الرهان القاسي: نشأة الإرهاب

 

تتفرد الصدي نت ولأول مرة فتح ملف مسكوت عنه …يكشف حقيقة الأحداث المخفية من عقود ولايعرف عنها الكثير من أبناء الوطن وهي إمتداد لما نعانيه الآن . فمن واقع الحدث والأحداث هنا تمت بمحافظة أسيوط بجمهورية مصر العربية
في حياة الشعوب قصص لم ولن يذكرها الساسة ولم تؤرخ ببساطة لأنهم لم يكونوا داخل الحدث ولكنها قد تغير في حسابات التاريخ إن قرأت مسبقاً فقط يستطيع الراوي سردها سافروا معي عبر الزمن سفرة مابعد 1973 أي ما بعد العبور كانت حكاياتنا مفتاح لما نحن فيه الآن أقرأوا كلماتي جيدا فمن بين السطور ستكتشفون الحقيقة كاملة من الجاني ومن المظلوم .
في العام الذي مضى لعام تولي الأخوان الحكم بمصر . كنا نجتمع ثلاث صديقات وكانت تعملن بمجال الإعلام .
أقسمت للجميع أن إعتلاء الأخوان الحكم هو نذير بسقوطهم إلي الأبد وكان هذا الحديث في شهر مارس بالتحديد وسري الحديث بيننا ثلاثة وكنت وقتها أقيم في دولة الإمارات في دولة الامارات العربية فضحكت ..

إحداهن وقالت لي أنتي بتحلمي أذكرها اليوم .
المجلس العسكري لم يكن غبيا كل ما صنعة أنه ضرب عصفورين بحجر واحد . فرفعت صديقتي أصبعها مشيرة تاني باين عليك بتحبي المراهنة قلت ليها لا بس بالعقل ..
قالت أنتي لم تلاحظي الإرهابين المعفي عنهم وحضروا حفل نصر أكتوبر للقائد اللي قتلوه والله هزلت باين أن المجلس العسكري ده مغيب الارهابيين في طالبان بينزحوا الآن لسيناء
لحظتها أذكر أختي التي اعرف بإنها تقرأ ما أكتب الآن
بالحرف قلت لها الناس اللي كانو في حرب أكتوبر وعدوا عارفين بيعملوا ايه متنسيش أن ابن مبارك عرانا أمام اليهود وسرب اسرارنا بره وده يجرأهم علينا وغمزت ليها بعيني يعني أنت عارفه أقصد أيه؟؟؟
كل الحكايه خلي جيرانا ؟؟ يخافوا شويه لحد ما جيشنا يستعد وبعدين دول أمرهم سهل .
قالت مش فاهمة .؟
قلت ليها خليهم في سيناء دلوقتي لحد ما يستعد البطل وطبعا وقتها مصرين ويقولوا ان “الفريق السيسي أخواني ويحلفوا ويتقطعوا
أقسمت أن السيسي بطل ولم أكن أعرفه
ولكن ما أعرفه حقاً أن الشعب المصري بعد ما كان فرحان بمورسي بدأ يفوق ويعرف الحقيقة أن الأخوان لا ينتمون للدين أبدا ومجرد تجار دين وبقالة لتفيذ مخطط سياسي وهو إرجاع الحكم العثماني لا أكثر . الإنصياع لأوامر ماما أمريكا لتفيذ مخطط التفتيت لأن عندهم فكر أن الوطن حفنة تراب . ووقتها بدأت أزن علي جوزي زن الستات علشان أروح تركيا وأعرف حقيقة الأمر هناك يعني الخلافة اللي بيقولوا عليها وهحكيلكم عنها بعدين ابقوا فكروني لاني رحت تركيا بالفعل وعرفت الحقيقة هناك
المهم استعد البطل واتأكد أن الرساله وصلت للشعب وفي وقتها بدأ المراهنة الحقيقة علي الشعب المصري ونجح الرهان والناس خرجت 30 يونبو للميدان علشان تخرج الأخوان وكده العصفور التاني بقي في القفص وخليني افكركم بحكاية القفص اللي من مقتل السادات وأحنا بنلمهم فيه وكل شوية يطلعوا بكارثة ويتهموا فيها أمن الدولة أصله تنظيم كل هدفه الأمن الوطني بكافة قطعاته ودلوقتي يا غالية مين كسب ؟؟؟
مش هقول الرهان هقول حب الوطن .
كلنا بنحب مصر وبعدين الأخوان معظمهم معاهم جنسيات تانية وكلنا عارفين يعني معاهم أجندة تاني ….. بحبك يا مصر
في تركيا في صيف 2012 مع أيامة في تركيا التي لا أنكر أنها وطن يشبه مصر بكثير فكأنك تتجول في شارع المعز تلك هي تركيا فكل مصر بفترة الحكم العثماني نفس الملامح بتركيا طبعا مع الإختلاف أن مصر حضارة فرعونية وهذا من أجل أن أقطع فكرة العثمانينين أن مصر ملكم وطبعا هتسألني ليه كلامي هنا مقصود وب أيه بالرغم من أنني أتذكر جدتي وهي تحكيلي كانوا بيجمعوا من مصر أمهر البناءين المصرين لبناء الدولة العثمانية في تركيا .
أقصد أني وأنا في جامع السلطان حسن بتوزع عليك كتاب طبعا بعد ما يسألك أنت شامي ولا مصري
الكتاب أسمه شاميات وبالطبع هتفرح وتفتكرة الكتاب الشهير الذي يشرح تاريخ الشام وعندما ذهبت للفندق وأسمه بلاش لحسن يفتكروها دعايه لكن أحلي ما فيه يطل علي جامع السلطان أحمد خلينا في الكتاب في للأسف طريقة عمل الثورة لإنهاك الشرطة وهز مصداقيتها في عيون الشعب بتمويل الفسدة فيها والخارجين عن القانون والحمد لله عرفنا كيف يتم ذلك وليس فقط اسقاط الجبش الله عليكي يامصر جيش عثماني عهو كتاب التاريخ سقط من الحسبان ولا أيه المهم مزقت الكتاب بعد ما قرأته وعرفت فداحة المصيبة اللي مصر فيها وسألت نفسي حكم عثماني ولا امريكي ولا بريطاني ولا فرنساوي ياخلق!!! هو مصر دولة فرعونية من الازل روحوووووووا وكمان يا اسرائيل باي ومش ناسين .

لا تعليقات

اترك رد