طقوس المصافحة


 
الصدى- طقوس المصافحة
لوحة للفنان بلاسم محمد

يمكننا القول ان المصافحة هي الكلمة الاكثر استخداماً في الاحاديث المتعلقة بما هو ودي بين الناس، تفتح باستمرار مجالاً رحباً للالتقاء…

يتصافح الناس في الشوارع والمؤتمرات والاسواق والبيوت طقوسيات السلام تتكلم وهي غنية لدرجة يصعب حصرها ..تمتد ايدينا في المصافحة لتشكل وسيطاً لتمرير مؤثر ، نحن نتكلم بايدينا من خلال اشارات ورموز حسب طبيعة المصافحة..

مصافحة عنيفة او رقيقة، حارة او باردة أي مناخية الطابع ، او لمسية او ناعمة ، اما الاخلاقية بعضها صادق والاخر كاذب.. هناك مصافحات تتعلق بالشم رائحتها طيبة نباتية او نتنة وحيوانية.

وهكذا حالما تمتد الايديس تتقابل العيون ، تصنف مثل هذه المصافحة بانها بصرية.. وعليه فالمصافحة لعبة حواس في حركة ايدي.. ونمط من انماط التواصل في العلاقات الانسانية، كثير الاستعمالل ، على انه العالم اللمسي الذي يميز هذا النوع المسمى (بشر).

من خلال المصافحة تتحدد اشكال العلاقات الاجتماعية وتصنف قيمياً. في الخصومات نشعر ان المصافحة تحرقنا .. وتسبب لنا حرجاً ومعها تتولد تميزات جنسية . فاذا بلمسة يد تحدث الارتباط في نظام معقد من الاحساسات الغرامية والحسية.

في بعض الايديولوجيات تمنع المصافحة، فتجدنا امام محرمات ابدية ترتبط بمفاهيم وتقنيات الاستعاضة عن اللمس بالبصر فيقال تقابلت العيون (أي تصافحت) . وعندها تتحول الوسائل من مدونة لمسية أي اثر وجداني يعتمد على تقنيات البونية بين الناس . فالمسافات شيء اساس .. تلمح او تضمنه ، يقترح او في ذلك ما يكتب في المتحف.. لا تلمس.. رجاءً.

بعض المصافحات سينمائية وسياسية وهي اقتصادية لكن من اهم المصافحات تلك التي تكون عنوان للمصالحة، فقد تؤدي لمسة يد الى حفظ حياة البشر.

او تكون سلوك اندماج او رفض او شر سحري ملعون يرفع شعار الحرب…احياناً وبعد الخصومات والمناقشات والحروب تمتد الايدي للمصافحة / المصالحة.. فالايدي تقول غير ما قيل وما حدث ، فاما انها تسدل الستار على الماضي او تفتح المجال امام مصادمات قادمة.. او ان تكون دلالة مواثيق وعهدو بين كفين، بل بين قارتين او شعبين او دولتين.. لمسة واحدة تكفي للضحك على عقول الاذكياء والاغبياء معاً.

ان اكثر المصافحات كوميديا هي مصافحة الملوك والرؤساء للناس، انها اشكالية قيام هؤلاء يدور البشر وقد ينتج عن مثل هذه المصافحات حالات مضحكة ، وحالة تسلية ، حيث نتسلى بالمتناقضات ، ان للملوك والرؤساء جوهر فوق بشري، وحينما يستعيرون ، بشكل مؤقت بعض اشكال الحياة ، فذلك لا يتعدى مجرد التجسيد المخالف للطبيعة ولا يكون ممكناً الا بالتنازل فقط. واظهار الملوك والرؤساء والقادة يمارسون مثل هذه التفاهات فهو اعتراف بان هذه المكانة ليست مكانتهم الطبيعية مثلما ان الصفة الملائكية ليست من خصائص البشر.

واخيراً ، هل يمكن تصور متابعة برنامج تلفزيوني للمصافحة ، يؤثر في حياتنا عندما تتوقف استمراريتها او عدمه على مصافحة سياسي لاخر، ورئيس لرعية ورئيس لاخر، خوفاً من انفلات واحدة منها لنموت بالمجان ! وهكذا كان!

1 تعليقك

  1. الأنسان كائن حي منفصل متصل عن الطبيعة الخارجية عنه! انفصاله هو حريته الكاملة في الأنتقال في المكان الثلاثي الأبعاد ان كان هواءا او ماءا او في اعماق الارض! اما اتصاله بمحيطه الخارجي فيتحدد بستة وسائل وهي من الأبعد الى الأقرب! اولها 1- البصر بواسطته يقوم الضوء بملامسة ( مصافحة ) عدسة العين فيتحسس الأنسان كائنات تبعد عنه ملايين السنين الضوئية! 2- السمع !وهو ملامسة ( مصافحة )الأمواج الهوائية لطبلة الأذن فيتحسس الأنسان الأصوات بين ( 20 الى 20 الف ذبذبة في الثانية ) او الحيوان كالفرس يتحسس اكثر من ذلك ويسمع الأنسان الاصوات حسب شدتها كالرعد مثلا على بعد آلاف الأمتار 3- الشم / تلامس ( تصافح ) الروائح والعطور انف الأنسان فيتحسسها ويميزها عن بعضها وعلى بعد بضعة عشرات الامتار 4- اللمس : جلد الأنسان يتحسس بالملامسة ( المصافحة ) السطح الخشن والناعم والحاروالبارد على مسافة مثدارها ( صفر ) من الميكرونات 5- الذوق : ينحسس الأنسان الطعم مالحا او حلوا او مرا او جامضا بواسطة ملامسة ( مصافحة ) جزؤ من اللسان للمادة المذكورة ولكن المسافة هنا هي اقل من الصفر ! بمعنى انها يجب ان تذوب وتتداخل في خلايا اللسان لمعرفة مذاقها ! 6- الحاسة السادسة وهي الحاسة الجنسية وهي عكس الحواس الأخرى والتي نأتي من الخارج الى الداخل ! بينما الحاسة السادسة في اتجاهها تكون من الداخل الى الخارج متلما يرى الرجل امرأة عارية فتهتز غرائزه! 7 – الحاسة السابعة وهي للبعد الرابع اي الزمن وليس للمكان ! وهذه الحاسة لا يملكها الا اشخاص قليلون جدا حباهم الله بقدرة التنبوء وقراءة بعضا من المستقبل وبصورة تقريبية مثلما تتوقع دائرة الانواء الجوية معرفة الطقس للاسبوع القادم فأنهم يتنبأون بما يحدث مستقبلا وكلا حسبما حباه به الله\\ سامي علاوي كاظم\\ مهندس واستاذ جامعي

اترك رد