إمكانية الوطن الواحد

 

هذه ليست المرة الاولي التي احضر فيها فعالية لمنبر بلاك تاون واشكرلهم اعتباري من المؤسسين واحمد لهم تاكيدهم بانهم جزء لا يتجزأ من الحراك المجتمعي السوداني في سدني.

لا اخفي قلقي الذي عبرت عنه اكثر من مرة من انتقال امراض الداخل التي طفحت على سطح المجتمع السوداني وظهرت بالفعل عبر تنامي العصبية العرقية البغيضة وسط كثير من الجاليات السودانية بدول المهجر.

لذلك لابد من دفع وتشجيع مثل هذه المنابر التي تحاول اعادة تماسك النسيج المجتمعي السوداني لمواجهة تحديات الحاضر وبناء مستقبل السودان متجاوزين اخطاء وسلبيات الماضي والحاضر ومستصحبين الايجابي من ارثنا الحضاري الغني بالتنوع الخصيب.

كان عنوان الندوة التي عقدت مساء السبت الماضي ببلاك تاون بسيدني”امكانية الوطن الواحد”ادارها الطيب حسين وتحدث فيها حافظ توكا واحمد شميلة وخالد عبدالله حامد وسط حضور نوعي من مختلف الوان الطيف اللسوداني.

لست هنا بصدد استعراض ما قدم في هذا المنبرالذي اجمع فيه المتحدثون على تراكم الاخطاء السياسية في السودان منذ الاستقلال خاصة السياسات التي تعززت في الاونة الاخيرة وتسببت في انفصال اهل الجنوب ومازالت تهددوحدة وامن ومستقبل السودان الباقي.

دار حديث كثير عن سياسة الهيمنة والاستعلااء الثقافي والعرقي وعدم قبول الاخرومحاولة إقصاء ثقافته، واثارة الفتن بين مكونات الامة السودانية.

احمد شميلة قدم مرافعة موضوعية عن الهوية العالمية التي اتاحت لصادق خان الباكستاني المسلم الفرصة كي يصبح عمدة مدينة لندن ولنجاة بلقاسم المغربية كي تصبح وزيرة التربية والتعليم في فرنسا، وغيرهم/ن من بلاد وديانات وثقافات مختلفة،لانهم تجاوزوانقاط الخلاف واندمجوا في المجتمعات متعددة الثقافات التي اتاحت لهم فرصة التعايش الايجابي.

خلصت الندوة الى اهمية تكثيف الجهود خاصة في دول المهجر مثل استراليا للحفاظ على تماسك النسيج السوداني وحمايته من كل الفتن المصطنعة والعمل الجاد من اجل تاسيس منبر سوداني يجمع كل السودانين يتيح لهم فرصةالتتعبير عن أنفسهم بصورة مؤثرة هنا وفى السودان.

1 تعليقك

  1. لللاسف هناك اخطاؤ في الفقرة الاخيرة لم تصحح
    الصحيح :من اجل تأسيس منبر سوداني يجمع كل السودانيين يتيح لهم فرصة التعبير عن أنفسهم بصورة مؤثرة هنا وفي السودانصحوها وشكراح
    ليتكم ت

اترك رد