كونشرتو لعقابِ شَعْبٍ مُشاكِسْ


 
الصدى - عقاب شعب مشاكس
لوحة للفنانة زينة الاسدي

الى (احسان الگسبي).. دائماً
مُبارَكٌ  للسَيفِ  هذي الرَقَبَهْ
مُبارَكٌ  لِلْرجُلِ الصاعِدِ
فَوقَ  المَنبَرِ  العاليْ
عُلٰوَّ  المَرتَبَهْ
مُبارَكٌ  للشَعْبِ  أَنَّ  الحاكِم  الأَوحَدَ
بِاسْمِ  اللهِ
باعَ الأَرضَ
مِنْ  أَجْلِ شِراءِ العَرَبَهْ
مُبارَكٌ  لِمَنْ  مَضى للحَربِ
إِنَّ  القَبْرَ  مَجّاناً
لَهُ…والخَشَبَهْ
مُبارَكٌ  لنا الخُشُوعُ
في زيارَة  الإمامْ
مُباركٌ لنا الخُنُوعُ  في …
حَضيرَةِ  الولاةِ  كالأغنامْ
مُبارَكٌ  صلاتُنا
زكاتُنا
صِيامُنا
مُبارَكٌ  حِجّتُنا …
لأَرضِ  مَنْ ….
يَعيشُ في  عِقالِهِ  وعَقْلِهِ الأصنامْ
مُبارَكٌ  هُروبُنا في  البَحرِ  للأَمامْ
مُبارَكٌ  لِشَعْبِنا  انْكِسارُهْ
يَكْفيهِ  فَخْراً  أَنَّهُ
في الجُوعِ  لا يئِنُّ
وإِنَّهُ  يَشِدُّ  فَوقَ بَطنِهِ  حِجارَهْ
وإِنَّهُ لِظُلْمِ  ذي القُربى
لَهُ  يَحِنُّ
ويَعْشَقُ السُكوتَ  والسُكونْ
لا يَجِنُّ
ويَنتَقي  حياتَهُ
ومَوتَهُ
بِرؤيةٍ  مِنْ وحيِ  إِسَتِخارَهْ
لانَّهُ  مُخَدَّرٌ
يَعيشُ بَينَ  السِحرِ  والجُنونْ
واتِّباعِ  خُطْبَةٍ
لعالِمٍ  فَقيهْ  وحاكِمٍ  سَفيهْ
يَجْعَلُ مِنْ  عِمامَةٍ سِتارَهْ
واللِحيةِ  الطويلَهْ
سَريرَهُ للعُهرِ  والدَعارَهْ
حتّى إِذا  أَتَتْ ظَهيرةُ  الجَمْعةِ
أمَّ  أُمَّةَ  البِلادْ
وصاحَ  عِلْوَ  صَوتِهِ
حَيِّ  على الجِهادْ
وحذَّرَ  الشَعبَ  مِنَ الفَسادْ
فَبايَعُوهُ  قائِداً
وقَبَلوا يمينَهُ  التي تُقَلِّبُ  الكِتابْ
وقَبَّلوا  يُسْراهْ
فَمنْ  رَضى  نَجى
ومَنْ  عَصى
نَتلوا عليهِ آيَةَ  العذابْ
مُباركٌ  رقابُنا
فَلْتحْصِدوا  مِنْها  بِلا حِسابْ
فَسَيْفُكُمْ  تَغْسُلُهُ
دُمُوعُ  أُمَّهاتِنا مِنْ لَوعةِ الغِيابْ
فَلَوِحوا  لنا  بِهِ
لكيْ  يظلَّ  لامِعاً
جَميلْ
حُدّوهُ  في رقابِنا لكيْ  يظلَّ  باتِراً
صَقيلْ
ونَحنُ  نبقى سُجَّداً
نَقنَعُ  بالقَليلْ
ونَشكرُ  اللهَ على حُكّامِنا
على الموتِ  الذي جاؤا بِهِ
كتابِعٍ  ذليلْ
فَتَشَرئـبُ  هذهِ  الرِقابْ
فَتَعْزِفُ  السيوفُ   فَوْقَها
معزوفَةَ  العِقابْ

لا تعليقات

اترك رد