خطة الراقصة والطبال لــ دمار( ماسبيرو)

 

من وجهة نظري الشخصية أراها حملة ممنهجة ومخطط مدروس بعناية مع ترسانة أسلحة مالية وبشرية من رجال الأعمال ومعهم مؤكد بعض من رجال الحكومة وبعض من بداخل قطاع ماسبيرو وكثيرون من الإعلاميين . للقضاء على ماسبيرو (تلفزيون وإذاعة) ولكنهم سيفشلون .

أقولها بكل ثقة . سيكون الفشل حليفهم .
لأن ماسبيرو من تاريخ مصر وتاريخ مصر لا يتم تزويره أو تدميره ..
ننتقد نعم للبناء . لكن لا ننتقد للهدم والتدمير . بالفعل هناك شوائب داخل هذا القطاع . هناك حالة خمول مع عدم متابعة وتطوير لكل ما يحدث من حولنا .
ومع ذلك إنه ماسبيرو . وضع تحت هذه الكلمة مليون خط .
أما رجال الأعمال وإعلامي الرقص والطبل فيحدث في مصر ما لم يحدث في دولة أخرى
ولا حتى في دولة السند ستان …
ففي القنوات الخاصة أشياء لها العجب العجاب . فأصبحت الراقصة مذيعة ..
كما أصيح عدد من الطبالين مذيعين ومقدمين برامج . وطباخين مذيعين .. وممثلين مذيعين ..
وكأن مهنة الإعلام هي الوحيدة الذي يعملها كل من هب ودب .
مع العلم إن الإعلامي نفسه لو اشتغل مثلا ممثل وأدى دور في فيلم أو مسلسل . فلابد من أن ياخد تصريح من نقيب الممثلين وحتى لو اشتغل طبال لازم بتصريح ..
إنما الجميع بالقنوات الخاصة يعملون بالأعلام بدون تصريح فأصبحت مهنة كل من هب ودب ..
فالدكتور والمهندس مثلا يعملون بالإعلام ويزاولون المهنة . فهل يصح إن إعلامي يزاول مهنة الطب والهندسة … إننا البلد الوحيدة التي يوجد فيها كل حاجة وعكسها . كل شيء جائز وممكن ومعقول .. بدون اى اندهاش أو تعجب … تم ترك الحبل ع الأخر للجميع بدون ضوابط .
ورغم كل ما قيل وسيقال . فالقنوات الخاصة تفتعل المشاكل بدون رقيب .
والأدهى بمساعدة رجال من الحكومة ورجال الأعمال . فكانت الخطة القادمة والتي اكشف عنها للجميع . هي محاولة قتل التلفزيون المصري والإذاعة المصرية بكل الطرق الممكنة والغير ممكنة . محاولة قتل التراث . ولأنهم واهمون فلا يعلمون أن التاريخ لا يموت .
ولذلك كان ندائي للسيد رئيس الجمهورية وأعيده وأكرره ..
أعيدوا لماسبيرو مكانته ويحيا تلفزيون وإذاعة جمهورية مصر العربية …

لا تعليقات

اترك رد