من المسؤول … ؟

 

المأساة التي يعيشها المهجرين من ابناء الموصل حفاة وعراة مرضى وكبار السن واطفال هاربين من ظلم عصابات داعش الإجرامية لا غطاء لهم فقط السماء والبرد والامطار ، لا غذاء ولا دواء .. ماذا ارتكبوا من جرم حتى وصل بهم الامر ان يتركوا الغالي والنفيس من اجل الحفاظ على حياتهم , بهم من فُقد والاخر توفى وما ينتظرهم في المستقبل هو مجهول ولا غير المجهول.

اذن نعود ونقول من هو المسؤول عن هذا الذي حصل ويحصل من مأساة !! هل هذه العصابات الإجرامية التي حرقت الاخضر واليابس . قتلت الشيخ والطفل والشاب . ولكن هل هذا هو فقط الذي فتك وصال وجال ، وانما الفاسدين الذين ارتكبوا جرائم سرقة المال العام واضعفوا كيان الدولة وبات الفساد في عالم اليوم مشروع لأصحاب الضمائر الميتة التي لا تنظر الى ما يحصل للعراق من تردي الحياة الصحية والبيئية والأمنية ، والرادع اما فقد جراء ضعف سلطة القضاء التي لا تخلو من الفساد وهذا الذي ساعد على تفشي هذا المرض الذي تساوى في خطورته مع اجرام داعش …

وقد يكون اكثر في جرمه لهذا الوطن والشعب الذي ابتلي بعصابات لا تعرف الرحمة ولا الحرام ، كل همها ان تملئ بطونها بالسحت الحرام ودماء الابرياء
هذا العراق الذي كان يهرع لمساعدة اخوته العرب في محنهم واليوم هم اول القوم في ذبح ابناء العراق نحن اليوم لا نعتب على من ترك العراق في محنته من العرب ، ولكن نعتب على عراقيو الجنسية الذين يشاهدون الظلم والماسات التي يعيشونها ابناء الموصل ، ولم ترف لهم اجفان ، وهم سبب كل الذي يحصل اليوم وهذه جريمة بحق هذا الشعب الذي ابتلي بسياسي هذا الزمن الذي فقدت منهم الرحمة والأخوة .

ولان المطلوب هو الشروع في اغاثة اهلنا في نينوى بما يعانوه ومن يرفع معاناتهم هم اهل الجنوب الذين لن ولم يبخلوا في مدّ يَدُ الخير والدعم ورفع الغمة التي ابتلي بها اهلنا في نينوى بما جرى لهم ، ولكن املنا كبير بالخيرين الذين وضعوا ابنائهم في الخطوط الاولى في جبهات القتال لتحرير الارض والعرض ودماء ابنائهم الذين ابلوا البلاء الحسن في معارك التحرير ..

نؤكد في مقولتنا هذه ان العراق سيرجع واحدا موحدا بهمة ابنائه ولن يبقى اثر لداعش ولا لهؤلاء الذين تمرغوا بدماء الشعب وثرواته واثروا على حساب حرية الشعب وخيرات بلاده

واليوم تبقى عيون كل عراقي شريف من جنوبه الى شماله ينظر الى الحفاة والعراة وكبار السن كيف يسيرون في هذه الطرق الوعرة وهم لا حول ولا قوه لهم ولم يبقَ لهم غير الدعاء والرحمة من رب العالمين .

1 تعليقك

اترك رد