ما بال ليلي يتوجع


 
(لوحة للفنان محمد زيدان)

يقولون ظلام الليل سكينة
فما بالي لضجيجه أسمع؟
صراخ وأنين يمخرا عبابه
مبهمة أصواته تتوجع
قيل حلكته تستر الخطايا
عارية بعتم أستاره تتلفع
قيل تغيب أنوار بشتائه
ما قمر أو نجوم تسطع
أخبروني زمنا أنه سباتا
وعيون أطيافه حمقا تلمع
قيل لي هذه عفاريت
أتعوذ منها تقية وأهجع
شلال عذاب انهمر عمرا
بين كوابيسي أتسكع
أزرع قبس نور بالحنايا
ما لغير راحة بال أطمع
نجوم بأعين ساهرة تحكي
أرض من بداية الخلق تدمع
لعنة الدهر عمياء تطاردها
لفرح غامر مرصودة تمنع
أجرب وصفة عشق سحرية
كأن عشبها بالسموم مشبع
أهجر أساطير حب بأطلالها
ما يحتفي بجسمي مخدع
أحن لصدر ناتئ شوكه
أحتمي بروح جرحها يتقطع
صراخ يمزق شرايين الليل
متع عن سهلي تتمنع
أياد مشروخة تمتد رهبة
لأجراس جنائزي تقرع
عشب يلوح مسود زهره
أرواح بهيمية ترعى وترتع
أطوف سرا بالمعابد وعلانية
ينابيع طهر لجسدي تنقع
أتمسح بأستار أضرحة زهدا
بطوفان مواجع الدهر أتبرقع
أشق جوانب سواده صراخا
فما بالي لصراخي لا أسمع؟

1 تعليقك

اترك رد