لنحتفل معا بعيد ميلاد الصدى الاول


 

قل للصدى ماتحب في عيد ميلاده الاول

50 تعليقات

  1. أحييكم تحية حب واحترام بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لتأسيس شبكة الصدى نت المتميزة، متمنيا لكم دوام التألق في فضاء الاعلام الحر والاستمرار في عملكم الرائع هذا ، إنه منبر رحب اتسع للكثير من المواضيع الفكرية والسياسية والثقافية والإنسانية الشائكة في هذا العصر ومن جميع مكونات المجتمع الواسع.
    أصبح الصدى، علامة متميزة و بدأ يتألق ويتعلق بإنسان حضارة ما بين النهرين وثقافته خلال العصور المتعاقبة من خلال هذا الاسم الجميل الذي اصبح له وقع وصدى مؤثر، بل جعلت القراء العرب أيضاً جميعا داخل بلدانهم وخارجها يواجهون الصدمات السياسية في أحداث ووقائع وشؤون حكوماتهم وإشعاعات مراكزهم الثقافية على صفحات موقعكم الذي يصدح بالحرية بمعالجات علمية وفكرية هادئة تعيد عملية القراءة وتشخيص أسبابها بطريقة تحتشد فيها الأقلام حول قضايا الساعة بهدف مجابهة كل ما يؤدي إلى الجدب الفكري وتأمين محفزات النشاط الفكري القادر على حفر قنوات العمل الديمقراطي في مسارات الحوار الاعلامي الشفاف الذي تفيض فيه انهر الأفكار المتعددة التي تصب جميعها في نهر واحد لتغذية الانسان تغذية روحية مفعمة بالثقافة والشفافية والانسانية المبدعة .
    أحييكم أيها الأخوة الأعزاء :
    لقد جذبني بشدة ولهفة قوية الى موقعكم المحترم الاستاذة القديرة الدكتورة خيرية منصور ، ونصحتني بأن أكتب أتابع وأقرأ لهذا الرافد المعرفي ، ووجدت في الصدى نت أسلوباً تكاد تفتقده بقية المواقع من الابتعاد عن التعصب والطائفية ومعالجة الامور بعلمية وشفافية هادئة، جعلتني أحلق في هذه الاجواء يومياً وبمحبة صادقة لأغلب الافكار والآراء.
    أخيراً تقبلوا تحياتي وأمنياتي لكم بالتوفيق…
    حارث الخيون

  2. مليار مبارك وكل عام وموقعنا المتميز بألف ألف خير متمنيا للجميع دوام الصحة والتوفيق ومزيدا من التألق على صفحات الصدى خدمة للثقافة العربية .. والشكر موصول لادارة الموقع وخصوصا الأستاذة الفاضلة خيرية المنصور .. محبتي للجميع

  3. كل عام والصدى بتألق دائم وتحت اشراف الرائعة الدكتوره خيريه…والى مزيد من الابداع والتحليلات الثاقبة كواحد من منابر الاعلام والابداع والفكر الهمة في الاوطان العربية…. محبتي وتمنياتي بدوام النجاح والتقدم…

  4. قول الحق في زمن الخديعة عمل ثوري
    ……………………………………………….

    عرفنا العمل الصحفي على اتساع رقعته بزملاء وزميلات احبة وبقراء مثقفين متابعين ذواقين ، ونشأت لنا اسر رائعة في صحف ومواقع عديدة نكن لها كل الود والمحبة والاحترام ، ونحتفظ لها بذكريات ملئ القلب والذاكرة وها انا اضع البصمة الثالثة والخمسين في بيت اسرة ( الصدى -نت ) داعيا الله ان يمن على هذه الاسرة مؤسسين واداريين وعاملين ومتابعين وكتاب مبدعين بدوام الصحة والموفقية والتألق والابداع .. وان يريهم الحق حقا فيتبعوه ، والباطل باطلا فيجتنبوه ، خدمة لاوطانهم وشعبهم . عملا بالحكمة المعروفة / قول الحق في زمن الخديعة عمل ثوري ./ .

  5. كل عام والصدى نت في تألق وإبداع

    ألمواقع الألكترونية أصبحت من أكثر الوسائل الإعلامية انتشاراً في العالم بحكم التطور التكنلوجي المتسارع وبحكم السهولة في التواصل, والكاتب والصحفي المحترم عندما يريد أن ينشر نتاجاته الأدبية عليه أن يبحث بدقة عن مواقع رصينة تليق بقلمه وبمبادئه التي يحملها بسبب انتشار المئات من المواقع في الشبكة العنكبوتية تختلف بميولها وتوجهاتها وخلفياتها والتي انتشرت بسبب سهولة إنشاؤها وتداولها.
    من المواقع التي أكتب فيها وأتشرف بأنني من أوائل كتابّها هو موقع (ألصدى نت) الذي نحتفل اليوم بإطفاء الشمعة الأولى من عمره والذي أنشأته زميلتنا الرائعة الدكتورة خيرية المنصور هذه الفنانة والمخرجة المبدعة المليئة بالإبداع والعطاء والتي تكرّس معظم ساعات يومها للعمل الدؤوب والتواصل مع أقلام مبدعة في جميع الإختصاصات الثقافية من مختلف بلدان العالم’ والجميل أنها تنتقيهم بدّقة وحرفية عالية من خلال إطلاعها على عشرات وسائل الإعلام الرصينة وتوّجه لهم الدعوة للإنضمام الى هذا الصرح الثقافي, فنجحت بهذه الجهود أن تجمع باقة متنوعة من خيرة الأقلام الصحفية والثقافية تحت قبة ثقافية وإعلامية رصينة هي الصدى نت , هذا الصرح الذي استطاع أن يثبت حضوره المتميز وسط الأوساط الثقافية والأدبية في كل العالم.
    لايسعني ونحن نحتفل بمرور عام على تأسيس موقعنا الرائع إلا أن أتوجه بتحياتي وتقديري للجهود الرائعة لزميلتنا المبدعة خيرية المنصور وزملائها من العاملين معها في الموقع على كل ماتبذله من تواصل جميل ومثمر مع جميع الكتاب طوال ساعات النهار والليل لتقدّم للقاريء مادة ثقافية رصينة وراقية وأقول لها بأن جهودك الرائعة لم تذهب سدىً لأنّ الصدى نت وضع بصمة دامغة في الأوساط الثقافية والأدبية في العالم وسنواصل معك هذه المسيرة الرائعة بأقلامنا المتواضعة لندافع عن قضيتنا الحقيقية المقدسة وهي الدفاع عن شعوبنا المضطهدة والمطالبة بحقوقهم المسلوبة من حكامهم.
    تمنياتي لموقعنا الرائع الصدى نت بالاستمرار بالتألق والإبداع في مسيرته الثقافية المعطاء.

