تيران وصنافير …..

 

اتحدث مثل الغالبية العظمى من المصريين الذين يتحدثون في الموضوع ، ولكني اوؤكد على ان السياسة لعبة ، وهي لعبة لا يفهمها الا من هو داخلها ، لا يمكنك الحكم في الموضوع الا اذا توافرت لديك كافة المعلومات الخاصة به ، ولذلك فلا يسعنا ونحن مواطنين عاديين الا الاستنتاج .

نتحدث من البدايه : لماذا اتفاقية لترسيم الحدود بين مصر والسعودية ، وما الذي قد تغير الان بيننا فيجعلنا نحتاج لأعادة ترسيم حدود ؟؟ قد يكون المقصود منها هو مجرد شغل الرأي العام ، وقد يكون المقصود هو اللعب بهذا الكارت للضغط على قوى مثل اسرائيل مثلا حتى ترفع حمايتها عن سد النهضة الاثيوبي ، وقد يكون لغرضاً سياسياً اخر .

ولكننا نتسائل ، هل تم هذا الموضوع بالإتفاق مع السعودية ؟؟ ام تم استخدامها وهي لا تدري ؟؟ فالمتابع للحركة السياسية السابقه يري تغير الموقف السعودي المصري اكثر من مرة سلباً وايجاباً ، نري السعودية تهدد الولايات المتحدة ، ويعانق ملكها رئيسنا ، ثم نري اعلام مصري يهلل للاتفاقية ويعضد لها ، وفجأة تتوتر العلاقات المصرية السعودية ويثور الرأي العام المصري على الاتفاقية حتى تصل مناقشاتها الى القضاء الذي يحكم ببطلانها .

الحكومه تستأنف !!! لمصلحة من تستأنف الحكومة من هذا القرار ، هل تقوم الحكومة بدور حامي الحقوق السعودية !! ولكن الحكومه تخسر جولتها الاخيرة ، وتخسرها من مواطن عادي !!!! شئ غريب !!!!

كيف استطاع فرد عادي الوقوف امام اجهزة الدولة الرسميه ، كيف استطاع ان يحصل من الوثائق ما يؤيد دعواه ؟؟ الا يمكن ان تكون تلك الوثائق قد سربت اليه ليقوم بهذا الدور ليكسب قضيته وتبطل الاتفاقية كما يريد صاحب القرار في مصر ، هل يكون هذا الفرد هو احد اللاعبين في افراد الفريق السياسي المصري ، وقد ادى دوره بإقتدار وتميز ليصل بالفريق الي مبتغاه

الذي اعلمه ، ان هذا الحكم هو حكم قضائي داخلي مصري لا يلزم اياً من الدول سوى مصر ، ولذلك فالطبيعي ان السعودية غير معنية بهذا الحكم ، وعلى ذلك فلو كان الحق في الجزيرتين حقيقياً ، فيتوجب على السعودية اللجوء الي وسائل الضغط الدولية المتمثلة في التحكيم الدولى او الضغوط الدولية والا لأصبح الموضوع مجرد لعبة سياسة تمارس بين الدول ابتغاء المصالح السيادية والاستراتيجية .

لا تعليقات

اترك رد