أين التربية يا وزارة التربية ؟


 

تلميذ يصفع معلمته علي وجهها !!!!!!!! تلك حادثة لا يجب أن تمر مرور الكرام . وهذه الحادثة المؤسفة حدثت في مدرسة التحرير بالحوامدية

ويجب أن نتنبه إلي أننا سننشئ جيلا لا يحترم أحد لا قريب ولا غريب ولا مدرس ولا أي شخص كبير السن .

طبعا لو كان المدرس او المدرسة هو من فعل ذلك ما كان أحد سيسكت وربما وصل العقاب بإحالة المدرس للتحقيق والخصم او الوقف عن العمل .

ولكن العقوبة التي أخذها الطالب هي الفصل ثلاثة أسابيع . وذلك سوف ينتج عنه عدم إحترام وعدم وجود هيبة للمدرسين وبالتالي سوف تنعدم القيم – وسوف تزداد الأخلاق سوءا .

الحل الأمثل هو حرمان هذا التلميذ من الدراسة هذا العام وعرضه لبرنامج إصلاحي تأهيلي – ليعرف التلاميذ مدي خطأ زميلهم وليتعلم الأهل كيف يربون أولادهم .

ولا يجب أن نرفق به ونقول لا نضيع عليه سنه من عمره . فما فائدة أن يتخرج سريعا بلا أخلاق , وأعتقد أنه بهذه الصفات سوف يرسب عام وأكثر . فأولي أن يعاقب ليكون هو وأسرته عبرة لمن يتطاول علي مدرسه أو مدرسته .

أما من ناحية أخري فيجب أن يحترم المدرس نفسه ولا يتقارب بشكل يفقده هيبته . لأن البعض حاليا فعلا يتعامل ببساطه مع التلاميذ وويتعامل أمامهم مع زملائه من المدرسين بطريقة تشجع علي التطاول عليه .

ولا أقصد بذلك أن يبتعد المدرس عن الطالب ويعامله بخشونة وقسوة . ولكن هناك حل وسط وأسلوب محترم بل وشكل محترم وهيئة محترمة وملبس محترم تجعل التلميذ يضع مدرسه في إطار معين من الإحترام والتقدير .

كما أنه إذا كانت وزارة التربية والتعليم قد منعت الضرب في المدارس فيجب أن يكون هناك عقوبات أخري تبحثها وزارة التربية والتعليم – ولابد أن نؤمن أنه لابد كما يوجد ثواب يوجد عقاب , فكيف يعلم التلميذ أن هناك عقوبة علي أي فعل خطأ إن لم يعلم ذلك منذ بدء نشأته .

وهناك نقطه غاية في الأهمية وهي الأهل الذين يتحدثون عن مدرسي أولادهم بكل سؤ . فمثلا الأب أو الأم يصف المدرس أو المدرسة بأنه كاذب أو بأنه حرامي ويريد أموالهم مقابل الدرس الخصوصي . أو عندما يشكو التلميذ من مدرس وبخه في المدرسه فيرد الأدب ( بأنه سوف يذهب للمدرسه غدا ويوري هذا المدرس شغله فكيف له يحرج أبنه أمام زملائه ) وأشياء من هذا القبيل .

والخلاصة إننا إن لم نحترم المعلمين ولا نحترم المدرسة فإننا سوف نقضي علي الخلق والمبادئ , فيكفي أن التعليم أساسا فقد رسالته في كثير من المدارس وأصبح التلاميذ وقد أنهوا المرحلة الإبتدائية ولا يعرف كيف يكتب ولا كيف يقرأ .

التعليم هو مستقبل مصر ولدينا علماء كثيرون في التربية وعلم النفس والسلوك يجب أن يتم التعامل معهم في وزارة التربية والتعليم لنتخطي الخلل الموجود حاليا بالمدارس وإصلاح ما يجب إصلاحه .

لا تعليقات

اترك رد