينمائي مثل عزيزة أمير .

وداد ممثلا :
وقد اشترك وداد عرفي في تمثيل أربعة أفلام وهي ” ليلى” ” و فيلم ” فاجعة فوق الهرم ” من اخراج ابراهيم لاما ، وغادة الصحراء من اخراجه و ” وتحت ضوء القمر ” اخراج شكري ماضي

وقد أقام وداد في القاهرة ست سنوات حتى عام ١٩٣٣ ثم غادرها الي تركيا وانقطعت اخباره عن مصر حتى وفاته في عام ١٩٦٩

لا تعليقات

اترك رد