أدباء البصرة يحتفون بالشاعرة أسماء الرومي لصدور مجموعتها الشعرية الأولى

 
الصدى-الرومي

منتهى عمران
احتفى اتحاد أدباء البصرة اليوم، السبت، في اصبوحته الثقافية الأسبوعية بالشاعرة أسماء الرومي لمناسبة صدور مجموعتها الشعرية ( معبد الذاكرة) قدمتها الشاعرة منتهى عمران .

وقالت الشاعرة اسماء الرومي عن مجموعتها (معبد الذاكرة) “صدرت مجموعتي عن دار ضفاف للنشر التي تتكون من نحو 100 صفحة من القطع المتوسط تضم نحو 50 قصيدة ، وهي مجموعتي الاولى “.

وذكرت أن ” مجموعتي تضم قصائد مختلفة تناولت مختلف مناحي الحياة الوطن …الحب …أسئلة الوجود … النجاحات والخيبات…التالق والانكسار ..وعلى الرغم من أنها تتحدث عن الذاكرة مجازا فهي تتطلع إلى المستقبل والقادم بروح خفاقة ووثابة تتجافى مع اليأس والاستسلام”.

وقالت مقدمة الجلسة الشاعرة منتهى عمران ” حينما يتنفس الشعر النسوي في البصرة ، وتزدهر مواسمه ، ونقطف ثماره حتى لو كانت قليلة ، هذا يعني أن كل شيء لم يزل بخير ، وان البصرة المدينة الحلم لم تزل بعافية ، فما دامت الثقافة بكل أطيافها والشعر على وجه التحديد يجد فضاءاته ويحلق عاليا رغم كل شيء، هو رسالة أمل وإصرار على الحياة وتجاوز لكافة العراقيل المعطلة للحلم الإنساني في التعبير والجمال وصنع الحياة”.

وأضافت ” لا نقول جديدا حينما نقول إن البصرة مدينة الشعر والشعراء مثلما هي مدينة الأنهار والنخل والطيبة ، فها هو صدى صوت السياب الرائعة وجوقته من الشعراء البصريين والعراقيين يتردد في أرجاء الدنيا ، ليبدد كل المقولات ومزاعم المغرضين بان أرضنا ساحة للحرب والموت والدمار وينسى أنها ارض الحب والجمال والشعر وتنتج زهوها وبهائها من بين خرائب الموت والنسيان”.

وتابعت ” وها هي الشاعرة أسماء الرومي تبعث كالعنقاء ومن خلال الشعر لغة البصريين الأثيرة تنكث رماد السنين وتبعث رسالة مهمة للجميع ، تقول فيها بصوت عال حاد النبرة، ان المرأة التي تصنع الحياة وتغذي العالم بمقومات البهجة والخصب والاستمرار هي ذاتها التي تمنح الشعر سطوعه وقدرته على التعبير عن الحلم الإنساني الكبير وصنع مقومات الجمال والخروج من دائرة الخراب والموت الى دوائر الخصب والولادة”.
أطلي أحلامك كل يوم
بزيت الأمل كي لا تصدأ
أحيانا أعلقها على كتفي
كسلاح للحرب
وأخرى أخبئها
في الوسادة لتغفو
وكلما فز حلم
هدهدته بأغنية عتيقة
قرأت الشاعرة بعض قصائدها ….فكان لها أثرا جميلا سرى في قلوب الحاضرين ..وأثار باقات من الإعجاب وسورات من الثناء ، اذ قرا الناقد عبد الغفار العطوي قراءته عن المجموعة وأشار فيها إلى إن مجموعة (معبد الذاكرة) بصمة مميزة في الشعر النسوي البصري والعراقي، كما داخل عدد من الشعراء والنقاد حول المجموعة منهم الشاعر سالم محسن ، والناقد خضير الصالحي ، والإعلامي أحمد طه ، والروائي جابر خليفة والشاعر كريم جخيور .

لا تعليقات

اترك رد