    رائد الهاشمي
    باحث وخبير اقتصادي

  6. الصدى نت أصبحت سلاحا قويا في التصدي للدعايات التي يتعرض لها العالم العربي , والعمل على خلق توعية إعلامية لتحصين الأفراد من الإعلام المعادي. وماشهده العالم العربي من أحداث وتطورات على الساحة السياسية يؤكد ذلك , وتنفق الدول أموالا كبيرة لخدمة الإعلام . ويبقى الأعلام لاعبا رئيسيا فيالأحداث والمتغيرات السياسية , سواء كان دوره ايجابيا اوسلبيأ حسب الدورالذي يكلف به .
    الصدى نت
    تؤدي الجهود الإعلامية والاتصالية القائمة على أساس الدراسة الفعلية للرأيالعام إلى زيادة اهتمام الجماهير المختلفة بالقضايا والموضوعات المثارة منالنشاط الإعلامي هو ما يساعد على تحقيق الاهتمام المستمر للرأي العامبهذه القضايا وتكوينه وبلورة الرأي العام القوي والمستنير نحوها
    الصدى نت
    تعمل علي إثراء المواطن بالرسائل الإعلامية التي تنمي ثقافته وتربطهبقضاياه وتعميق ارتباطه بقيمه الأصلية.
    فنتج من خلالها رسالتها تطوير أشكال الرسائل الإعلامية الأمنية التيتخاطب المواطن وتبصره بحقيقة دوره وأبعاده في مساندة الأجهزة الأمنيةتحقيقا للسكينة في المجتمع.
    الصدي نت
    فقد كانت مهمتها شاقة ومعقدة لدى مواجهته لوسائل إعلام متطورة ذاتتوجهات سياسية وإيديولوجية تتعارض مع توجهاته الوطنية وخاصة لدىتصديه لعملية بناء الشخصية الوطنية وحماية عقل المواطن ومن ثم بناءالمجتمع وتطويره واستقراره وازدهاره
    فالصدي نت
    هي السبيل الذي يحرك فكر الإنسان وإحساسه واهتمامه بما يجري حولهمما يجعل الصدي نت سلاحاً ذو حدين يصنع رأياً عاماً واعياً أما الإعلام المغرض فإنه يصنع رأياً عاماً مفككاً نتيجة للأفكار المشوشة وغير الصحيحة التي ينقلها فالإعلام القائم على أساس خدمة قضايا الناس يمكن وصفه بأنهإعلام نظيف وهادف

  7. كلمات من نور تضيئها (الصدى) في عيد ميلادها الأول

    منذ أن تعرفنا على (الصدى)، وقد ازدانت واضاءات في كل ركن من أركانها وعلى صفحاتها نخبة كبيرة من أهم الكتّاب، الأدباء، المفكرين، الصحفيين والمثقفين الذين دائماً وأبداً ما يقدمون ويبدعون في فكرهم وكلماتهم تعبيراً عما يدور في مخيلتهم من قضايا سياسة أو ثقافة شعرية أو ثقافة عامة أو أدب…إلخ، وقد فتحت (الصدى) أبوابها لكل هذه النخبة من أنحاء وأقطار الشرق الأوسط لكي يبدعوا في سياستهم وثقافتهم وفنهم وشعرهم، وأصبحت الآن (الصدى) صاحبة إطلالة صحافية مصحوبة بخطوات ثابتة في النشر والإعلان تحمل كل ضمير في صدورها وتعبر عن آمالها وتطلعاتها من خلال هذه النخبة. وتحاول الارتقاء بكل ما هو جديد والقيام بدورها في سبيل نشر الوعي لدى كل القراء، منتمية إلى أسس وقواعد (بلاط صاحبة الجلالة) وهى تهدف لبناء مستقبل صحافي، إعلاني، نشري تشدو بها على صفحاتها، والنخبة تتمنى لها عيداً سعيداً لعامها الأول.

