بالامس كانوا هنا واليومُ قد رحلوا


 

قد يمر بنا قطار العمر بمحطات وأماكن لا نشعر بجمالها إلا عندما نبتعد عنها.. فليس من الضروري أن تجمعنا الدنيا بأشخاص وجها لوجه كي تربطنا بهم مشاعر إنسانية جميلة وفي أكثر الأحيان لا نشعر بقيمتهم ومدى تأثيرهم في حياتنا إلا بعد أن يغادروننا ويصبحون مجرد ذكرى فيتركون ذكريات قد تثير فينا الشجن والحزن والفرح والابتسامة أو الألم والحسرة.. ولكن تبقى ذكرياتهم محفورة داخلنا، تذهب بنا إلى العالم جميل نستنشق من خلاله عبق المحبة والحنين إلى الماضي حيث نتذكر فيهم وبهم أجمل اللحظات برونق خاص وغصة بالقلب …

رحلوا عنا الغوالي وتركوا لنا ذكريات نتعايش معها وتنبض الحياة في أعضائنا، وصورهم مازالت ماثلة أمام أعينينا ..

هكذا هي الحياة، كما هي الممات، لقاء وفراق، دمعة وابتسامة.. فبالأمس رحل عنا العظماء ممن كنا نحبهم لأنهم تركوا بصمات على دركنا وفهمنا للحياة من علماء وشعراء وأدباء وفنانون فهم شخصيات عامة إلا أنهم أناس عاشوا وتعايشوا معنا ليرحلوا بهدوء دون أن ترحل آثارهم وتأثيراتهم ..

تمر السنين والأعوام ويمضي بنا الزمان، لتدق أجراس الوداع الواحدة تلو الأخرى لتسرق منا الأحبة…

منهم من عاش الوطن فيهم رغم بعدهم عن الوطن كالشاعر الكبير مظفر النواب الذي تغنى بأجمل القصايد للقدس ومنهم من بكي الوطن عن بعد كالشاعر محمد مهدي الجواهري حينما بكى دجلة عن بعد :
حييت سفحك عن بعدٍ فحييني يا دجلة الخير يا ام البساتينِ..

حييت سفحك ظمآنا ألوذُ به
لوذَ الحمائمِ بين الماءِ والطين..
نعم إنها سنة من سنن الحياة التي لا مفر منها فهم السابقون ونحن اللاحقون..
يقول الله سبحانه وتعالى
” الّذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا ”
وهكذا ثمة محطات بين الحياة والموت نعيشها ونحن سائرون نحو مصائرنا المحتومة وتذهب صور تلك المحطات إلا تلك التي نترك من خلالها اعمال في الدنيا حسنة وذكريات طيبة تكرس في ذاكرة الآخرين الجمال الإنساني بالفعل والقول..
وها قد رحل عنا بالأمس القريب الشاعر سيد حجاب الذي مازالت تترات أغانيه ترن في مسامعنا .
من انكسار الروح في دوح الوطن….
يجي احتضار الشوق في سجن البدن…
من اختمار الحلم يجي النهار
يعود غريب الدار لـ أهل وسكن..
ولد الراحل سيد حجاب في 23 سبتمبر 1940 بمحافظة الدقهلية في دلتا النيل ورحل عنا يوم الأربعاء 25 يناير 2017 وكان الشاعر سيد حجاب أحد أبرز شعراء العامية في مصر والعالم العربي أعطى صورة واقعية بكل حلوها ومرها عن الحياة اليومية وعن طموحات وأحلام الإنسان المصري والعربي، ونظم أشعاره باللهجة الدارجة المصرية ورفد بها الكثير من الأعمال الدرامية والتليفزيونية من قبيل “أميرة في عابدين”، “الليل وآخره”، “أرابيسك”، و”بوابة الحلواني”.
هذا ليس آخر المطاف فأرض الكنانة ولادة فهي التي أنجبت من العمالقة الذين رحلوا عنا كالكاتب نجيب محفوظ الذي صور الحياة المصرية بعاداتها وتقاليدها الأصيلة ونقل من خلال أعماله حياة الطبقة المتوسطة في أحياء القاهرة، بكل ما تحمله تلك الطبقة من هموم واحلام، فكانت شخصياته واقعية لأبعد الحدود وعاشت مع العرب قاطبة وستعيش للأبد ومازالوا معنا في قلوبنا وأرواحنا.
رحل قبلهم الكثيرون ولا مجال لذكرهم جميعا ومازالت رحلة الوداع مستمرة وهنا تحضرني قصيدة للأمام علي بن ابي طالب ع في الموت والرحيل :
أين الملوك التي كانت مسلطــنةً حتى سقاها بكأس الموت ساقيها…
فكم مدائنٍ في الآفاق قـــد بنيت أمست خرابا وأفنى الموتُ أهليها….
لا تركِنَنَّ إلى الدنيــا وما فيــهـا فالمـوت لا شـك يُفـنـيـنا ويُفنيــها…
لكل نفس وان كانت على وجــلٍ من المَنِـيـَّةِ آمـــالٌ تــقــــويـــهـــا
المرء يبسطها والدهر يقبضُهــا والنفس تنشرها والموت يطويها…..
وهكذا وبين محطات الحياة يتلاشى وينتهي الوجود الجسدي، لنبقى مجرد حروف تسطرها آثارنا.. وتبقى الحياة كمحطات تجمع الأجيال القادمة بنا من خلال ما نتركه فيها من فعل وقول حسن، فمن كانت صحيفته بيضاء لا يخاف النسيان فذكراه الطيبة هي التي تشد المقبلين على الحياة إليه وتمنحه صورة جميلة لا تمحوها السنين والأعوام، حينها فلا ضير في أن يمضي بنا الزمان والعمر ولتدق أجراس الوداع فمن ترك الجميل تبقى ذكراه خالدة تتوارثها الاجيال .
وللحديث عن الموت والحياة بقية ….

12 تعليقات

  1. ويبقي ماتتركه من بصمات علي وجه الحياه وقد يعيش الانسان اكثر من عمره ويظل متواجد بافكاره واعماله. وتبقي كلماتك ليلي وافكارك مصباحا في دروب الظلمه تضئ الحياه. تحياتي

  2. ما احوجنا للماضي وذكرياته سيدتي
    وما اجمل ما يتركونه فينا الغوالي الذين رحلوا
    احسنت يا أستاذة

  3. فعلا كما ذكرتي استاذة ليلى ان للماضي ذكريات محفورة في قلوبنا ومصورة في اعيننا … وباعتقادي بان العظماء صعب ان نعوضهم في هذا الزمان
    احسنت النشر

  4. مقالتك ذكرتني بأناس احببناهم ولَم ولن ننساهم مهما طال الزمن … وكل يوم نتحسر على فراقهم العزيز
    رحم الله كل الذين رحلوا
    شمرا لم استاذة ليلى

  5. وينفلت من بين ادينا الزمان كأنة سحبة قوس ف اوتار كمان. هذة الكلمات قالها شاعرنا الراحل سيد حجاب ف مقدمة مسلسل درامي وعندما نتكلم عن الرحيل نعيش لحظات مليئة بالشجن ونتذكر من رحلوا عن عالمنا.وف الحقيقة كل منا ينتظر محطة نزولة ولم نعلم متي واين وهذة سنة الحياة وكتب شاعرنا ايضا كلمات للحب والحياة والامل وطوال رحلة الحياة نعيش بالحب والامل ودائما ابدا تطل علينا الاستاذ ليلي بموضوعا تمس الشعور والوجدان ونعيش معها اجمل اللحظات.

  6. مقالتك يا أستاذة ليلى في غاية الرقة والجمال والحنين والوفاء. للماضي الجميل … بجد ابهرتيني بكلماتك وما تحمله معانيها بين. السطور
    لا يسعني الا ان أشكرك ووفقك الله للمزيد من العطاءات. والتقدم

  7. ( الموت حق ) ان الموت هو انتهاء اجل الانسان ، وانتقاله من الحياة الزائلة الى الحياة الباقية ، والموت قدر مكتوب على الجميع كما جاء في قوله تعالى ( كل من عليها فان ) ، وان الموت لا يفرق بين كبيراً ولا صغيراً ، وغنياً ولا فقيراً ، وكما ان ليس للانسان ارادة على وجوده في هذه الحياة ، فهو ايظاً ليس له العلم في كيف او متى سيموت ( فاذا جاء اجلهم لا يستاخرون ساعة ولا يستقدمون ) .
    ان من الطبيعي ان يغمر الانسان الحزن والاسى عند فقدان احد اعزائه ، لكن الله سبحانه وتعالى رأفة ورحمة بنا قد اوجد فينا ضاهرة النسيان لكي نعيش ونستمر بألحياة ، ولطالما اننا لسنا مخيرون في وجودنا في هذه الحياة ، ولا حين رحيلنا عنه ، فلا يسعنا الا ان نعيش هذه الحياة بكل ما اوتينا من عزم وارادة واجتهاد لكي نوفر لأسرنا حياة كريمة ، ولنا بعد رحيلنا عندهم وعند معارفنا ذكرى جميلة ، وكما قال الامام علي عليه السلام ( اعمل لدنياك كان لم تمت ابدا ، واعمل لآخرتك كأن تمت غدا ) .
    ان الشخصيات العلمية والاجتماعية ، والثقافية ، والسياسية والتي تركت بصمات مميزة في مجتمعاتها وفي العالم ، ستبقى كالميت جسدياً والباقي حية بأعمالها والانجازات التي تركتها في ذاكرة ووجدان مجتمعاتها والعالم …….. تحياتي وامتناني لك سيدتي .

  8. الدنيا دار الفناء والموت هي الحقيقة الوحيدة في حياتنا … فلو ادرك كل منا هذه الحقيقة لزرع الجميع البسمة على شفاه الكثيرين والورود في كل طريق يمرون به لتبقى ذكراهم خالدة
    احسنت قولا وكتابة استاذة ليلى عيسى
    بارك الله فيك

  9. مقال يستحق القراءة عدة مرات ياصاحبة القلم الماسي. .كل التحيات الصادقة لك ولقلمك الجميل

  10. ليس لنامن بعدموتناالاسيرتنا فاسال الله العظيم رب العرش العظيم ان ينعم علينابالسيره الحسنه الطيبه احسنتي يادكتوره ليلي اللهم استرنافوق الارض وتحت الارض ويوم العرض

اترك رد