تدهور الميديا والإنتاج الخاص فى المجتمع المصرى…


 

لقد وجدنا فى الاونه والفتره الأخيره ان السينما المصريه والإنتاج المصرى يمر بحالة مذريه لم يمر بها من قبل ونحن نعلم جميعا أن السينما المصريه والهنديه وهوليود هم الثلاث سينمات على مستوى العالم كان يتم متابعتهم ومازال لكن حصل تدهور للدراما المصريه والفن المصرى بشكل لم يسبق له من قبل ولذلك انا فى غاية الحزن الشديد وبالغ الاسى بان نتراجع بهذا الشكل المؤسف ،،، واجد فى السنوات القليله الماضيه بأن الدراما الهنديه والتركيه تحتل المرتبة الاعلى من للدراما المصريه
وباتت هذه المسلسلات تشكل فى وجدان وتأخذ شكلا مميزا وجديدة وتترك أثر لدى المشاهد المصرى والمجتمع كله

ومن العدل والإنصاف لتلك المسلسلات انها لاقت استحسان شديد جدا لدى المشاهد لانها تتميز باعمالها الهادفه والتى تناقش قضايا هامه فى المجتمعات والأسر بشكل عام وتقوم أيضا على عرض أعمال لنا لم نجد فيها مشاهد تسيئ للنظر او ألفاظ تسيئ للاذن والسمع
انى حزين جدا ايها القراء على زمن الفن الجميل .. تعالوا نرجع للوراء ليس ببعيد عندما كان يقوم التلفزيون المصرى بانتاج أعمال ذو قيمه وهادفه وتقوم على عرض المشكله وحلها ومن المسلسلات التى نعلمها جيدا وتربينا عليها وعاصرناها ومازالت محفوره فى اذاهننا واخذنا منها الموعظه والعبره والنصائح المفيده فى حياتنا وعلى سبيل المثال ..ذئاب الجبل ،، المال والبنون ،، بوابه الحلوانى،، اللقاء الثانى ،،، سوق العصر ،، الضوء الشارد ،، ابو زيد الهلالى ،، قطز،،، وأعمال كثيره جدا لبعض المسلسلات والأفلام الممتعه التى تتصف بزمن الفن الجميل وهذه هى الحقيقه ..
اما الوقت الحالى الفن بشكل عام فى تدهور من سينما لطرب لإنتاج ..
لذالك كما تكلمت عن الإيجابيات والسلبيات هتكلم أيضا عن الحلول .
.
* اولا دور الدوله والرقابة
1- دور الرقابه يعمل بضمير وعلى أكمل وجه
2-دور التلفزيون المصرى والدولة فى عمل وإنتاج أعمال دراميه تليق بالدراما والسينما المصريه والمشاهد المصرى أيضا
3-دور الرقابه والدولة تجاه المنتجين وشركات الإنتاج التى تقدم ماده غير هادفه واسفاف والفاظ خارجه المشاهد والمستمع

* ثانيا دور شركات الإنتاج والمنتجين
1- لابد من تقديم ماده هادفه وعمل بناء لشخصية المواطن المصرى خاصه والعربى عامه
2-لابد من الابتعاد عن المشاهد الاباحيه والاسفاف والالفاظ الخادشه
3- تقديم أفكار جديده
4- اختيار الممثلين الموهوبين والمبدعين فى القيام وتجسيد تلك الأدوار
5- الاعتماد على الموهبه وليس الشكل او الجسم
6- الابتعاد عن الأعمال التى تزرع فى نفوس الناس او الأطفال روح العداوة او البلطجة او الإباحية .

وفى ختام كلامى اتوجه اليكم جميعا من قراء او مفكرين او مثقفين او مسؤلين حافظوا على تراثكم بالثقافة والمعرفه وتحصين الأجيال القادمة من الفكر المغلوط لاننا أصحاب حضارة وتراث عظيم جدا فى الفن والإبداع والتمثيل والطرب واشياء اخرى كتيره
لذالك سلاحنا الوحيد هو العلم والتعلم والمعرفة والثقافة فى جميع المجالات لكى نخرج أجيال تحارب الفاسدين والفساد من أصحاب الفكر المغلوط

لا تعليقات

اترك رد