ميلاد المسيح ملك السلام


 

عيد ميلاد يسوع المسيح هو تجسيد لمحبة الله للبشرية ورسالة سلام للانسان للمصالحة مع الله والعمل بوصاياه، والايمان بحضوره في اعماق ضمير الانسان.

فميلاد المسيح نقطة انطلاق لتغيير جذري في العلاقات بين الناس فالسلام بين الناس وفي العالم لن يتحقق دون مساهمة كل انسان، لان الذي يمتلك قلبا منفتحاً لله ، وارادة عاملة للخير، سوف يعطي ثمار الخير والمحبة والفرح والسلام لكل من يعيش معه وحوله . وكانت من اعظم تعاليمه عن المحبة والغفران والتسامح اياته فى الانجيل المقدس التى تتجلى فيها اللمسة الالهية والروح الربانية ومنها

(من ضربك على خدك الامين فحول له الاخر ايضا) – وحتى وهو مسمر على الصليب فى قوله (يا ابتاه اغفر لهم لانهم لا يعلمون ماذا يفعلون)

فكان السيد المسيح يجول يصنع خيرا ويشبع الكل من عطاياه كان يشفى المرضى ويشبع المحتاجين واملا للتائبين ونورا للضالين ونصيرا للمظلومين وكان بتواضعه وبساطته ملجأ للفقراء البائسين

وانا اطالب من يقرأ تلك المقالة بان يغمض عينيه لمدة دقيقة ويصللى للاله الواحد فى خشوع بان يعم سلامه وبركته ونعمته على مصر وسوريا وفلسطين والعراق واليمن وان يمنحنا الشفافية والطهاره لنستقبل مولود المزود بالقصيده التى انشدتها الملائكة ورتلتها السماء فرحا وسرورا بميلاد ملك السلام يسوع المسيح
“المجد لله في الأعالي وعلى الارض السلام وبالناس المسرة”.

لا تعليقات

اترك رد