أستبيحك حباً


 
(لوحة للفنان محمود زيدان)

إليك أبث خفايا ضياعي
يا رجلاً إذا أثمت بحضوري
يطهرك نار الشوق والصبر
كل الدروب تهديك ورداً
للنور يرنو وأنت الدليل
لك الوقت يا سر اشتعالي
فما كنت عنك في شغل
وأنا المسافرة في حبك
إلى قيام الساعة
كيف حالكِ ؟
قالها واللهفة تسكب النار في الصدر
فعصف الهوى بفؤادي شوقاً
أغلقت عليه رعشة أحداقي
ما بين ارتجاف وتسارع أنفاس
قلت : يا سيد العشاق
بامكاننا أن نشعل الحروف
فكلانا أسطورة للجنون
سنغني إذا شئت
أو نجري كصهيل الريح
ألم تقرأ رسائلي ؟
قد نلتقي من غير موعد
فعين الوجد لا تنام
إلا حيث تدير وجهك
تبوح للعاشقين بأسرارها
تغرينا بالشعر
ثم تتوضأ بالوعود !
إلى أن يحين وقت اللقاء
أراني بتولك ما وفيت ديني
فهل بعد ذلك تخاف أن تعلن الولاء .؟

شارك
المقال السابقأنيستي الغريبة و حنين الرجوع إليه …
المقال التالىعرسنا الدموي الطويل !!

وفاء ابو عفيفة كاتبة من مواليد عمّان ، الأردن، من أبوين فلسطينيين , من تل الصافي .. وهي قرية فلسطينية تقع شمال غرب محافظة الخليل، .درست المرحلة الابتدائية في مدارس وكالة الغوث , أتمت دراسة المرحلة الثانوية في المدارس الحكومية , تخرجت من كلية التمريض وعملت في عدة مستشفيات في عمان,
أعيش الآن ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد