سهيل صابر : يكشف للصدى أسباب ابتعاده المفاجىء عن مهمته مع المنتخب الوطني


 

لاشك ان مدرب الحراس القدير سهيل صابر قد وفق في مهمته القصيرة مع منتخبنا الوطني خلال رحلته في دور الذهاب للمرحلة النهائية لتصفيات كأس العالم حيث نجح هذا المدرب الكفوء في رفع مستوى حراس مرمى منتخبنا خلال مباريات هذا الدور بشكل لافت خاصة من خلال الظهور الجيد للحارس الاساس محمد حميد الذي نال بفضل ظهوره هذا جائزة أفضل حارس مرمى لعام 2016 في الكثير من الاستفتاءات الا ان ابتعاده المفاجىء عن المهمة عن المهمة اثار العديد من علامات الاستفهام موقع صدى توجه لنجمنا الكبير بعدة اسئلة عن هذا الموضوع وكان سهيل صابر صريحا في كشف ملابسات الموضوع

تقييمك لتجربتك مع الوطني؟
أولا تجربتي مع المنتخب الوطني كانت ممتازة في بدايتها و مع مرور الوقت بدأت اتضايق من تصرفات البعض اتجاهي

وماذا عن تقييمك للحراس؟
اما تقييمي لحراس المرمى فأنهم يملكون امكانيات جيدةولكن يحتاجون الى المثير من العمل العلمي و المكثفو لوقت طويل من جميع النواحي.

ماهي فصة نهاية المهمة؟
واما بالنسبة لموضوع نهاية مهمتي مع المنتخب فأنا ايضا تفاجأت للقرار عندما فاتحني المدرب بأن أتحاد الكرة طلبوا مني تواجدك في بغداد و ترك عملك في نادي السد و هذا غير ممكن لأن اتفاقنا من بداية العقد كانت واضحة بأن اعمل كأعارة للمنتخب و الامور مشت بأحسن حال و الحراس بداء بتطور مستواهم و كان الحارس الاساسي محمد حميد في كل المباريات يقدم مستوى ممتاز و لولاه لكانت خساراتنا في جميع المباريات تكون كارثة بأهداف كثيرة .وفي احد اللقائات في احدى القنوات وضحوا لي الأتحاد العراقي بأن المدرب هو الذي اراد تغييري وقد تفاجأت به و لا اعلم اين الحقيقة و الله هو العالم بما يحصل و انا الذي علية انني عملت بأخلاص لخدمة المنتخب و الوطن بعيدا عن المصالح الشخصية .اما بالنسبة لقرار تغييري فالاتحاد و المدرب هم احرار في قراراتهم في التغيير.

شارك
المقال السابقحظك اليوم
المقال التالىالشعار: السفير الرمزي

خضير حمودي عمل في الصحف العراقية في الاختصاص الرياضي ثم انتقل للعمل في التلفزيون في قناتي الحدث والبغدادية كمحرر رياضي ومقدم وفويز.. عضو الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية وعضو في نقابة الصحفيين العرب وعضو في نقابة الصحفيين العراقية وعضو في اتحاد الصحافة الرياضية العراقية.. ساهم في اعداد العديد من ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد