عن الصدى وعن خيرية


 

بل هي كلمة عرفان واجبة ومستحقة علي بصفتي أحد المهتمين في مجال الكتابة والنشر ، وواحد من الذين وضعوا بعض انتاجهم (( خلال فترة زمنية ليست طويلة )) بين يدي (( شبكة الصدى نت )) لتجد طريقها وتظهر الى العامة والعلن .

فكانت التجربة الطيبة ، وكانت النتائج الأكثر من متوقعة .
أقول ذلك في الذكرى العطرة لتأسيس شبكة الصدى النت .

فقد وجدت من خلال تجربتي مع هذه الشبكة الكثير من الجوانب الأيجابية المضيئة التي تساهم عن وعي في انتشار الكلمة المسؤولة الملتزمة المعبرة .
وقد وجدت (( من خلال الصدى نت )) صدى وايقاعا لكلماتي وسطوري ، وشعرت بأني قريب جدا من جمهور واسع متعدد الرؤى والأفكار . وهذا امتياز تمتاز به هذه الشبكة عما سواها من الشبكات والمواقع الألكترونية والصحف .

وجدت هنا المشاركة ، والفعالية الفكرية .
وجدت أبواب الحوار المفتوحة أمامي مع الآخرين وبأني منفتح بتلقائية للتفاعل مع غيري وان الأبواب والحواجز قد تم فتحها بفعالية وادارة هذه الشبكة .
وهنا وجدت الأهتمام والتقديم الفعال ، الذواق ، الراقي ، لموضوعاتنا ووضعها في (( حضن )) المتلقي بأطار واخراج فني رفيع يدل ويوحي على القدرة والأمكانية والمكانة الفنية لدى أسرة تحرير هذه الشبكة ، ولاريب في ذلك اذ تفتح لنا المخرجة الراقية الأستاذة (( خيرية المنصور )) المعروفة بعطاءها وتاريخها الفني بالرغم من كل الظروف المعاكسة ومثبطات العزيمة التي لم تتمكن من النيل من الأصرار والمثابرة وقدرة العطاء الكامنة في الصدر الرحب لعزيزتنا (( ست خيرية )) .

وهنا ، من خلال هذه الشبكة ، تمكنت من التعارف والتلاقي والتحاور مع عشرات الأخوة الأساتذة والمختصين والكتاب من خلال المشاركات الفعالة التي تقوم بها هذه الشبكة بين مشتركيها وكتابها .

وهنا ، من خلال هذه الشبكة ، جرتني الأبواب المفتوحة ونسائم هذه الواحة الغناء الى فتح أبوابي ليدخلها مشاركوا وكتاب هذه الشبكة بباقاتهم الملونة . . لنتفاعل معا . . ونشرع بأقلامنا نحو الأبداع . .

فألف تحية لكل اسرة التحرير وكل المساهمين بأخراج شبكة (( الصدى نت )) في ذكرى تأسيسها .
وألف ألف تحية للرائعة (( خيرية المنصور )) وهي تسعى سعيها الحثيث بجد ومثابرة لأخراج هذه . . الخيمة . . الملتقى . . الواحة . .
وتحياتي للجميع

لا تعليقات

اترك رد