الطب والصحة في الاقليم (ج3)

 

يجب أن نعترف أيضا أن ثمة أخطاء وسلبيات طبية وأخري ادارية خاصة بالتخطيط،لكن كما حذرنا سابقا يجب عدم المبالغة مطلقا في هذه الاخطاء،كما يجب أيضا ألا نغفلها.

واحقاقا للحق وبدون أي أسباب غير أسباب معايشة واقع يومي ،فرضته ظروف جغرافية ووظيفية ومعرفة عن قرب لرجل تحمل مسؤلية التواجد علي رأس المنظومة الصحية في اقليم من أهم أقاليم مصر وهو اقليم محافظة القليوبية ، تولي الرجل المهمة منذ شهور قليلة.(الاستاذ الدكتور نصيف حفناوي وكيل وزارة الصحة بالقليوبية).

يؤمن الرجل منذ أن كان مديرا لمستشفي الأطفال التخصصي مرورا بوكالة الوزارة في اقليمي المنيا وبني وسويف وحتي الآن ،بأن المنظومة الصحية والطبية عموما وفي المستشفيات خصوصا ليست مجرد أطباء وتمريض فقط، وانما هي توفير امكانات مناسبة وقادرة وتعليم وتدريب وتخطيط وتنظيم وتنسيق وتوجيه ورقابة ومحاربة الفساد المالي والاداري وعدم التهاون مطلقا في حق المريض وخاصة المريض الغير قادر (الفقير).

واستطاع الرجل عبر هذه المنظومة وعبر اختيارات موفقة مبنية علي الكفاءة أفرزت قيادات جديدة قادرة علي احداث التغيير الايجابي المنشود، وفي خلال شهور قليلة ،استطاع هذا الفريق برئاسته ،أن يجود بالخدمة الصحية، ويحسن استغلال الموارد المتاحة ، وعدم تبديدها ،التزاما بالقوانين واللوائح المنظمة لكن بعيدا عن بيروقراطية الاعاقة والتأخير في تنفيذ القوانين.،فمن الناحية الاكلينيكية بدأت تتحسن نتائج العلاج وتقل المضعافات والوفاة وبدأت تظهر علامات الرضا بين المرضي وأسرهم وهما منتوجان من منتوجات الجودة في الطب.

ابتعد الرجل بالاقليم عن الأزمات القومية فلم يشهد الاقليم كغيره من اقاليم الجمهورية أزمات في توافر الألبان أو الانسيولين.
بالاقليم 16 مستشفي من اصل 77 مستشفي بالوزارة تعاني عجزا في عدد الآسرة بنسبة 40% وخاصة آسرة العناية المركزة ،فاذا علمنا أن ثمة عشرة آلاف سرير عناية بالجمهورية، وهو عدد يعني ان ثمة سرير عناية لكل عشرةآلاف مصري،في حين ان النسبة العالمية هي سرير عناية لكل ستة آلاف أو خمسة، في القليوبية وحدها 60سريرا بنسبة0.6%.

لقد أضاف الرجل في عهده 13 سرير عناية مركزة، وعلي بعد أيام قليلة ستضاف ستة آسرة أخري، وفي القليوبية 16 مستشفي وهي تشكل حوالي 20% من عدد مستشفيات مصر ،نال التطوير والتحديث خمسة منها ، وفي الطريق تطوير شامل لمستشفي طوخ المركزي، ومازالت قافلة الصحة والطب بالاقليم تسير بخطي واثقة وثابتة من نجاح لنجاح رغم الهنات البسيطة التي حتما ستواجه بما يناسبها من اجراءات تنظيمية واعمال مؤسساتية.

لا تعليقات

اترك رد