نصف قلب

 

القمر البارد ذاك المساء
نام جسدهُ بين الكروم
في ضوئه بريد دافئ
يسطع على درب غارقة بالشكوى
قرأ باسم اللهفة الأولى،
والرشفة الأولى فغادرهُ ظلُ الله
حمل شقاءهُ وهرب
الملامح اسستعادت وعيها
علقت في ذاكرة عمرهِ عيون تتلفت
وقلق يتلوى لازال يمسك بالأرق ويبكي
تخترق ليله أناملها الباردة
والطريق ملتهب بالدمع
أتاهُ وجهها لاهثاً، راقصاً مملوءاً بالصور
كان هنا بينما الرؤوس تحيط بصدره
ولّى عنها بنصف قلب
ترك لها حواسهُ
بدفء المطر ورعشة اللقاء
سيعثر عليها بعد نقطتين
هكذا نبأتهُ العرافة

1 تعليقك

  1. ألسيدة سوزان سامي جميل هذه المرأءة الطيبة أعرِفها عن قُرب ( إنسانة طموحة منذ طفولتها وتعرف ماذا تريد) ولن ترجع خطوة إلى الوراء بل دوماً تُريد الصدارة ودوماً تتوفق لإصرارها وعنادها على الإستمرار والقيادة ، طيبة جداً وذكية إنها بنت شقيقة الفنان والشاعر الزاخولي المعروف خالص خليل هدايت ألذي نفتخر بهِ نحن أهالي زاخو ونفتقِدُه ، رَحَلَ عنّا وهو لا يزال شاباً .
    ألسيدة سوزان جميل مهما كتبتُ عنها ومدحتها ، إنها بمثابة قطرة في من ماء البحر ، هذه المرأءة تستحق الثناء بكل معنى الكلمة .

اترك رد