  8. الصدى نت, لا تُعدُّ شَبكةً إعلاميةً أو رأياً سياسياً فقط .. بَل مركزاً للدراساتِ ونقلِ الفّنِ والأدبِ بكل الأشكال.
    أصبحتْ لوحةً تشكيليةً تضمُ ألواناً من الكُتّابِ العَرب، لتعبرَ عن القلمِ والمنبرِ الحُر، بزوايا مختلفةِ الاتجاهات، تُعطي نقطةَ الضَوء في نَفقٍ من المَخاضات السياسيةِ العَسيرة، والإشكالاتِ والتعقيداتِ الثَقافية، تقتنصُ الكلمةَ بعينِ الطائر، وتضعُ بين السطور أنشودةَ الحياة نَسجُها من خَيط الحَرير، عند مرفأ السَلام.
    إذاً دخلنا عامنا الثاني، كلُ عامٍ والصدى,نت ود. خيرية المنصور وجميعُ الكتاب بألفِ خير.
    —-
    #أمين_سعدي

  9. تستقبل الأسرة الإعلامية للصدى عام جديد و محطة جديدة وشاقة من محطات مهنة البحث عن المتاعب
    بقيادة الاستاذة القديرة الدكتورة خيرية منصور وقد قدموا الكثير من الجهد والعمل بكل صدق وحب وتفانى

    وفي نفوسنا جميعا آمال وأحلام وطموحات نسعى لتحقيقها خاصة وأنتم تناضلون في ميدان شاق ،
    يتحتم علينا أن نتسم بالنزاهة والموضوعية والنشاط ليكون كل كاتب قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه
    بكل مصداقية ويكشف عيوب المجتمع،ويعمل على تحليل الواقع وإيجاد الحلول لمشاكله بصورة فاعلة
    ومناصرة المواطن البسيط الذي يئن وينظر حوله وخلفه يبحث عن مخرج بلا طائل
    الحديث عن الفساد والمفسدين والقدرة على التحقيق والوصول إلى المعلومة هو ما يجب أن يكون،
    وللأسف هو غير موجود في الكثير من الأحيان
    واعتقد أن الشتم والسب والتطاول الغير موضوعى ليس حرية إطلاقا وإنما وهم الحرية الخادع .
    فما أتمناه لكم المزيد من الجرأة لكسر الحواجز والحدود التي نرسمها لأنفسنا قبل أن يرسمها لنا النظام العام
    و خدمة المجتمع الذي ينتظر منا الكثير والمساهمة القوية للرقي بمستوى الإعلام في بلادنا.

  10. رغم تناسل المواقع والصحف الاليكترونية في صور مكررة تمكن موقع الصدى نت
    في ظرف سنة من تحقيق ما عجزت المواقع عن تحقيقه في سنوات كثيرة، ففي سنة جمع الصدى تحت جبته الافتراضية أزيد من 620 كاتب من مشارق الأرض ومغاربها، وفتح ذراعيه لكتاب مقيمين في كل الدول العربية أو مغتربين في القارات الخمس للتعبير عما يختلج تحت جوانحهم ملتزمين طوعا بالإخلاص للصدى الذي تمكن بتصميمه العصري ، وتطبيقاتهالذكية التي تناسب كل الأجهزة ، وعبر مختلق شبكات التواصل الاجتماعي أستطاع الصدى نسج علاقات ووشائج أخوية لألاف الزوار والمعجبين …..
    وعلى الرغم من الالتحاق المتأخر بصفوف كتاب الصدى فقد شاركنا فيه بأزيد من 30 مقالة وموضوع ، ونأمل أن تكون الغلة مضاعفة في الموسم الثاني من عمر الصدى
    دعواتنا للصدى بالاستمرارية والمزيد من التألق ، وأن يكون كما نور الشمس لا يبدأ إلا من القمم ، وأن يحافظ على خطه التحريري ، وصرامته في رفض المقالات المنشورة في منابر أخرى… وفقكم الله في ما تسعون إليه، ومزيدا من المثابرة من اجل عطاء أوفر وأحسن وانتظروا منا ما تفيض به قريحتنا في كل آن وحين

  11. الصدى … قبل الصوت احيانا!
    حين اتصلت بي المخرجة خيرية المنصور، واخبرتني بان هناك موقعا جديدا، اسمه (الصدى نت) وطلبت مني الاسهام بالكتابة فيه، لم اكن اتصور ان هذا الموقع سيكون بالصورة التي بات عليها بعد عام واحد من ولادته، بالرغم من ثقتي بجدية المنصور ومثابرتها، اذ من المعروف ان هناك مواقع كثيرة، بعضها نعرفها منذ سنين واخرى تعيد نشر موادنا المنشورة، ولا نعرف بها الا بالمصادفة حين نكتب اسماءنا على محرك البحث (كوكل) .. والسبب هو ازدحام النت بالمواقع العديدة، التي لانعرف الا القليل منها، او الرصين الذي ظل متواصلا ولم يطوه النسيان.
    موقع (الصدى نت) شكّل الان ظاهرة ثقافية، لانه استقطب اسماء كثيرة مهمة ومتنوعة، وبزمن قياسي، ما جعل منه ميدانا واسعا للتفاعل الثقافي والفنيحيث يتجول بنا في ميادين ومشاغل مختلفة، وبذلك كسر النمطية التي طبعت بعض المواقع ، وخلق تفاعلا بينه وبين قرائه، وبين كتابه ايضا ممن تعددت مشاربهم، واماكن تواجدهم، بعد ان غدا هذا المرسى الثقافي بيتا اخر لهم، او هكذا سعت خيرية المنصور وهكذا بلغت، مستثمرة علاقاتها الطيبة ومكانتها في نفوس الذين يعرفونها، لاستقطاب هذا الكم الكبير من الاقلام المبدعة، ممن دفعتهم ثقتهم بها حين دعتهم فلبوا الدعوة مطمئنين الى رصانة المشروع ونظافته من اوجهه المختلفة، فخيرية المنصور عرفناها مخرجة مبدعة، وشخصية وطنية وضعت همّ البلاد ومصلحة الناس شعارا لموقع ينشغل براهننا المرتبك ، والذي لايعيد اليه التوازن الا الاقلام الشريفة حين تغدو مشاعل نور على طريق الحرية والحياة الكريمة التي هي مقصدنا جميعا بالتاكيد .
    في الذكرى الاولى لتاسيس موقع (الصدى نت) لايسعني الا ان احيي الزميلة خيرية المنصور وكل الزملاء الكتاب الاعزاء ممن اغنوا الموقع بكتاباتهم، وكل العاملين في كواليس هذا المنبر التقدمي .. وكل عام والوطن وجميع حاملي همومه بالف الف خير

