التصحر ..وكلفة الانتقال من الموطن الاصلي ديمغرافيا


 

ان مكافحة التصحر هو عملية انقاذ للاراضي العراقية من الافول وانحسار المساحات الصالحة للحياة في بقع ضيقة قد تولد انفجارات سكانية يصعب تداركها وتخفض نسبة النمو الاقتصادي والتنموي بنسبة عالية لان الموارد تبات محدودة والاحتياجات في تزايد كما يحدث الان في بغداد وبالتالي تعجز البلديات على السيطرة وتغطية احتياج الخدمات المتراكم نتيجة صغر المساحة وارتفاع الاحتياج المتتالي وبالتالي الهدف الرئيس يكون يكون نابع من هذه الرؤية .

ان اي مشروع لابد ان يكون هدفه الاساسي تثبيت قوة الدولة واظهار قدرتها الفكرية في مهالجة المشاكل لان الجميع يعلم …..
ان الارض تمس السيادة الوطنية

وهي تتنازع وتدخل حروب من اجل امتار قليلة تؤخذ منها بقوة دولة اخرى او دخول رعاة لمناطق حدودها الاقليمية او مسطحاتها المائية من غرباء.
اذن …
وبناء على ماتقدم فأن التصحر هو احتلال ناعم ومخيف يقوض سلطة الدولة ويمحو معالمها الطبيعية ويلغي جزأ كبير من تاريخها هذا من جانب ..
ومن جانب ثانٍ فان كلفة اعادت هذه المساحات الى الحياة صعبة جدا وتعتبر انجاز وطني كبير لانه ينعكس على كافة مجالات الحياة واهمها السكانية وتوزيع الجغرافية البشري.

من وجهة نظري …
ان البلديات امام مأزق كبير وهو ازدياد عدد السكان في كم2 الواحد نتيجة موت اراضي كثيرة ورفع كلف انقاذها مما حدى ان يهجرها الفلاح والمواطن محدود الدخل الى كواقع بديلة ..حتى خريطة الرعي تغييرت في السنوات الاخيرة .

ان الخطوة البديلة التي دأب على تنفيذها المواطن بالهجرة نحو قلب المدينة والتوطن بمساحة مترية بدلا من دوانم يسرح ويمرح فيها ادت الى ظهور مشاكل اجتماعية وسلوكية عالية .

من حيث حجم النزوح الكبير من الريف للمدينة ومن الاطراف الى القلب ادى الى تثبيط التغيير في العادات والتقاليد وبرز عدم قدرته على التأقلم مع القيم الحضرية وظهور نزاعات على الملكية والسيادة والتملك والتسلط اكبر ممالو كان مازال في موطنه الاصلي.
وبالتالي تكليف وتشظي لجهد الدولة في معالجة اي فعل وستبقى تدور في فلك مشاكل التصحر والعشائرية ولن ينفعها مليار شرطي لحسم المشاكل لان الشرطة والنزاهة ستكون عبئا اخر عليها.

نقترح ان تسعى الدولة لمعالجة التصحر قبل كل شئ وتنظم حملة وطنية كبيرة توسع فيها المساحات القابلة لانتاج الموارد وتواجه زحف الصحراء نحو الكلأ والماء

شارك
المقال السابقالمرأة العراقية بعد 2003
المقال التالىقلب شكا و قلب هفا

وليد فاضل العبيدي كاتب وصحفي عراقي .. خريج كلية الاداب الجامعة المستنصرية . من مواليد بغداد ويعمل في مجال الدراسات والبحوث. لديه العديد من البحوث المنشور المقيمة والمنشورة في مجال الاختصاص العلمي . مهتم بالكتابة في المجال السياسي والاجتماعي والنفسي . ضافة لكتابة القصة والشعر الحر والسرد الشعبي.....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد