شجرةُ الصوم

 
الصدى- شجرة الصوم
لوحة للفنان بلاسم محمد

يا صاحبي،
لن أتوارى عن جسدكَ
ولا عن جراحهِ وآلامهِ الدفينة
ولن أديرَ ظهري لدمعةِ عينيْكَ
ولا لكلام قلبكَ الصامتِ بقسوةٍ
سأصومُ وأتوجهُ بروحِي إليكَ
أنتَ فقط دونا عنْ كلّ البشر
*
لن تُبعدني عنكَ البحارُ
ولا الجبالُ ولا فيافي الظّمأ والسّهَر
سأحملُ إلى بيتكَ شموعَ القصيدة
وقرابينَ الحرفِ والنّقطةِ
فلا تستحِ منّي
ولا تُدِرْ وجهكَ نحو نونٍ أخرى
تبحثُ في جسدِهَا الميْتِ
عن كسرة خبزٍ يابسة
يا صاحبي
*
من قال إنّ الأرضَ بيضاوية الشكلِ
أو إنّ البدرَ لا يكتملُ إلا في شهر آب
أو إنّ الشمسَ لا يُمكنها أن تسطعَ في عُمق الليل؟!
هيّا يا بدري الأحمر
تعرّ اليومَ أمامي
أنا شمسكَ السوداء
تعَرّ ودعني أقَبّل دمَاملَ وجهكَ
وجمرات رأسكَ وصدركَ
هيّا، فقد حانَ وقتُ الصّوم
الصّوم الكبيرِ
بسرّ الحاء والباء وما بينهما
يا صاحبِي
*
نعم، سنصوم معاً
وسوفَ تراني حولكَ في كلّ مكانٍ
وفي كلّ شيءٍ تلمسُه يداك
وفي كلّ حرف تقرأه في كتاب
بل في كلّ أغنية تسمعُها هنا أو هناكَ
فأنا شجرة الصوم الأبديّ
ونخلة الشّفاء من كلّ علّة وداءٍ
فافتح قلبكَ إذن
وستراني هناكَ
أقرب إليكَ من حبلِ الوريد
قلماً يكتبُ حروفه ونقاطهُ
ثمّ يمحُوها بدون مللٍ ولا كللٍ
يا صاحبي

لا تعليقات

اترك رد