  12. تهنئة
    جميلة هي “الصدى نت” تطفئ الأُولَى شمعتها، وكأن العمر طويل في عراقتها، خط معرفيّ ازدان في ثبات مبادئها، وتماهى الاحرار في أصالتها، وأبدع المقال في صفحاتها، ورقص الشعر في ثناياها، وتلاقحت الأفكار في جنباتها.
    نخبة من الكتّاب الأفاضل، قرعوا أجراس المعرفة بخطى واثقة وثبات، تستمع للحوار، وتفتح أبواب المناقشة حتى تتبلور الأفكار، رُبَّانِها نخلة باسقة من نخيل العراق “د. خيرية المنصور” دمثة الخلق تتفقد الغائب منّا، وتقف بشجاعة حين تمر الصعاب وتنزل الملمات، ك وقفة “الصدى نت” مع الزميلة افراح شوقي.
    لكتّاب “الصدى نت” وهيئة تحريرها وقرائها بعيد ميلادها..
    أهديكم التحايا مطرزة بالحبق والياسمين.

  13. للصدى تحية

    وسط اجواء من الاسفاف الذي يضرب مجتمعنا العربي ، ووسط سيطرة مواقع التواصل الاجتماعي وموضوعاتها التافهة من طراز من احسن ممثل ومن افضل مطربة ، واكتب صلى على النبي واخبط لايك .
    وسط كم مهول من الاشخاص الذين يتحدثون في السياسة والاقتصاد والعلوم رغم ان علاقتهم بها لا تتعدي منشورات لا يقرؤها بل فقط يشيروها ، يظهر قبس من نور محاولا اختراق الجهل والاسفاف ورافضاً له ، مجموعات من المثقفين يربط بينهم هذا الموقع الثقافي الضخم الذي يسمى الصدى ، محاولاً ان يؤدي دوراً في تثقيف واعلام الجهلاء ، ومحاولاً الارتقاء بالذوق العام ،
    فإذا اردت ان تقرأ في السياسة والاقتصاد ، اذا احببت الشعر والادب ، اذا كان يعجبك الفن التشكيلي اوالسينمائي ، فالمحطة التي يجب ان تقف عندها هي الصدى ، بكتابة ومثقفيه وعلماؤه ، وخلف هؤلاء كلهم تقف كالمايسترو وسط الاوركستر الضخم ، تشير بيديها ليتحرك الجميع في سيمفونية ثقافية متناغمة ، الدكتورة خيرية المنصور ، اسطورة الفن السابع ببلدنا العراق ، والتي تتحمل العبء الأكبر في ادارة وتنظيم هذا العمل الثقافي الكبير ..
    تحية من القلب لقائد الاوركستر ، وتحية اخرى لفرسان الموقع خلف الاضواء ، وتحياتي واحتراماتي لحاملي مشاعل النور والثقافة زملائي واصدقائي الكتاب والنقاد والفنانين

  14. عام على ولادة موقع الصدى نت

    احترت في اختيار كلمات توفيك حقك في عامك الاول ..
    وعجز لساني عن الشكر لكل ما تبذلينه من اجل بث شعاع الامل في النفوس المتعطشة ..
    كنت ومازلت منبرا حرا صادقا وصوتا لمن لا صوت له …
    عام مر على ولادتك وانت تسهرين ليل نهار من اجل بث الامل والسرور في نفوسنا ونفوس المظلومين في عراقنا الجريح ..
    عام من العطاء والبذل والجهد والسهر المتواصل …
    عام وانت تنسجين كلماتك مابين الحرف والسطر لتسعدي قلوب الملايين ..
    عام وانت شمعة تنير لنا طريق الحق …
    كنت الأم التي تراعانا بكل حب واحترام ..
    وستبقين الحضن الذي يضمنا جميعا ويجمعنا على المحبة دوما وأبدا ..
    ستتالقين في الأعوام المقبلة كعادتك وكما عاهدناك جميعا ..
    لن اقول كل عام وانت بخير بل ساقول كل عام وانت الخير كله ..

