إبن الملوّح لن يمل الانتظار

 
الصدى- إبن الملوّح لن يمل الانتظار
لوحة للفنان جبار الجنابي
١
(( ما لَمْ  نعرفُهُ عن إبن الملوّح أنّه لم يكن شاعراً بَلْ كان شارعاً  تَمُّرُّ  فيه الكلمات ،،
المجنون يرفضُ  أنْ  يَلْفِظ آخر انفاسهِ  أو يضعَ  قلمَهُ  جانباً  فهو مازال يكتبُ .. قضاها لغيري!!
وَوقَفْتَ  متردداً هل اضَعْتُها او حائراً ربما خَطَفَها فتيان القبائلِ الطارئين !! لَمْ تنسِ   ليلاكَ في الكربِ او في الحرب ، وَلَيْسَ   عندكَ غيرهما))
و .. كانت تَنْتَظرُ  وراءَ بابها الأخضر أن تأتيها حاملاً  ثوبَ  عيد ،، ومَرَّ  الفُ  عيد ،، هي والبابُ  وحدهما والانتظار!
       ٢
(( سَمِعَ  مايكفي من الاكاذيب فقطعَ  أذنيه!!))
        ٣
قَلْبُكَ إختيارٌ  و مسارٌ  و عَثَراتُكَ انهيارُ  جوقِ  الراقصين وانت بلا ساقين!! فكيف لرقصتِكَ أنْ  تُبْهِرهُم!
    ٤
الشمسُ يا صاحبةَ المعطف الأسود حاولتْ  مِراراً
إيهامي إنها سعيدةٌُ  جداً، واضحٌُ  أنها قرأت كلماتي

لا تعليقات

اترك رد