الوطن العربي و الساسة المنافقين


 
(لوحة للفنان اشعاب بوسرغين )

الهذا الحد اصبح الوطن سلعة تباع وتشترى في سوق الساسة ،اين الذمم اين الهمم اين الارواح التي استشهدت في السفوح والقمم، لبيك يا وطن ،افديك ليعلو العلم ….

الهذا الحد اصبحت يا وطن منطق الايديولوجيات وخلية لتصفية الحسابات بين من تقمصوكرداءافأصبحت سبيلا للابتزاز والانتهازية، والسعي وراء المواقع ممن لبسوا قناع النفاق وسعوا وراء مصالحهم الذاتية ضاربين عرض الحائط محبة الوطن ، محبة العروبة والايمان ، محبة الافئدة من اختارتهم وانتخبتهم ليمثلوها ليحملوها للهدف المنشود الرقي والازدهار والعيش الكريم …. فكيف بالله عليكم للدول العربية ان تبني مجدها وقد خرت قواها ومزقها جحود ابنائها وطمع منتخبيها ساستها التي لا تنقطع نزواتهم وتعدد رغباتهم يلهثون وراء الضلال … سعي مذموم ومحموم اكيد للسياسي والحزبي والنقابي والجمعوي …. انه الوجه القبيح للساسة المنافقين وجه كشفته العوبة النفاق والشقاق فلا غرابة اذن ان تبور القيم وتنمو الانتهازية والاصولية والوساطة …… لآنه وبكل بساطة ساستنا العرب المنافقون قد سوسوا المضاجع وغلقوا المنابع، تلونت لتنال تارة من يمين وتارة من شمال كالحرباء …. هنا حكومة لم تبعث بعد لان صديق الامس عدو اليوم ، توزيع المناصب لم يرض الجميع ، كل يجري وراء الحقائب … وهناك قيم لم ولن تفهم ابدا جهاد في النهار واختطاف حين يجن الليل ويسدل الستار …. لا القلم مرتاح ولا الغيم ينزاح … همهم الكراسي والابهة،الفقير عدم والعقول جنون ومحن …. اين منكم الاخلاق والوعود اين منكم القسم والسجود فتبا لكم ولمن علمكم لآنه افسد اخلاقكم

فكيف تظن بالأبناء خيرا …. اذا نشؤوا بعقر الجاهلات

فاين انتم من الديمقراطية وحقوق الانسان والاتفاقيات الدولية …. حبر على ورق المرء بأخلاقه يسمو، فالسلوك قد يغنيك ايها المنافق السياسي والاجتماعي عن تفاهتك ونفاقك اختر لك معاشرة طيبة لآنه كما قال اشاعر :

اذا جاريت في خلق دنيئا …. فانت ومن تجاريه سواء
اتعلم ايها المنافق السياسي العربي لماذا هواء الفجر نقيا لآنه وبكل بساطة كما قال حكماؤنا خال من نفس المنافقين .
الى اين انتم ذاهبون وعلى ما انتم عازمون يا خونة الضمائر والثقات ،اغرقتم الاسواق بأموالكم وتقاسمتم بينكم مناصبكم تتشدقون بالعدل والمساواة والشفافية وما تبقى من مأدبتكم الا الفتاة توزعونه كيفما طاب لكم لتتبعوهبالضرائب وتثقلوا به كاهل المواطن البسيط .الا ايها المنافقون خوفا من عذاب الضمير عفوا لا تملكونه وربما لم تسمعوا عنه،فقد اصبح موضة جديدة تعرض على ارصفة الشوارع سيارات رفيعة وكوسطارات اخر ابداع من الشأن اليزيابار بترول وصيد بأعالي البحار وتراخيص للعبور فاهنؤوا بما نلتم فالعبد الذي اوصلكم يستحق التهميش يستحق الاحتقار والنظرة الدونية اسقوه كاسا يليق بمقامه وزجوابه بعدها في الزنازين ليقضي به ليلة ليحال على القضاء، فهكذا اراد لنفسه لآنه باع ذمته وصوته بجنيهات ورغيف وربمابوعوداكتشفتنواياهابمجردالاعلانعننتائجالفرزوالصناديق.
الا احتراما لشعوبكم التواقة للأخوة العربية المفقودة … افتحوا الابواب والاحضان … فهنا عيش وهناك سبيل … اجتثوا الامراض الخبيثة من بلدانكم …. لأنها مؤامرة ولا تجعلوها مقامرة …. النتائج امامكم بكاء واختطاف في العراق وعويل بسوريا …..شد واخد من هنا وهناك …. افيقي امة العرب فما من وقت دهب لنأزر بعضنا البعض ولنحمي ضعيفنا . ورحمة الله على عبد قال:

اذا اصيب القوم في اخلاقهم فاقم عليهم مآتما وعويلا .

لا تعليقات

اترك رد