  15. من اجل خلق واكتشاف عوالم جمالية في اغلب الفنون والمجالات الثقافية، نعمل ونتواصل معاً في ايجاد الاستمرارية كي نحقق مساحات تعبيرية متجددة .. دمتم بخير والق دائم

  16. شكرا للصدى في نشر المعرفه وجمع الكتاب والاعلامين والشعراء ليقولو كلمتهم وهي السلاح الوحيد الذي نحمله في هذه الظروف الصعبه للشعوب العربيه تحياتنا للدكتزره خيريه المنصور في عملها المتواصل ومتابعة كل فرد نتمنى النجاح المستمر للصدى

  17. ألف مبروك عيد ميلاد موقع الصدى الأول، حيث حقَّق حضوراً متميزاً على الساحة الإبداعية لما شارك فيه من مبدعين ومبدعات في سائر أنواع الأجناس الأدبية والفنية والفكرية والثقافة التنويرية، فلا يسعني إلا أن أقدّم عميق شكري وإمتناني لمؤسسة ورئيسة تحرير موقع الصدى المخرجة العراقية المبدعة الدكتورة خيرية المنصور، لما تبذله من جهود رائدة في رفع راية الإبداع الخلاق ونشر الثقافة الرشيدة في سائر أنوع الأدب والفن والفكر الراقي عبر هذا المنبر الرائد: موقع الصدى نت! دمت ودام الصدى نت متألِّقاً ومنبراً رائداً لكل المبدعين والمبدعات مع تمنياتي لمزيد من التقدّم والإنتشار!

  18. نشكر الدكتورة خيريه المنصور على جهودها في اصدار الصدى لنشر المعرفه والتعرف على مشاكل مجتمعاتنا والسماع للراي الاخر واعطائنا فرصة الحوار المتمدن من خلال مقالاتنا التي تعكس واقعنا ونحن باشد الحاجه اليها في الوقت الحاضر. نتمنى الاستمرار في النجاح والمزيد من العطاء الثقافي

  19. كل عام والصدى نت بألف ألف خير مع مزيد من التقدم والنجاح الباهر الذي حققه ” الصدى نت ” هذا الموقع الرائد الَّذي حقق كل النجاح وفاق الكثير من التوقعات لما نشرته من مواضيع ومواد أدبية وفكرية وثقافية متعدّدة وعميقة ومدهشة خلال عام واحد، فيعتبر هذا الموقع في طليعة المواقع الإبداعيّة والثقافية والفنِّية التي تُعنى بكل مناحي الحياة منها الأدبية ، الثقافية، السياسية والفنية بكل صورها وتجلياتها ، وقد عايش موقع الصدى بعمق هموم الإنسان العربي وغير العربي كونه حقَّق حضوراً عالمياً من حيث الإنتشار ونوعيّة وغزارة المشاركات وقد إجتمعت فيه أحدث التقنيات في نشر الكلمة الحرّة وتوفّرت فيه كل عوامل الإدارة الناجحة بإمتياز من قبل صاحبة ومؤسسة الموقع الدكتورة والمخرجة السينمائية المعروفة السيدة العراقية الرائدة ” خيرية المنصور ” فقد استطاعت أن تستقطب إلى فضاءات موقعها العديد العديد من المبدعين والمبدعات في كافة الأجناس الإبداعية من أدبية وفكرية وفنية ومن أكاديميين من العديد من دول العالم ، وفتحت منبرها المتميز للمبدعين والمبدعات بكل أريحيّة ونجاح ، ولا يسعني إلا أن أقدم لهذه القامة الثقافية الرائدة عميق مودتي وجلَّ احترامي يا سيدة العطاء في نشر الثقافة الجادة والأدب الرفيع !!

  20. كم كتبت في مواقع شتى وصحف ومجلات ..لا أدري أي مغناطيس جذبني في الصدى ..ابداعات الاخراج لسيدة لها الباع الطويل ..أم كتابه المرموقون ..لذا قيدني الحب لكلماتي وأرى لها سحرا باطلالة النشر فيه .. وألآخر بهاء الاحتفال وجديد الشهادة التي نعتز بها التي فاجئت الجميع بمحطة ابداع وطوقتنا بحمل كرم ينعقد تجاهه اللسان .لحملة الكلمة الصادقة في الصدى والعاملين عليها ونخلة الجنوب كل المحبة والتقدير ..وكل عام وانتم بخير

  21. بمناسبة مرور عام علي مولده مبدعا عظيما

    الصدي نت يرتدي ثوب العروبة ؟!
    ………………………………………..
    عبدالواحد محمد روائي عربي
    ……………………………………………
    بمناسبة مرور عام علي مولد موقع الصدي نت الذي إنطلق بقوة من الولايات المتحدة الإمريكية والذي تشرف علي إدارته المخرجة السينمائية المبدعة د خيرية المنصور بنت الرافدين وما يحمله من أرهاصات فكر عربي مستنير بأقلام زملاء وزميلات القلم العربي من المحيط إلي الخليج ليتصدر الموقع المتميز الصدي نت حديث الكثير من وسائل الإعلام العربية وغير العربية بما يتناوله من قضايا عربية راهنة بأقلام مبدعيه ومبدعاته تعكس الواقع العربي سياسيا وثقافيا وعقائديا واقتصاديا وعلميا وإجتماعيا الخ من منطلق رسالة عميقة تؤمن بالحوار
    مع الآخر ؟
    كما تؤمن بمد جسور عميقة مع وطن وأوطان بعقول أبناء الصدي نت المبدعة ليعانق الصدي نت ضمائر عربية
    ويصبح له قارئ عربي في بلاد الشمس والجليد من منطلق تلك الرسالة النبيلة والتي في جوهرها البحث الدءوب عن ثقافة أكثر إبداعا !
    ومن سعادة كاتب تلك السطور المتواضعة في يوم مولد الصدي بل كل كاتب وكاتبة من فرسان الصدي نت عندما عادت الزميلة افراح شوقي من محنتها المؤقتة إلي بيتها البغدادي بعدما تبني موقع الصدي نت بأقلام كتابه ومبدعاته قضية افراح شوقي التي خطفت من بيتها ذات صباح شتوي !
    لتجد عقول تؤمن بحرية الرأي تحت سماء العاصمة العراقية بغداد تتعاطف مع تلك القضية التي فجرتها اقلام الصدي نت ليتم الإفراج عنها وسط فرحة عارمة من الزملاء والزميلات رفاق القلم العربي ؟
    ويعيش اليوم كتابه مبدعين مبدعات من المحيط إلي الخليج سعادة بالغة بمناسبة مرور عام علي مولده عظيما فكل الامنيات الطيبة لموقع العروبة الصدي نت ومنظومتة الإعلامية ؟

