ترامب يرقص على لحن اغنية عراقية !!!

 

اغنية شعبية عراقية مشهورة تقول (( ابيتنه ونلعب بيه شله غرض بينه الناس))، بمعنى ان صاحب الدار حر فيما يفعل ويعمل ويتصرف في داره وهذا امر طبيعي لا اعتراض عليه ، ولكنه بالمقابل عليه ان لايفعل ولا يتصرف ولا يقوم باي عمل في دور الاخرين كما يريد ان لا يكون في داره ، فمن يريد الحصانة لداره عليه ان يصون حرمة وحصانة الدور الاخرى ، ولايجوز انتقدم للفرد دعوة ثم تطرده حينما يطرق بابك …

اما ان يحرم ((ترامب)) طرزان امريكا الحالي بفرض حضر على السفر لمواطني سبعة بلدان منها العراق ، في حين توجد في هذه البلدان عشرات الالاف من مواطنيه وباعذار غير مشروعة ، فالعراق احد ابرز البلدان في محاربة الارهاب والارهابيين بالتعاون مع الولايات المتحدة الامريكية وبوجود خبرائها ، وللدولة العراقية اتفاقات امنية مع امريكا ، فهل من المعقول ان يحضر على مواطني مثل هذه الدول كاجراءاتاحترازية ضد الارهاب في حين لا يتعرض مواطنوا بلدان معروفة بتصديرها للارهاب لمثل هذا الحضر ؟؟؟ىثم هل يجوز ان يطرد من يحمل وثائق ودعوات رسمية حتى مع من عملوا مع الامريكان في العراق ؟؟؟

يجب ان تتخذ الحكومة العراقية الاجراءات القانونية والاتصالات الدبلوماسية وغيرها لتفسير مثل هذه الاجراءات … فهل بلغ الضيق بالحضن الديمقراطي الامريكي كل هذا الحد لاتخاذ مثل هذه الاجراءات ، امان هذا الاجراء كشف لزيف ديمقراطية امريكا وانفتاحها على كل دول العالم كما تدعي ؟؟؟

ان الثور الامريكي المازوم لم يجد حلا لازمته الا باستعمال قرونه ليغرسها في اجساد الضعفاء ليبرهن على سطوته وقوته الزائفة

لا تعليقات

اترك رد