من روائع الروائية احلام مستغانمي


 

ولدت أحلام لأسرة جزائرية قبل سنوات من الثورة الجزائرية حيث ارتبط والدها بالأحداث السياسية ارتباطا كبيرا فكان من المطلوبين دائما من قبل الشرطة الفرنسية نتيجة لنشاطاته في أعمال المقاومة حيث كافح والدها وهو محمد شريف ضد الاحتلال الفرنسي وشارك في مظاهرات كثيرة من ضمنها مظاهرة في منتصف الأربعينيات انتهت بإستشهاد شقيقيه مما استدعى محمد شريف إلى السفر لتونس للاستقرار هناك حيث ولدت أحلام بتونس ، وفي عام 1962 حصلت الجزائر على استقلالها مما استدعى والدها العودة مرة أخرى إلى الجزائر وتلقت الكاتبة أحلام تعليمها في الجزائر لتصبح أحلام واحدة من أوائل جيلها تفوقا في اللغة العربية .
عندما مرض والدها وهي في الثامنة عشر من عمرها اضطرت إلى العمل في الإذاعة الجزائرية لإعالة أسرتها حيث قدمت برنامجا إذاعيا بعنوان ” همسات” وانتشر هذا البرنامج في الجزائر ولمعت من خلال أحلام ليتنبأ الجميع بكونها شاعرة واعدة حيث بدأت الكاتبة أحلام مستغانمي مسيرتها الشعرية من خلال نشر أول قصيدة لها بعنوان ” على مرفأ الأيام ” عام 1973 وتابعت نجاحاتها الشعرية بعد ذلك لتقدم قصيدة أخرى بعنوان ” الكتابة في لحظة عري ” .

رغمالعدد القليل من روايتها التي اصدرتها الا انها استطاعت ان تفرض نفسها في الساحة الادبية بي مؤلفاتها مثل عابر سبيل والنسيان وذاكرة الجسد وغيرها من الروايات وقد اكتسحت بسرعة البرق قلوب الملايين من البشر واصبح اسمها يتردد على كل لسان عربي واعجمي ووصلت مبيعات رؤاياتها الى المليون نسخة انها الروائية الساحرة احلام مستغانمي تلك العبقرية التي عرفت كيف تغرس شجرتها وتسقيها وتعتني بيها كي تطرح لها اجمل الروايات لم تتوفق احلا مستغانمي على الابداع بل عادة بي عمل رائع عليك الهفة
الديوان الذي اضاف الى رصيدها المزيد من الناجحات

الاسود يليق بيك هي رواية صدرت سنة 2012 من دار نوفل تدور احداث الرواية حول قصة حب بين فتاة من باتنة ورجل عربي مغترب في البرازبل يحاول الرجل بكل الوسائل ان يتقرب من الفتاة وان يمنح لها الحب والحنان ويخرجها من الحزن والاسود الذي ترتديه على قتل والدها في العشرية السودة التي عاشتها الجزائر مقططف من الرواية الحب لايعلن عن نفسيه لكن تشي به موسيقاه شي شبيه بالضربات الاولى في السمفونية الخامسة لموزار.

سانتيانا الذي قال خلق الله العالم كي يؤلف بيتهوفن سمفونية التاسعة ربما كان يعني
ان الله خلق هذا العالم المبهر كي لا تسطتيع امام عظمتيه الانتحول الى كائنات موسيقية
تسبح بجلاله في تناعم مع الكون مالانبهار الاانخطاف موسيقي
يذكر طلتها تلك في جمالها البكر كانت تكمن فتنتها لم تكن تشبه احد في زمن ماعادت
فيه النجوم تتكون في السماء بل في عيادات التجميل
لم تكون نجمة كانت كائنا ضوئيا ليست في حاجة الى التبرج كي تكون انثى يكفي ان تتكلم

ذاكرة الجسد هي رواية صدرت سنة 1993من دار الادب اول روايات احلام مستغانمي وقد حققت مبيعات كثيرا في الوطن العربي ولم يتوفق رصيدها في المبيعات فقت بل راحت لي تحصل على عدة جوائز مثل جائزة نجيب محفوظ في سنة وقد تحولت الرواية الى مسلسل تلفزيوني تدور احداث ارواية حول رسام فقد ذراعة اثناء الحرب ووقع في غرام فتاة صديقه المناضل الجزائري الذي قتل في حرب الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي الا ان البنة مغروم بشاب ضابط عسكري في الحكومة ولكنها تواجه مشاكل جراء القاليد والعادات في مجتمعها مقططف من الرواية مازلت اذكر قولك ذات يوم الحب هو ماحدث بيننا والادب هو كل مالم يحدث .
يمكنني اليوم بعد مانتهى كل شي ان اقول. هنيئا للادب على فجيعتنا اذن فما اكبرمساحة مالم يحدث انها تصلح اليوم لاكثر
من كتاب وهنيئا للحب ايضا .. فما اجمل الذي حدث بيننا ماجمل الذي لم يحدث ..مااجمل الذي لن يحدث منها قبل اليوم كنت اعتقد اننا لايمكن ان تكتب عن حياتنا إلا عندما نشفى عندما يمكن ان نلمس جراحنا القديمة بقلم، دون ان نتالم مرة اخرى عندما نقدر على النظر خلفنا دون حنين،دون جنون ودون حقد ايضا. ايمكن هذا حقا؟

نحن لا نشفى من ذاكرتنا،ولهذا انحن نكتب ،وهذا نحن نرسم ،وهذا يموت بعضنا ايضا.

عليك اللهف ديوان شعري صدر من دار نوفل سنة2014وقد ابدعتاحلام مستغانمي فيه بااجمل القصائد الشعرية كتب عن الحبوالخيانةوالغزل وغيرها من المواضيع مقططف من الديوان

‘‏أغــار من الأشياء التي
يصنع حضوركَ عيدها كلّ يوم
لأنها على بساطتها
تملك حقّ مُقاربتك
وعلى قرابتي بك
لا أملك سوى حقّ اشتياقك .
ما نفع عيد
لا ينفضح فيه الحبُّ بكَ ؟
أخاف وشاية فتنتك
بجبن أُنثى لن أُعايدك
أُفضّل مكر الاحتفاء بأشيائك

لقد عرفت احلام مستغانمي بذكاء كبير كيف تحلق في سماء الابداع كفراش الزهر وتكتسب قلوب الملايين من البشر وترسم لوحتها بالوان جميلةستضل احلام مستغانمي تلك الشمس التي تشرق كل صباح بنوارها لتصل الى ابعد نقطة مظلمة لتنيرها

لا تعليقات

اترك رد