  22. أنا محظوظة وفخورة جداً بهذا المنبر اإعلامي الثقافي الكبير ، كل عام وأنتم بخير وعقبال مليون شمعة

  23. مر عام و جانا عام و صدانا كان في الميعاد …… بيت و لمه … للعروبة .. جامعة …. بعد ما كنا خلاص بعاد … و لما جينا …. شوفنا بعنينا …. كلمة صادقة … رؤيه هادفة …. و فريق بيعمل شغل جاد … فضفضنا معاها … سمعت صدانا .. و قالت معانا …بدون انحياد .. خيرية هانم تشرفنا بيك …. في القلب دايما … محروسة دايما من رب العباد ….. تحياتي لاسرة الصدي نت

  24. مر عام و جانا عام و صدانا كان في الميعاد …… بيت و لمه … للعروبة .. جامعة …. بعد ما كنا خلاص بعاد … و لما جينا …. شوفنا بعنينا …. كلمة صادقة … رؤيه هادفة …. و فريق بيعمل شغل جاد … فضفضنا معاها … سمعت صدانا .. و قالت معانا …بدون انحياد .. خيرية هانم تشرفنا بيك …. في القلب دايما … محروسة دايما من رب العباد ….. تحياتي لاسرة الصدي نت >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

  25. مزيدا من التألق والامتياز… الموقع يتميز بجديته ويضم باقة من المبدعين الملتزمين بقضايا الثقافة العربية وسياستها وفنونها ومختلف القضايا الأخرى… عيد ميلاد سعيد…

  26. عام على الصدى ….
    ونحن نجتاز عاما مليئا بالاحداث المختلفه كانت الصدى العين والحساس النابض لكل ما يجري ولنخبه رائعه من الاقلام المهذبه وبعطاء رائع كانت للصدى نبضات مسموعه في انحاء الارض من استراليا الى امريكا ومن افريقيا الى شمال اوربا تنطق بالابداع , تحلل تلتقي بالمبدعين تراجع دراسات حول اوضاع المجتمع واخر صيحات العلم في مختلف المجالات , تتابع الفنون والادب وكل الطاقات الابداعيه . واليوم توقد شمعتها الاولى ونحتفل بها كعلامه ثقافيه واخباريه بارزه نحتاج لها في وقتنا الحالي لما تمتلكه من امكانات شخصيه رائعه .وان المواقع الالكترونيه كثيره هذه الايام لكن ما يميز الصدى هي تفردها باختيار عناصر ذات شأن في اختصاصها وهم من يقفون وراء الابداع الدائم .
    تحية للمخرجه المبدعه والصديقه الغاليه الست خيريه المنصور على جهودها وجميع الزملاء العاملين في هذا المحفل لما بذلوه من جهد واضح لرفد الابداع …ان الوصول لعقل وقلب المتلقي في زمن التكنلوجيا الحاليه ليس سهلا , فكيف والصدى تغزو القلوب والعقول بالابداع ..
    ان ضخ هذه الصرح الاعلامي لثقافتنا العربيه من المعلومات والتمسك في الارث الحضاري والابداع في مواصلة التحدي لمجريات واقع الحداثه في زمن السرعه وتكنلوجيا المعلومات المخترقه لعقول الشباب العربي من احتراعات لاجهزه تذهب بالعقل بعيدا عن الابداع وبالتالي تجمد التفكير ,, هنا وجدنا الصدى حالة متميزه , تعطي لنا المزيد من المعلومات القيمه في تحصين الانسان العربي من القشور المسليه للدماغ وتظيف لمسه ابداعيه للارتقاء بالشخص العربي الى مكانه الصحيح مواكبا لعالمنا الان . ولابد من الاشاده بكل هذه المواقف على مدى عام من الابداع .فتحيه لكل من ساهم في هذا الصرح الثقافي الرائع الذي سيكون حجرة الاساس للانطلاق بالانسان العربي نحو افاق اكثر يسموها السعاده والازدهار بعيدا اعن التحزب والتسييس والى عالم يحاكي اوجاع حقيقيه ويطرح المشكله ويبحث عن الحلول ويطرحها لدراستها والخروج بحلول منطقيه لا بناء جبال من الوهم ..لهذا اقف احتراما وتقديرا لما قدمتوه والى مزيدا من التالق والصدى . شكرا لكم على كل شئ ,,شكرا للاقلام الجميله التي خطت اساس البسمه والتلاحم الثقافي والفني معا ودمتم بخير . المخرج عمار بركات .

