الصدى منبر عربي بإمتياز


 

سنترك اليوم السياسة ومشاكلها وواقع الأمة العربية من المحيط إلى الخليج سياسيا واجتماعيا وفنيا،ونحتفل مع الصدى نت بعيد ميلاده الأول،متمنين له مزيدا من العطاء والتألق في درب الكلمة الصادقة والتشريح الصريح لواقع الأمة العربية وللأحداث الدولية بفضل الأقلام التي احتضنها هذا الموقع بحب،وقابلت ذلك بعطاء وكلمة صادقة عبر عديد المقالات التي ينشرها الموقع.

اكتشفت الصدى من خلال الأستاذة خيرية منصور ودعوتها لي للإسهام في هذا الصرح الإعلامي،وقابلت دعوتها بمحبة صادقة وبذل جهد للمساهمة في أن يكون هذا الموقع منبرا عربيا،وكذلك كان بفضل مجهودات طاقمه فقد أصبح ملتقى للأقلام العربية من المحيط إلى الخليج ومتنوعا في مادته من سياسة وأدب وفن.

وما يميز الصدى تواصله مع الأقلام التي تتعامل معه،ما جعله متميزا عن غيره من المواقع الإعلامية وسعيه لأن يقدم مادة إعلامية متميزة لمتتابعيه،تمتاز بصدق الخبر والتحليل المحايد بعيدا عن المحاباة .

لقد شكل الصدى خلال سنته الأولى،نافذة مفتوحة على العالم،تابع وحلل الانتخابات الأمريكية وانتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية،وشرحت أقلام الصدى الواقع العربي من العراق الجريحة إلى بلدان الربيع العربي الذي أصبح خريفا،إلى جديد الأخبار في المغرب والجزائر..فحق له أن يكون منبرا عربيا بامتياز،فعيد ميلاد سعيد ومزيدا من العطاء في سبيل الكلمة الحقة والخبر الصادق والتحليل المحايد.

لا تعليقات

اترك رد