قراءة ادبية في كتاب ( متن وحاشية ) للأديب والناقد الجزائري عبدالله لالي


 

الحديث عن أعمال الاديب والناقد الاستاذ عبد لآلي يأخذنا بعيدا الى جماليات الابداع وخاصة النقد الادبي الذي يسافر بنا الى ملكوت الذات. تحمل هذه الذات من ضيق العالم إلى الاتساع والرحابة ، فتحلق روح هذا الفنان المبدع في فضاء يوصف بدقة وحركية الابداع الخيالي الى عالم القراءة الممتعة التي تعكس الوجه الاخر للمبدع الكتاب الذي ينقل لنا انتاجه بكل دقة ، الأديب والناقد عبد الالي يوصف الأعمالالادبية بدقة فائقة الجمال ، لترتبط هذه الذات بالحياة .. بالوجود.. وأكثر ارتباطها بالفكرة النمطية او الواقعية والخيالية أحياناً التي يحتضنها القارئ بكل شغف وحب كبرين لعمق القراءة النقدية التي تخدم الكاتب بشتى انواعها …
– كتاب ( متن وحاشية عبارة عن مجموعة من القراءات النقدية لكتاب مختلفين حسب اختلافهم الفكري والأيديولوجي وأيضا فارق الزمن الذي يُعتبر بالنسبة للكاتب عبد الله لالي يلخص باختصار الفكر وأهمية الكاتب وعمقه وما يقدمه للقارئ ، بغض النظر عن انتمائهم لأي فكر ما أو عقيدة ما أو حتى جيل، ويتربع على عرش الإبداع الأدبي،الكتاب يحتوي على مجموعة من القراءات لمختلف الأدباء والمفكرين الجزائريين .
لو نعود قليلا لما حققه الأديب والناقد عبد الله لالي قبل التطرق لمحتوى الكتاب ، نجده من بين الأدباء والناقد القلائل الذين جمعوا بين النقد الأدبي البناء وكتابة القصة القصيرة والرواية وحتى اهتمامه الكبير بأدب الطفل ، كونه أستاذ اللغة العربية مما أهله أن يتقن فنّ الكتابة للأطفال، وصدر له إلى غاية الآن ما يقارب 6أعمال أدبية بين القصة القصيرة وقصص الأطفال وكتب في القراءات النقدية . وله أكثر من 7 كتب مخطوطة هي قيد النشر ، مما يؤهله أن يكون ضمن قائمة الأدباء الكبار المتميزين في الجزائر وخاصة بالنسبة للنقد الأدبي ، هذا الجنس الأدبي الذي كان تقريبا غائباً في الجزائر وإن وجد يكون نقداً هداماً أكثر منه أن يخدم الأدب في الجزائر بصفة عامة، حيث يعتبر النقد الأدبي اللبنة الأساسية في نجاح الأديب ويميز كل عمل عن الآخر و القراءات النقدية تلعب دوراً مهما جداً في التعريف الجانب الفني والفكري للأديب ، وأيضا يخدم الكاتب في إيصال الفكرة التي بُنيت بها الرواية أو المجموعة القصصية أو حتى الشعر ، مما يسهل على القارئ ويحفزه على مطالعة الأعمال التي كتبت فيها قراءات نقدية أدبية حتى يلتحم الأدب بجمالية الإبداع ..

نعود إلى الكتاب القيم الذي بين أيدينا وعنوانه يرمز لقيمة العمل الأدبي ( متن وحاشية )؛ عنوانّ عميق يوحي لنا وكأننا أمام حضرة التاريخ حين كان بلاط الأمراء يتميز بأهمية وجود شاعر البلاط أو مفكر وفيلسوف حين كان مجد العرب نجاحهم مرتبط بالعلوم والطب والفلسفة والادب … هكذا أحسست وأنا أترجم العنوان الذي يحمل أكثر من دلالة وجماليات الفكر لدى الكاتب والناقد ، المتن في المصطلح النّقدي هو النّص الأصلي الذي يدرس نقديّا سواء كان شعراً أو نثراً، والحاشية هي القراءة النّقدية التي تكون على هامش النّص وتسعى لفهم معانيه العميقة وتشرحها وتقرّبها للقارئ… هذا التصور العميق في النقد الأدبي يترك القارئ يقف طويلا ويتمعن في جمال النقد الذي ربما كان للبعض هاجسا يخيف المبدع بدلا ما يفرحه ، وهذا ما أستطاع الناقد عبد الله لالي تغيير منهجه و إيصاله للقارئ بشكل اطبي ممتع ، حيث يقول في المقدمة ( بين يدي الكتاب ):
” ما أشد أن تمتشق القلم وتحرر هوامش على متون من الابداع ، هي عصارة فكر أصحابها وجزء من أرواحهم ، وتقول في بعضها أصابوا وفي الأخرى أخطأوا ….لكن القلم أحيانا لا يمكن كبح جماحه ، فينطلق في عنفوانه غير آبه بطول مدى الحلبة أوقصرها ، وبخطر ما هو مقدم عليه وصعوبته .. ”
وصف جميل طرحه الناقد حيث يدرك ما قيمة الإبداع لدى الكاتب حتى ولو أخطأ أحيانا لكنه يكتب من أجل أن تصل أفكاره للقارئ ، هذا ما فسره الناقد عن أهمية الإبداع عند الكاتب حتى ولو أنه أحيانا يجد صعوبة في إيصال الفكرة للقارئ .. حسب تفسير الناقد عبد الله لالي إلا أنه يسافر في عمق الأعمال الأدبية التي يختارها كسفينة يبحر بها في عمق الحرف ويستمتع برحلة الإبداع العميق ومتعة التصور الخيالي أو الواقعي للحكاية..
الناقد والاديب عبد الله لالي وحسب ما قرأت له من قراءات نقدية في أعمال كثيرة ؛ فإنّه يتقن فن التدقيق في وصف العمل بكل تفاصيله وأحداثه ، حتى تشعر أنه يناديك بكل سحر جمالي للبحث عن العمل وقراءته ، في اعتقادي أنّ هذا هو الناقد الذي يجمع بين النقد الأدبي البناء ونقل صورة المشهد الأدبي بشكل واضح وجمالي للقارئ ..ولان الناقد والاديب عبد الألي دائماً يُعرّفُ الكتاب والمبدعين من خلال أعمالهم عبر رحلاته النقدية الممتعة .

