الصدى نت تطفئ شمعتها الأولى بمزيد من التألق

 

هاهي اليوم تطفئ الصدى نت شمعتها الأولى في 23 جانفي 2017 , بفضل ورعاية المخرجة المبدعة الدكتورة خيرية المنصور التي عقدت العزم على ربح الرهان وتحقيق الحلم , ألا وهو مساندة الكلمة الحرة والمبدعة والمتناثرة في بقاع الدنيا .
فمنذ ميلادها كانت الصدى نت حاضنة للمبدعين ومدرسة للمواهب والأقلام , حيث تسعى أن تكون وهجا للأفكار ومحركا للكلمة الحرة . وقد أبلت في سبيل ذلك البلاء الحسن , وساهمت بكل امكانياتها ووسائلها لتحقيق الغرض . وأثبتت عن جدارة في بناء المشروع الجاد والحقيقي للثقافة والابداع والرأي الحر بعيدا عن الاشتراطات والقيود .

ولاشك أن أهم مكتسبات هذا الموقع الحر كبيرة جدا , تتمثل في العنصر البشري الانساني الابداعي قبل كل شئ , وأهم من كل شئ تعميق التواصل الخلاق بين المبدعين للتعبير عن رؤاهم وأفكارهم التنويرية .

لقد بدأت رحلتي مع الموقع حين طلبت مني الدكتورة أن أكتب مقالات سياسية , وكانت بشكل مضحك , لكن نشرت مقالاتي رغم بساطتها بفضل تشجيعات العزيزة خيرية . وهكذا كانت الانطلاقة , التي جعلت مني أدخل حقل التحليل السياسي والاهتمام بالقضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية سواء التونسية أو الدولية . فكتبت دون ملل وبنشاط ولا أنسى فضل الدكتورة وحثي على المواصلة وتذكيري كل مرة بموعد مقالي . وهذا ما جعلني أشعر بالسعادة والغبطة والضحك أحيانا من نفسي ومن كسلي !
وبمناسبة مرور عام على انطلاقة الصدى نت , يسرني أن أتقدم بخالص التهاني القلبية للدكتورة خيرية منصورة , المرأة العظيمة والمبدعة وكذلك لأسرة ادارة الصدى على هذا المنبر الرائد والمستقل , الذي أحتضنني وكان الدافع والحافز والمحرك لقلمي ولكل الأقلام الحرة بكل أطيافها في الكثير من أنحاء العالم .

فشكرا وتهانينا للصدى والى الأمام دوما … محبتي وامنياتي بالتوفيق والنجاح للجميع .

لا تعليقات

اترك رد