زوايا ساخنه .. الوفاء ونكران الجميل في الوسط الفني ؟


 

ليس هناك أصعب من نكران المعروف لإنسان لا يحسن سوى أن يكون وفياً، صادقاً، ، فيتصور أن الجميع يطابقونه في ذلك المبدأ، ويقاسمونه ما يؤمن به في الحياة من الوفاء.. وتحمّل مسؤولية أن تبقى دائماً مقدراً ومخلصاً لمن أسدى إليك معروف.. فنحن نبقى أوفياء.. لمن قدّم لنا الجميل في الحياة.. حتى إن أساء، وحتى إن بدرت منه الأخطاء.. فنبقى دائماً مرتبطين به بمعاني المعروف لجميل صنعه لنا في فترة من الفترات.. فكيف بمن يرمي جميع ذلك خلف ظهره.. .
وينكر المعروف ..

يعاني بعض الفنانين والمنتجين من ظاهرة نكران الجميل والجحود الفني ممن قدموهم للساحة واعطوهم فرصة كبيرة لكي يصبحوا نجوما، اما البعض الآخر فيحمل وفاء كبيرا لمن قدموه للساحة الفنية، وعلاقته مع زملائه في الوسط الفني لا ترتبط بمصلحة معينة أو غرض معين لمجرد أن يأخذه منهم يطوي علاقته معهم ، بل تكون العلاقة انسانية بعيدا عن مصالح الاعمال الفنية.
فهل يوجد بالفعل فنانون نكروا جميل من قدموهم للساحة الفنية وأصابهم الغرور, وهل هذه الظاهرة متفشية بالفعل في الوسط الفني ولماذا يصاب الفنان بالغرور بعد أن يصل الى الشهرة والنجومية التي يطمح إليها ,ولماذا يمنع نفسه من البوح امام وسائل الاعلام بفضل من قدمه ووهبه فرصه ثمينه (بطولة مسلسل ,وهو في بدايه مشواره الفني )او يوافق على ان يشرح كيف وصل الى مكان يسيل له لعاب الكثيرين ان يعملوا فيه ؟او من يدفعه الى ان يشق طريقه لتكملة مشواره العلمي ونيل شهاده عليا ؟بينما ,,هو يصرح بكل ذلك الى من قدم له هذه الخدمه او لنقل الفضل بينه وبين صاحب الفضل ؟؟سؤال كبير ..ولكنه للاسف تفشى هذه الايام بين الادباء والفنانين ..يتناسى هؤلاء ان صفتهم التي يظهر بها امام الجمهور ..هو فنان ..والفنان اعلى مايصل اليه الانسان في مجتمعه ,,والفنان بمعناه الواسع ,,احساس ,,قيم ,,مثاليه ,,قدوه يقتدى به الناس فيما يطرح ويقول ..
أن المشكلة ليست فيمن أنكر المعروف؛ فنحن لا نستطيع أن نُعيد تربية الآخرين، أو علاج جميع المرضى ومنهم من ينكر المعروف، بل لابد من التركيز على تطوير الذات في مواجهة هذه الأنماط في الشخصية بشجاعة، فبدل أن نحمي أنفسنا وقد ننهزم، نشعر بالشفقة على من ينكر المعروف حتى نصبح أقوياء وبنفسية مختلفة؛ لأن الرؤية هنا أبعد، فعلاج نكران المعروف يختلف باختلاف علاقتنا بمن أنكر المعروف، ونحن دائماً بحاجة إلى الانتصار الذاتي، وتقدير الذات، في الفن تسقط جميع الرهانات حينما يشك النجم انه الافضل وانه الابدع وانه ….الخ فكم من فنان سقط بغروره وكم من فنان سقط من اعين الناس لانه يحاول صعود السلالم بقفزه واحده .وكم من الفنانين بقوا في اعين جمهورهم ومحبيهم في كل لقاء تلفزيوني يشيدوا بمن كان له الفضل بوجوده في هذا المكان ,,وليس عيبا ان يكون لك زميل قدم لك كل هذا الفضل بمحبه وانت تشيد به ..فهو الجانب المضيء في تربيه الفنان وانعكاسه تربويا وانسانيا في مجتمعه ,,

لا تعليقات

اترك رد