  27. كل عhl والصدى بالف خير
    كل عام والقلم حر بخير
    تحية لكل اسرة ومتتبعي وكتاب الصدى
    تحية خاصة لمديرتنا الرائعة خيرية
    دام الإبداع والتالق والغد أفضل بإدن الله

  28. تبقى ” الصدى نت ” مؤسسة ثقافية انطلقت منذ عام ومن خلال هذا الاسم وبإيمان راسخ بالتلاقح الفكري والمعرفي والثقافي بينها وبين نظيراتها من المؤسسات الثقافية الأخرى؛ كي تحقق من خلال هذا التواصل أرفع مراتب المعرفة وإرساء مبادئ الجمال الإنساني، كي تسمو بجيل يحمل المسؤولية وسط زحام الفوضى والترسبات التي خلفتها السنوات الماضية من الفجوة الكبيرة التي ابتعدنا فيها عن باقي ثقافات الدول المتقدمة. وهي منبر حر يرتقي الى مستوى العطاء والإبداع والطموح من أجل نشر الثقافة وبث المعرفة وتحريك روح النقد في المجتمع كافة بكل أطيافه المتنوعة؛ ويعد موقع ” الصدى نت ” واحد من كبريات المنتديات العراقية بعد الاحتلال الأمريكي، وهي مستلقة وبتمويل ذاتي غير مرتبطة بأي جهة سواءً حكومية أو غير حكومية، ومؤسسها المخرجة والأديبة المتميزة د. خيرية المنصور شخصية غنيه عن التعريف قدمت للعراق والعراقيين اجمع الكثير من الأنشطة والفعاليات التي أغنت المشهد الثقافي – المعرفي، كما أسهمت ومن خلال برامجها المتنوعة في حفظ الهوية العراقية.. مبارك للجميع وكل عام والصدى نت في تألق دائم.

  29. الصّدى ذلك الجامعة الجامعة

    عام مضى، ولم يكن “الصّدى” صدى أفكارنا الّتي حملتها وجسّدتها فضاءات هذا الموقع المتنوّع والثّريّ وحسب، ولكنّه كان “جامعة” زاخرة بعميق الأفكار اليانعة المثمرة ما بين السّياسيّة والفكريّة والأدبيّة الإبداعيّة.
    عام يُسلمنا إلى عامٍ آخر، وهو يواصل مسيرة إبداعٍ وفكرٍ، ليكون تلك الشّجرة ذات الظّلال العالية، التي يستظل بها القرّاء والكتّاب على حدّ سواء. فحقّ لبُناة هذا الموقع أن يحتفلوا وهم يشيّدون للثّقافة صرحاً شامخاً.
    كل عام وأنتم الصَّوت العابر لآفاق الإنسانيّة بصدى يتردّد في مسامع الدّهر حيّاً بغيثه الّذي لا ينقطع.
    مادونا عسكر/ لبنان

  30. تحية حب وتقدير للأستاذة خيرية المنصور مديرة الصدى نت على هذا الإنجاز الرائع في نشر الثقافة والإبداع من خلال المجلة الإكترونية الصدى نت التي فتحت لنا فضاء للنشر مع كوكبة من المبدعين والصحفيين العرب عبر العالم .. وبدوري أتقدم باحر التهاني بمناسبة مرور سنة على إنجازهالهذا الصرح ألإعلامي والدابي ، وأيضا أتقدم بالشكر الجزيل للأستاذة خيرية على انضمامي لهيئة التحرير من أجل المساهمة بمواضيع قيمة تخدم الفكر والإبداع العربي .
    كل عام والإبداع والنجاح حليفنا
    الأديبة والصحفية سليمة ملّيزي من الجزائر

  31. الصدي نت ..عام الإنطلاق
    اليوم يمثل مولد نافذه اعلامية مجتمعية، تجمع اطياف ومكونات الشعب العربي، لتكون منبرا لأفكار والثقافة والسياسية، تعكس الوضع الحقيقي لشعوب العربية.
    في الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني تحتفل “الصدي نت” بعيد ميلادها الاول، ” الصدي نت” تمثل بداية محطة للقاء المفكرين والمبدين من مدن وربوع الوطن العربي وفي المهجر، وتشكل لهم نافذة لطرح رؤيتهم للوصول الي المواطن والمسؤول العربي علي حد سواء.
    كنت سعيد الحظ بالوجود ضمن كوكبة”الصدي نت” وقراءة افكاره واناجهم الثقافي وقضاياهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بمل يشكل لدي رؤية لما يتشكل في الوطن العربي من تغيرات كبيرة في التغيرات التي تطرأ علي المجتمع العربي الكبير.
    عام سعيد لـ”الصدي نت” بداية عام الإنطلاق .. ليكون عامها الثاني عام الحضور القوي.. كل عام و”الصدي نت” ناجحة وقوية ومتواجدة ترصد تغيرات المجتمع العربي، عبر رؤية الزملاء العرب من المحيط الي الخليج.

  32. الصدى…صدى الاحرار في كل بقاع الكون .فكل عام و النور له مصاحب و للاداريين و القيمين عليه ,كما الاعضاء المميزين بهاء عطاء…يردد صدى الابداع و التنوير عبر الافاق .فخورة بالانتماء لهذا الصرح الجبار محبة و اصلاحا و مصالحة .و الكلمات تخون في تصوير عذب الامنيات القلبية كلها .
    _الاديبة جليلة مفتوح من المغرب _

  33. كل الاعوام و الصدى منبع التنوير و الانوار .كل عام و القيمين عليه و أعضاء مميزين فيه ,بكل رونق الابهار .صرح بروعة التلاحم في هدف واحد …الابداع الحر لعالم افضل .

