حين يتحدث العار


 

حين قرأت كتاب ( Code Name : Johnny Walker _ اسم مستعار : جوني ووكر ) و الذي يحمل على الغلاف جملة تقديمية كتبها كريس كايل ، القناص الامريكي الذي يعتبر الأكثر دموية في تاريخ الجيش الامريكي ، اذ تم تأكيد قتله ل ١٦٠ عراقيا من ضمن ٢٥٥ ادعى انه قتلهم ، من بينهم رجال كبار في السن، و كتب فيها ” لهذا الرجل الذي أنقذ الكثير من الجنود خاصة في المارينز قصة مدهشة ، ستمس قلب كل الامريكان “.. و على الغلاف عنوان إضافي هو ” قصة عراقي غامر بكل شيء ليقاتل بجانب الجيش الامريكي “!، شعرت بكثير من الغضب و الاشمئزاز. جوني ووكر ، الاسم المستعار على اسم ماركة مشروب الويسكي الشهير، هو مترجم ( عراقي ) من الموصل، ينشر صوره في الكتاب ، لكنه يخشى الإشارة الى اسمه حماية لاسرته و من بقي من عائلته في العراق، عمل مع قوات الاحتلال الامريكي- المارينز منذ البداية لغاية تموز ٢٠٠٩ حيث تم توطينه في امريكا مع تعيينه لمدرس لغة للمارينز.. الكتاب الذي حرره جيم ديفيليس، يضم بين غلافيه أقذر يوميات يتجرأ ( عراقي ) ان يرويها ، فيه من القصص المشمئزة الكثير، من بينها مثلا قتله لعراقيين اثنين ، يدعي إنهما كانا يتبعان سيارته لقتله، و حين تجمهر الناس حوله و القتيلين، قال لهم إنهما كانا يعملان مع الجيش الامريكي و يستحقان القتل..

فتركه المتجمهرين و هم يلعنون القتيلين.. و هناك قصة اخرى لقتله عراقيين اثنين في ديالى اثناء تفتيش و مداهمات و تأكيده انه كان يخدع العراقيين و يشعرهم بالخوف ، ليعرف من ضد الامريكان ليسلمهم و كيف كان يسأل من الاطفال و هم يلعبون في الشارع عن آبائهم و ماذا يعملون و الى اين يذهبون، ليسلم من يشك بهم الى الامريكان..


و يشير الى مقتل أخيه ( حميد او حامد – Hamid ) الحدث الذي بسببه تم تحويله الى بغداد و بقيت أسرته لفترة في الموصل و يصف جوني ووكر العراقيين في الكتاب ب ( العدو ) و يؤكد على مرافقته للقناص كايل.. و يبدو انه كسب ثقة المارينز و تم زيادة راتبه من ٢٠٠ الى ٥٠٠ دولار!! اتمنى ان يترجم هذا الكتاب الى العربية ليقرأه الجميع.. هذا الذي اخذ اسمه من الويسكي ، صرح لإذاعة محلية في سان دييغو، حيث يقيم، و كما نقلت مواقع خبرية ، بأنه يدعم قرار ترامب في منع العراقيين من دخول امريكا ، فهو يريد حماية عائلته و لا يريد مرة اخرى ان ينام و الرشاشة تحت وسادته..

و يضيف انه بعد مدة التسعين يوما ( المدة التي حددها ترانب للمنع )، لابد من الاستقصاء جيدا كي يدخل امريكا الذين يستحقون فقط.. هذا العار يصرح هكذا، بينما الامريكان و من بينهم نجوم سينمائية و ثقافية كبيرة تقف ضد قرار ترامب و تساند الجمعيات التي تأسست في امريكا قبل سنوات لمساعدة العراقيين الذين يحاولون النجاة من الارهاب للهجرة على امريكا و كان ثمن رفض وزيرة العدل الامريكية للقرار اقالتها من منصبها ، فضلا عن ٩٠ موظفا في الخارجية الامريكية قدموا استقالتهم من العمل..

لا تعليقات

اترك رد