_ في رحلة مع كتاب (هؤلاء اصدقائي ) للدكتور عبد الملك مرتاض .. يقول الناقد هو يحكي يومياته في العاصمة أنها تشبه قصص الرحالة القدامى مع العجائب والآثار حيث يبحر في كتابه هؤلاء اصدقائي والذي يعتبر من أحدث كتب الكاتب عبد الملك مرتاض ، رغم الحجم الكبير للكتاب إلا أنه تمنى لو يعيد قراءته ويسافر في خباياه القيمة …
أردت فقط أن أعرّف أهمية هذا الكتاب النقدي للقراء ، والذي شمل العديد من القراءات منها :
1_ رحلة مع كتاب ( هؤلاء اصدقائي ) للدكتور عبد الملك مرتاض
2_ قراءة في كتاب ( نظريات القراءة في النقد المعاصر ) د. حبيب مونسي
3_قراءة في رواية ( همس الهمس ) محمد الكامل بن زايد
4_ ملحمة الزعاطشة للشاعر أحمد جلال
5_ الأستاذ عبد القادر صيد بمنظار مقرّب.
6 _ قراءة أدبية في ( معجم أعلام بسكرة ) للأستاذ عبد الحليم صيد .
7_ قراءة في المجموعة القصصية ( كمثل ظلّه لسعيد موفقي .
القاسم المشترك بين هذه القراءات النقدية هو المتعة والعمق في الإبداع ، الذي خص به الكاتب على حدة ، وجماليات التصوير الفني للأديب ينقله لنا الأستاذ الأديب والناقد عبد الله لالي بأسمى وأرق جماليات النقد العربي ، مما يمكننا أن نصنفه أنه من بين النقاد البارزين والمميزين في العالم العربي ، يشرفني أن أنقل لكم الحس الإبداعي للناقد عبر هذا الكتاب ( متن وحاشية ) ، وعبر العديد من قراءاته النقدية التي تنشر على صفحات الجرائد الجزائرية والعربية .
أردت من خلال هذه القراءة أن أعرف القرائ والمبدع العربي بقامة أدبية نادرة الوجود في عالم النقد الادبي. في العالم العربي في هذه السطور :
من مواليد 28 نوفمبر1967 م ببلدية شتمة ولاية بسكرة ( عاصمة الزيبان ) الجزائر.
– متحصل على شهادة البكالوريا في الآداب و العلوم الإسلامية- متخرج من المعهد التكنولوجي للتربية عام 1987 م.- أستاذ اللغة العربيّة بالتعليم الابتدائي.
مؤلفاته المطبوعة:
– له مجموعة قصصية ( مشتركة ) ” ذاكرة عرائس الرمل ” وثلاث مجموعات قصصيّة أخرى هي ( فواتح ) ، ( أحلام العصافير) ، ( بقايا ). طبع له كتاب بعنوان ( في ظلال السّيرة ).كما طبع له قصّة للأطفال بعنوان ( النّملة ذات الأجنحة) وكتاب متن وحاشية طبع في 2016 م
مؤلفاته المخطوطة:
– قراءات نقدية.- له مجموعة قصصيّة مخطوطة بعنوان ( هو والفراشة ) – له كتاب مخطوط بعنوان ( من أحلى الأيّام ) سيرة ذاتيّة ثقافيّة. له أيضا كتاب في السيرة النبوية للأطفال بعنوان “هذا نبيك يا بني”.
شارك في عديد من الأمسيات الثقافية والقصصية.
نشر قصصه و دراساته النقدية في عديد من الصحف والجرائد الوطنية
– قدم عدة برامج إذاعية بإذاعة الزيبان الجهوية – عضو الجمعية الخلدونية للأبحاث والدراسات التاريخية وعضو هيئة تحرير مجلتها ” الخلدونية “.- عضو اتحاد الكتاب الجزائريين.
الجزائر 18 ديسمبر 2016

لا تعليقات

اترك رد