  34. الصدى بعد عام من اطلالته الاولى يعلن عن التميز و الالق و الابداع من خلال شبكة محكمة من الكتاب و المثقفين الذين تركوا بصمات واضحة في احياء الادب و التاريخ و اللغة و الاقدام في جميع المجالات الادبية و السياسية حيث كان الصدى و لا يزال هو الحاضن الذي يجمع هذا القدر من المثقفين في بودقة الكلمة و اسرار الحرف مبروك للصدى و القائمين عليه و بالخصوص الاستاذة خيرية المنصور الرائعة في اشعال شمعة المحبة و الاخوة في الصدى
    و كل عام و الجميع بالف خير من كتاب و متابعين و احباء

  35. قوافل نور أمنيات قلبية ,لصرح الإبداع المتميز للابد .مهما تكن الكلمات ,لاشيء يوازي حقيقة الجبروت ,حين يتجلى أنوارا ,في تكتل مبهر بين القيمين عليه و أعضائه ,في إبهار يسمو يوما بعد يوم .صدقا صدى كل الأنوار ,عبر الكون كله .أفخر بالانتماء .

    _الأديبةجليلة مفتوح من المغرب _

  36. الصدى نت، الرأي الحر والمصداقية الإعلامية . كل عام وجميع الأطياف والديانات والأحزاب وكل فكر حر بخير. ومزيدا من الأصوات الحرة لنحدث الصدى لعلنا نغير واقعنا العربي المزري ونكون فاعلين عالميا. باقة ورد وتحية لكل الرفاق. وللمناضلة الدكتورة خيرية.

  37. عندما نحتفل بميلاد الصدى نت فاننا نحتفل بولادة مؤسسة صحفية واعلامية متكاملة ذلك لانها وعبر
    توجهها لم تترك اي جانب من جوانب المعرفة الا وطرقته ..ثقافة وادب وسياسة وشؤون مختلفة وهي تتناول كل ذلك بموضوعية وكتابها يلتزمون
    بهموم الانسان وبنظريات الصحافة والادب الملتزم
    وهي حالة لم يسبق ان انتهجتها المواقع والمؤسسات المماثلة خصوصا وهي تستقطب خيرة الاقلام وابرزها قدرة على التناول في مختلف القضايا الراهنة وبتحليل صادق لا ينتسب
    الا الى الحق ولا يجانبه ابدا
    ولابد لنا اذن ان نحيي باعتزاز ..الصدى نت .. معبرين
    عن فخرنا وفرحنا واملنا ايضا ان يتواصل العطاء بذات الهمة واكثر وكل عام وكل المشرفين والكتاب وحتى المتابعين بالف خير
    عبدالامير الديراوي ..صحفي عراقي

    • الصدي نت ..عام الإنطلاق

      الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني يمثل مولد نافذه اعلامية مجتمعية، تجمع اطياف ومكونات الشعب العربي، لتكون منبرا لأفكار والثقافة والسياسية، تعكس الوضع الحقيقي لشعوب العربية.

      في الثالث والعشرين من يناير/كانون الثاني تحتفل “الصدي نت” بعيد ميلادها الاول، ” الصدي نت” تمثل بداية محطة للقاء المفكرين والمبدين من مدن وربوع الوطن العربي وفي المهجر، وتشكل لهم نافذة لطرح رؤيتهم للوصول الي المواطن والمسؤول العربي علي حد سواء.

      كنت سعيد الحظ بالوجود ضمن كوكبة”الصدي نت” وقراءة افكاره واناجهم الثقافي وقضاياهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بمل يشكل لدي رؤية لما يتشكل في الوطن العربي من تغيرات كبيرة في التغيرات التي تطرأ علي المجتمع العربي الكبير.

      عام سعيد لـ”الصدي نت” بداية عام الإنطلاق .. ليكون عامها الثاني عام الحضور القوي.. كل عام و”الصدي نت” ناجحة وقوية ومتواجدة ترصد تغيرات المجتمع العربي، عبر رؤية الزملاء العرب من المحيط الي الخليج.

  38. تحية تقدير لرائعة خيرية منصور وهذا الصرح الكريم الذي يحترم فيه الاقلام المبدعة والجادة صدقا اقول ان هذا العام بكثير من الابداع والجهد الرائع للقائمين على هذا الموقع اتمنى له الاستمرارية في بعث الحركة الثقافية العربية ومزيدا من التالق كل التقدير والاحترام ليندة كامل الجزائر

  39. لا يسعني بهذه المناسبة إلا أن تقدم بالشكر على الجهد المتواصل والفريد من قبل كادر التحرير وجهودهم القيمة بقياده الدكتورة الرائعة خيرية على هذا الانجاز القيم، اما التنهئة فهي لنا فان وجود هكذا منبر حر نكتب من خلاله بكل حرية مناسبه لاتوصف سعادتها.
    شكرا للصدى من القلب

  40. عرفت د .خيرية المنصور منذ سبعينيات القرن الماضي عندما كانت طالبة في الاكاديمية صادقة وجريئة وواثقة في مواجهة المواقف ,فكيف هي الان بعد ان صقلت شخصيتها وموهبتها ,اتمنى لموقعها الابداع والديمومة

  41. بمناسبة مرور عام علي مولد موقع الصدى نت نشكر الدكتورة خيرية المنصور وكادر التحرير على جهودهم في اصدار موقع الصدى نت الذي حقَّق حضوراً عربياً متميزاً على الساحة الإبداعية فينشر الكلمة الحرة والمعرفة.
    د. كوثر الحكيم

  42. بهذه المناسبة الكريمة، أزف لأسرة التحرير ولكل القائمين على المجلة والمشاركين فيها وقرائها، أسمى آيات التهاني والتبريكات ، وأتمنى من العلي القدير أن يديم علينا هذا العطاء الثقافي الخلاق، ويجعها أكثر ثراء وحضوراً ألقاً إن شاء الله.
    محبكم عبدالله

اترك رد