عتاب


 

كتمت أنيني وكل الفتن
وجرحي تمادى ونبضي سكن
**
لماذا الرّماد يغطي الجمال
ويعطي المرارة طعم العفن
**
لماذا يعود الحنين إليا
ويبحر قلبي لتلك المحن
**
انا كم أحنُّ لتلك اللّيالي
وعشق البحار و فوضی السُّفن
**
فتمضي عصوري تناجي الزّمان
وتحتاح وردي رياح الوهن
**
وشمسي تغطي هواجس ظلّي
لتسكن أحلامي كلّ المدن
**
انا مذ عرفت الجمال رأيتُ
طيور الحمام تناغي الفنن
**
برغم الشُّحوب ورغم الطقوس
سيكبر شوقي وكلّي منن
**
سأحيي ربيعي وانثر عطري
وتشرق شمس الهنا في الوطن
**
رزعت قصيدي لأنسى أنيني
وأُحييِ زمان الهنا والشّجن

لا تعليقات

اترك رد