السعودية لم تتعلم درس”صدام” فاحذروا قبل الندم


 
الصدى-السعودية لم تتعلم درس

ماذا تغير في نفوس العرب؟ كانوا جميعاً (سُنَّةً وشيعةً ً؛ متدينين وملحدين؛ وعلمانيين وليبراليين وناصريين وبعثيين ونصارى مسيحيين وقوميين ووطنيين وإقليميين وأكراداً وأقليات و..و..) عرباً فحسب في الخمسينات والستينات. كان توجههم ضد ” إسرائيل” وديْدنهم الكفاح المسلح ” وما أُخذ بالقوة لا يُستردُّ إلا بالقوة. ولكن الآن تغير كل شيء والكل يحافظ على أمن إسرائيل. وأصبحوا يتناحرون مع بعضهم البعض .

ووصل الحال بهم أن يسبون بعضهم البعض في معتقداتهم الدينية ووصل الحال أن يهينوا الإسلام عن قصد . وهذا بفعل فاعل وأسال عن الغدر والخيانة وعبيد المال. ومجانين السياسة والشهرة. فنسوا عروبتهم وغيروا أفكارهم فنسوا دينهم . وأصبحت الحروب الآن والتمزيق العربي. تمزيق ديني طائفي . كما أراد بني صهيون ..

ولماذا لم نتعلم من دروس الماضي وأن المتغطي بأمريكا واليهود “عريان” لماذا لم نتعلم من درس صدام حسين عندما لعب به الأمريكان وجعلوه يقتحم الكويت .. ثم عندما فهم اللعبة وأراد التراجع باعوه ثم قتلوه بطريقة وحشية ليكون عبره للرؤساء والملوك العرب .. لماذا لم نتعلم من درس القذافي وما حدث له لأنه كان يفهم ويعي اللعبة جيدا وقالوا عليه مجنون رغم انه كان عاقلا و قال لاااااااا للأمريكان فكانت نهايته المأساوية .. لماذا لم نتعلم من درس مبارك وهو كان رجل أمريكا الأول وعندما قال لاااااا باعوه وانتقموا منه وأهانوه .. والغريب المثير أن كل من انتقمت منهم أمريكا كانت هي المخطط وكان المنفذ هم العرب . فدائما الخيانة والغدر يأتي من داخل البيت .. من أجل شهوة المال والجنس والشهرة … وبعد أن أنهوا على العراق وخيراته ..

ثم قضوا على خيرات ليبيا ثم دمروا سوريا وقسموا السودان لدولتنا .. فكانت اليمن السعيد أرادوه تعيساّ .. بفعل فاعل .. دواعش ع حوثيين على ثوريين على حركات ومنظمات . وجميعها . من صنع اليهود .. ورغم أنني حذرت المملكة السعودية كثيراّ ومراراّ وتكراراّ ولكن لم يستمع أحد .. فلماذا لم نتعلم من درس صدام ودروس ما بعده .. لماذا ننفذ أجندة يهودية للقضاء على كل ما هو عربي . مسلم – مسيحي .. إنهم أرادوه ونفذوا ونجحوا فيما خططوا له منذ سنوات ..

فقد كان حلم وتم تحقيقه بيد العرب أنفسهم .. أخذوا دروس مما حدث لهم بالصومال وأفغانستان .. ونحن لم نتعلم الدرس .. فخطط اليهود أن يكون دمار العرب بأيديهم وقامت الفتنة والثورات المفتعلة مسبقاّ . وجعلوا العرب يحاربون بعضهم البعض . وأمريكا وحلفاؤها يتفرجون وينتظرون ومن الخير سيلهطون .. لماذا دخلت السعودية هذه اللعبة القذرة وهى ليست في احتياج لأي شيء من هذه الحروب . ولن يقدر على الاقتراب منها احد . لأن اليهود وأعوانهم ليسوا أغبياء .. فهم يعرفون قيمة الإسلام وبيت الله الحرام .. لكن الخطة كانت للقضاء على أل سعود . .. فجرجروها للحرب خارج السعودية . في حروب ليست بها ضرر على المملكة .. وأؤكد وعلى يقين أن بالسعودية تم تجهيز”معارضة” للنظام ستظهر فجأة وبقوة .. كما حدث في معظم الدول العربية .. ومع ذلك فهناك وقت للتراجع والتعقل والخروج بأقل خسائر .. ووحدة الصف بدلا من الانشقاق .. فيا أهل السعودية احذروا ما يدور من حولكم .. قبل النهاية والندم في وقت لن ينفع فيه الندم ..

لا تعليقات

اترك رد