السؤال الساذج.. قصة قصيرة

 
(لوحة للفنانة رهاب بيطار)

جمعتنى به جلسة عشاء للجمع بين رأسين فى الحلال كان هو قريب للعروسة
وكان حاضرا لتوه من امريكا
تكلمنا كثيرا وفى كل شىء قلت له ماذا تعمل فى امريكا قال اعمل سفيرا للنوايا الحسنة
ضحكت كثيرا نظر الى وقال ماذا يضحكك وهل تسخرين منى قلت لاوالله لكننى
اسألُك وهل هى نوايا حسنة ؟ قال نعم نعم وكان يبدوا على وجهة الجدية
قلت وهل انت المستفيد وبلادك ام هم المستفيدون منك وبلادهم

انطلقت زغرودة فقد اتفقوا على كل شىء وهنأنا اصحاب البيت وانا قبلت العروس فهى قريبتى و ذهب هو
وقبل العريس وفجأة وجدته بجانبى يسألنى قال بالله عليكى اصدقينى القول هل من الممكن ان توجد أمرأة
جميلة وصاحبة عقل ورأى ومثقفة وتحمل قلب يحمل هم الوطن والامة وفى نفس الوقت تكون انثى وعاطفية ودلوعة
نظرت اليه وكلى أسف على صاحب النوايا الحسنة وقلت لنفسى لهذا السبب هم اختاروك .

لا تعليقات

اترك رد