يحدث في مصر

 

المتابع لحركة السياحة في مصر وخريطة التواجد في الأماكن الجاذبة للسياح سيجد أن 90% ممن يأتون لمصر هم فئة ثالثة أو رابعة من الجنسيات القادمة وتكون أسعار الرحلة لهم بطائرات الشاتر شاملة تذكرة طيران ذهاب وعودة وإقامة كاملة في ارقي القرى والمنتجعات ب 1000 دولار لمدة أسبوع أو عشرة أيام كحد ادني للرحلة .

ومن عجائب الأقدار أن المسئول عن السياحة في بلدنا سابب نفس الأماكن بتعامل المصريين على أنهم مليونيرات !!
ولا أجد اى تفسير علمي أو منطقي لمعاملة المصري بتلك الصورة داخل بلدة ويدفع أضعاف ما يدفعه الاجنبى
الذي يدفع 18 دولار في اليوم مقابل 120 دولار يسددها المصري نظير نفس الخدمة وهى الإقامة الكاملة لمدة يوم وعادة ما تجد أن نسبة الإشغال داخل القرى والفنادق الخمسة من الأجانب 90% و10% مصريين

لو فكر من يملكون القرار بجدية وعقل مرتب وقرروا أن يعطوا نفس التسهيلات والأسعار للمصريين لن يحتاجوا لأحد .

وأتعجب من المبالغة الشديدة في تصريحات رجال السياحة في مصر ووضع خطط وهمية يثبت فشلها دائما رغم التأكيد دائما على أن الموسم السياحي سوف يكون واعدا لمصر

ويتفننوا في إشعارنا بكارثة ومصيبة كبرى عشان سياح مفلسين أصلا رغم وجود الحلول!!!

وللمصداقية المكان محور حديثي خمس نجوم ومن أشهر الأماكن السياحية في الغردقة واقسم بالله أن هؤلاء يشتروا السجائر الكيلو باترا عشان اقل من الدولار واكبر تبس دفعوه قدامى كانت جنيهات لا تتعدى أصابع اليد الواحدة!!!

هناك تغيير وزاري أتمنى أن يكون وزير السياحة القادم من أصحاب الخبرة والفكر .

وواضح أن الحكومة نايمة في العسل في انتظار التغيير وواضح أيضا عدم وجود رؤية مستقبلية أو حالية لأي شيء
لا رقابة على الأسعار بجانب الإهمال الإداري و سوء الإدارة و إهدار المال العام

وهناك العديد من الأزمات الأخرى ارتفاع في الأسعار والخدمات بصورة يومية وغير منطقية، زحام في المرور، ندرة في الدواء وارتفاع سعره، تردى في العلاج. المواطن ينظر حوله وخلفه، مشغول البال، يبحث عن مخرج بلا طائل.

المشاكل كثيرة ومتراكمة ويلزم لحلها توافر المناخ المناسب وان يكون التفكير غير عادى وخارج الصندوق ويسابق الزمن .

نريد أن تكون الحكومة القادمة حكومة طوارئ مستمرة لا حكومة اجتماعات شكلية وغير قادرة على حل المشاكل اليومية.
أشرف دوس يكتب ..يحدث في مصر

لا تعليقات

اترك رد