الصورة واثرها فى عطب المجتمعات العربية من جدلية الاسئلة الى أشكاليات الاجوبة

 
الصورة واثرها فى عطب

على مايبدو ان الصراع بين التخلف فى الصوره والتطور فيها . وقطيعة الصوره عند العرب بعد دخول الأسلام ومواصلة اليهود اللعب بالصورة فى الغرب أو الشرق ماهو الصراع فى الحقيقة أنتصر فيه اليهود بل تم تحقيق أنتصارات أقتصادية ضخمة عبر التاريخ من خلال هذا الصراع التفوق فى الميديا أدى إلى التفوق الاقتصادى والحربى .

فماذا تعنى الصورة هل هى الخيال المطلق الذى لا حدود له فى التخيل ؟ أم الصوره الاعجازية عند لله سبحانة وتعالى ؟ وهى صوره رسمها الله بقدرة الأعجاز الذى لاينافس فيه بشر ’

قليل من سورة سيدنا يوسف أنموذجا
لو نظر المتطرفين فى سورة يوسف فى القران الكريم جماليات الصوره ومعجزة الرحمن وأثر ذلك في الصراعات التاريخية , جمال وصف الرب حين أتهمت او شكت سيدات مصر (أمراة العزيز ) لتجمعهم زوجة عزيز مصر وخرج عليهم سيدنا يوسف , قران كريم _ (وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ)

معجزة الرب فى وصف الجمال سبحانه وتعالى رب العرش .ذلك الجمال الذى إلتهي عنه المتطرفين الذين فقط بدو يحللون أن كان حدث الجماع أم لا.. وتولى منهم المفسرين للدفاع عن سيدنا يوسف النبى وتناسوا جماليات وصف الرحمن فى أقناع البشر بالصورة بالعقل والجمال فى سحر التصوير و مخاطبة العقلاء بالأختصار والأعجاز فلسلفة الجمال فى الكتب الثلاث وفى القران

معجزة التأمل وجماليات الدهشة والصدق
المجتمعات العربية وتحولها الى مجتمعات فى خصام مستمر مع الجمال والفن
لانفهم لصالح من تم تغيب فلسفة الجمال وفلسفة  الفن وأصبحنا فى غياب وخصام وضاع منا معارف الفرق بينهما وبعدنا عن الجمال ووصلنا اليوم الى الهشاشة الفكرية. و أجد أنى أمام سؤالا اكثر دقه هل نحن هنا نتحدث عن اللوحه أم عن الصورة؟  فاللوحة في فلسفة الفن أختلفت عن الصوره في فلسفة التصوير والجمال ,لوحة الحامل أو المسند الخشبي اليوم ليس لها علاقة بالصوره والتى هي كلمة انشقت كأمر طبيعي من التصوير المباشر او الحسي . لوحه المسند أو الحامل أنحازت في العقود الآخيرة إلي الخيال والخروج عن نمطية الدراسات الاكاديميه.. وكانت لوحة (أصل الحياة لكوربيه) التي سجن بسببها سته أشهر بمثابة لوحة تعلن الأنفصال بين فلسفة الفن وفلسفة الجمال , الانفصال حتى فى التصوير الاكاديمى والطلائعية الجديدة (نداء الأفنجارد ) كانت اللوحة صدمة في الكنيسة وصراع في العرش حيث أعتاد المصورين فى هذه المرحلة رسم الموديل العاري كاملا جسد أمراة او رجل كما فى لوحات رمز فيها وأرخ للجمال من قديم الزمان  حتى عهد الفنانين ( دفيد. وأنجر ) لكن بودلير الشاعر المهم صديق كوربيه كان أنتهى من وضع اللمسات الأولى لديوانه الجديد أزهار الشر وقال كل جديد فى اللغة ( المجد للشيطان الذى عانق أمى سفاحا لكي  تاتي الى الحياة ) كوربيه الفنان المجدد فى فلسفة الفن تلقى الرسالة وقرر أن يرسم لوحة أصل الحياة تفصيلة من جسد المراة (مكان الميلاد) ليس عهرا مثل بودلير لكن تقديسا وأبداع … وأسقاط الجمال المزيف ورفض تخليد الحياه الجميلة والملوك دون سند درامى . وفى لوحات تعتمد فلسفة التصوير الجامد والتخليد للتفاصيل مجتمعة كوربيه قرر أن ينتصر فقط للفن. وأن يخلد الفن (العنصر الجنسى ) للمراة كأصل للحياه والحلم وأن تكون اللوحه منشقة عن فكرة التصوير وأن أرتكازها يكون حسي  فني من خيالات ومشاعر وأفكار وفلسفة مختلفة لتصوير شئ مدهش

الصورة واللوحة والفراق مابعد كوربيه
الكتاب الكبار والمؤرخين اكدو ان كل الأعمال الفنية بما فيها أعمال الرسام دولاكروه تعتبر تصوير فى أطار فلسفة الجمال أما الاعمال الطلائعية مابعد كوربيه هى بدات تجنح الى فلسفة الفن فى عمق البحث التشكيلي وهى اعمال تشكيلية ,

الصوره والتصوير والاختلاف نموذجا
وفى رحاب الصورة المصورة تحلل أو تتخيل من واقع المشهد الذى وقع فى الماضى أمام عدسة التصوير أو العين وفى الحاضر تقف فى المعرض لتحلل ذلك أو تنقد .هذا طبيعة المشاهدة , في اللوحة العكس أنت تتخيل تسرح تصرخ تضرب تبكي تفرح تتوجع ثم ترسم …أنهما الصوره واللوحة اصبحا فى طريقين مختلفين .

المقال السابقأقرأ الماء بساطاً..
المقال التالىفلسفة العولمة – الجزء الاول
عبدالرازق عكاشة كاتب وناقد مصري .اول عضو من خارج الاتحاد الاوربي و عضو مجلس ادارة صالون الخريف للفن والاداب الفرنسي اقدم صالونات الادب والفن اسس١٩٠٣،كاتب وفنان له ٢١جائزة في الفنون والنقد.. عشرة تكريمات دوليه..صدر له ٧ كتب و ثلاث روايات و ٤ كتب في النقد . كاتب منذ ١٩٩٠ بعديد من الصحف العربيه و له م....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد