أغيثونا … احموا بيوت الله


 

الإرهاب ..وسيلة خسيسة لخلق اجواء من الرعب الخوف بين الناس باستخدام اعمال ارهابية عنيفة لزهق ارواح حرم الله قتلها الا بالحق . وسيلة ضغط توجه لأغراض دينية او سياسية او هدف ايديولوجي ، كما انها لا تخضع لقوانين دولية او سماوية بل قوانين وضعت على اساس باطل مبني على الانتقام . وغالبا ما تكون الاعمال الإرهابية متعمدة وضحاياها ابرياء لا ذنب لهم .

أن استخدام العنف والأعمال غير المشروعة غالبا ما تقوم بها جماعات متطرفة لاسباب صراعات سياسية واقليمية مشوهين صورة الاسلام والمسلمين .

وهكذا استغل المتطرفون ذكرى مولد رسول الأمة محمد ص الذي جاء رحمة للعالمين ” وما أنزلناك الا رحمة للعالمين ” لتشوية صورة الاسلام بتفجير داخل كنيسة ملحقة بالكنيسة الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في القاهرة ما أدى الى وقوع ضحايا كثيرة بين قتيل وجريح . وكانت تلك الجماعات قد قامت بعملية ارهابية يوم الجمعة الماضي في مسجد السلام في الهرم عقب صلاة الجمعة.

السوال الذي يطرح نفسه .. لحساب من تعمل تلك الجماعات التي تحاول بشتى الطرق زرع الفتنة بين صفوف المسلمين والمسيحيين ؟ وهل تحولت المناسبات الدينية الى مناسبات للدم خارقين قدسية دور العبادة ؟

من هنا نطالب جميعا وبشدة من علماء الأزهر الشريف والحكومات ومنظمات حقوق الانسان ووزارة الداخلية على وجه الخصوص لتكثيف الامن وحماية المواطنين وشن حملات توعية في صفوف المواطنين لردع إشعال الفتن الطائفية والتفرقة صفوف المواطنين باعتبار الجميع اخوة في المواطنة والإنسانية بغض النظر عن الدين او الانتماء السياسي، والعمل بسماحة ديننا الحنيف والتمسك بالاخلاق الحميدة ووضع حد لهذه المهزلة لوقف سيل الدماء والمطلب الاول والاخير دون حلول وسط هو القصاص العادل من الجناة ليكونوا عبرة لمن لا يعتبر …

وللحديث بقية …

23 تعليقات

    • السؤال هنا سيداتي الفاضله كيف استطاع هؤلا الارهابيون التسلل الي داخل الكنيسه متجاوزين كل الاجرات الامنيه المتبعه عبره الاكمنه الموجوده عند كل كنيسه والمصيبه انهم يحملون معهم اثناعشر كيلوغرم من المتفجرات باعتراف الاجهزه الامنيه المصريه ووسائل الاعلام وماهي الرساله التي ارادو ايصالها عبر توقيت العمليه بعيد مولد المصطفئ محمد صلى الله عليه وسلم ..صدقتي الاستاذه الفاضله ليلي عيس الارهاب لادين له…

  1. لا أعلم مالذي يشعر به الفاعل الإجرامي من هكذا عمل .لكن الذي أعلم به لا وجود.ابد لمثل هذه العقليات المريضة بالحقد الذي لايعرف ولايمكن يتعرف إلى طبيعة الأخر مهما كان وتقبل طقوسه. ..الله يرحم كل الأبرياء والضحايا والشهداء ..

  2. اولا شكرآ علي مقالاتك الرائعة… الموضوع اكبر مما يتصوره الآخرون، هذي الجماعات المتطرفة تلوث اسم الإسلام و تضع العقائد والأديان الاخره في تشكك في سلام العقيدة الإسلامية و من هنا نبتدي نعرف من وراء مثل هذي التفجيرات مين يرد الإساءة لسيدنا محمد في يوم كهذا؟؟ أرجو الاستمرار في النشر عن هذا الموضوع… و دمتي متألقة استاذه ليلي.

  3. شكرًا العزيزه المبدعه ليلي : هذا الفعل الشنيع الذي طال الابرياء من نساء واطفال هو ارهاب في حق الإنسانيه وفِي حق البشرية نعزي أنفسنا إخوانا المسيحين والمسلمين أيضا علي أمل ان ينالوا العقاب في الارض قبل السماء

  4. وما ارسلناك الا رحمة للعالمين
    وقال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح من آذى ذميا فقد آذاني

  5. لن تهزمني .. لن تقتلها ..
    القبطي مني …. وانا منها
    دمه دمي .. وامه امي…. مصر
    انسى يا فاشل أن تهزمنا ان تنهينا ان تسكتنا
    انسى يا سافل يا اجبن من الجبن ان تقرق يوم وحدتنا
    لن تسكتنا
    صوتنا اقوى من رصاصاتك من ادواتك وسنثبت لك
    انا سامح ابن احمد محمود واخويا اسمه جورج وحنا والبرت و محمد ومايكل وعمر ومينا وعلي وابو بكر وبيشوي وف الاخر اسمنا المواطن مصري

  6. لا اضن ان هذا العمل يقصد به وجه الله وقطعا انه ليس اسلاميا ..بل هو اثارة الفتنه بين صفوف الشعب لزعزعة الوضع الامني في مصر وان هذا العمل لايكون الا من مخابرات دول تعمل على ابتزاز الصف المصري لكونه القاعده القوية للامة العربيه ولكن خاب فألهم وفعلهم فالشعب المصري جسد واحد بمسلميه ومسيحييه اخوة متحابون لا يفرقهم الاقزام ابدا ..
    نعزي عوائل الشهداء ونسأل الله ان يتغمدهم برحمته ولجرحانا الشفاء العاجل باذن الله تعالى وللارهابيين الخزي والعار في الدنيا والاخره

  7. العذاء للمصرين جميعا مسلمين واقباط …. انا لى رأى فى هذة الظروف والاحداث المأساوية التى تحدث سواء فى مصر او فى الوطن العربى كلة ..( صنع الخراب والدمار و الفرقه و إذاء الناس سهل جدا . ولكن الصعب هو البناء و الاحتواء و التنمية )… وحسبنا الله ونعم الوكيل
    اشكرك على الموضوع الكاتب الجميلة ليلى عيسى

  8. محاربة الإرهاب تتطلب محاربة وكشف أصوله الفكريه ومنابعه وبالتالي القضاء على مصادر تموليه …..الإرهاب موجود في مناهجنا الدراسيه ، في حياتنا اليومية، في الكراهيه المتبادلة بفعل اشاعه الطائفيه وإلغاء الآخر ، الإنسان لم يختار دينه بل ولد ليجد نفسه يحمل دين والديه اي اننا جميعا سواسية ولا فرق بيننا إلا بأعمالنا……. الشعب المصري كحال شعوب النطقة يدفع ضريبة الخلافات السياسية !!!!!!!

  9. الرهاب لا دين له لا يفرق بين مسلم ومسيحي كلنا مصريين خسه وغدر يطعن في الظهر اطفال ونساء ابرياء لاذنب لهم وفي داخل بيت من بيوت الله
    اشعر بمراره من الحدث خالص العزاء لاخواني المسيحين

  10. ” سَيُخْرِجُونَكُمْ مِنَ الْمَجَامِعِ، بَلْ تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَظُنُّ كُلُّ مَنْ يَقْتُلُكُمْ أَنَّهُ يُقَدِّمُ خِدْمَةً للهِ”
    نحن نعلم جيدا ان هؤلاء في غيبوبة .. ونصلي من اجلهم ..فالتعاليم المسيحية
    ” أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،”

  11. هل المسيحيون جبناء ومستضعفون ؟
    نحن لا نخاف أحدًا ..لأننا نؤمن أن الله معنا “وإن كان الله معنا فمن علينا”..ولأن الله وعدنا “لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد.”..إن كان احد يرى أن الشجاعة في عمومها هي في أخذ الحق بالقوة، والانتقام بالتصدي والمواجهة سواء باللسان أو بالعضلات يعلمنا الكتاب المقدس أنه من الحكمة أن نهرب من وجه الشر “الذكي يبصر الشر فيتوارى” . وعدم مقاومته “لا تقاوموا الشر” . والانتصار عليه بالخير “لا يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير” . وضبط النفس أمامه “البطيء الغضب خير من الجبار. ومالك روحه خير ممن يأخذ مدينة” . والصفح والمغفرة “اغفروا يغفر لكم”. والمسالمة “وإن أمكن فحسب طاقتكم سالموا جميع الناس” …وأن كان احد يري الشجاعة هي في البلطجة والاستهتار وخرق القوانين فنحن جبناء فعلًا أمام هذا النوع من الشجاعة الممتلئة بموت الضمير وغياب الله عن شعور الإنسان. لأن مخافة الله تملأ قلوبنا حسب ما يعلمنا كتابنا أن “رأس الحكمة مخافة الرب” ..إن مبادئ إنجيلنا هي التي تحكم سلوكنا وتصرفاتنا، وتنبني عليها فضائل سامية وحضارية ولا نستطيع أن نخرج عن إطارها …
    3 «طُوبَى لِلْمَسَاكِينِ بِالرُّوحِ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ.
    4 طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ.
    5 طُوبَى لِلْوُدَعَاءِ، لأَنَّهُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ.
    6 طُوبَى لِلْجِيَاعِ وَالْعِطَاشِ إِلَى الْبِرِّ، لأَنَّهُمْ يُشْبَعُونَ.
    7 طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ، لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ.
    8 طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ.
    9 طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ.
    10 طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ.
    11 طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ.
    12 اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ.
    13 «أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ.
    14 أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ. لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفَى مَدِينَةٌ مَوْضُوعَةٌ عَلَى جَبَل،
    15 وَلاَ يُوقِدُونَ سِرَاجًا وَيَضَعُونَهُ تَحْتَ الْمِكْيَالِ، بَلْ عَلَى الْمَنَارَةِ فَيُضِيءُ لِجَمِيعِ الَّذِينَ فِي الْبَيْتِ.
    16 فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ، لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ، وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.
    17 «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ.
    18 فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.
    19 فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هكَذَا، يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ، فَهذَا يُدْعَى عَظِيمًا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ.
    20 فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُمْ عَلَى الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ لَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّماوَاتِ.
    21 «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُلْ، وَمَنْ قَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ.
    22 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلاً يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ.
    23 فَإِنْ قَدَّمْتَ قُرْبَانَكَ إِلَى الْمَذْبَحِ، وَهُنَاكَ تَذَكَّرْتَ أَنَّ لأَخِيكَ شَيْئًا عَلَيْكَ،
    24 فَاتْرُكْ هُنَاكَ قُرْبَانَكَ قُدَّامَ الْمَذْبَحِ، وَاذْهَبْ أَوَّلاً اصْطَلِحْ مَعَ أَخِيكَ، وَحِينَئِذٍ تَعَالَ وَقَدِّمْ قُرْبَانَكَ.
    25 كُنْ مُرَاضِيًا لِخَصْمِكَ سَرِيعًا مَا دُمْتَ مَعَهُ فِي الطَّرِيقِ، لِئَلاَّ يُسَلِّمَكَ الْخَصْمُ إِلَى الْقَاضِي، وَيُسَلِّمَكَ الْقَاضِي إِلَى الشُّرَطِيِّ، فَتُلْقَى فِي السِّجْنِ.
    26 اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: لاَ تَخْرُجُ مِنْ هُنَاكَ حَتَّى تُوفِيَ الْفَلْسَ الأَخِيرَ!
    27 «قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَزْنِ.
    28 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَنْظُرُ إِلَى امْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَهَا، فَقَدْ زَنَى بِهَا فِي قَلْبِهِ.
    29 فَإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْلَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ.
    30 وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى تُعْثِرُكَ فَاقْطَعْهَا وَأَلْقِهَا عَنْكَ، لأَنَّهُ خَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ.
    31 «وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَق.
    32 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي، وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي.
    33 «أَيْضًا سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ:لاَ تَحْنَثْ، بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ أَقْسَامَكَ.
    34 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا الْبَتَّةَ، لاَ بِالسَّمَاءِ لأَنَّهَا كُرْسِيُّ اللهِ،
    35 وَلاَ بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِئُ قَدَمَيْهِ، وَلاَ بِأُورُشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ الْمَلِكِ الْعَظِيمِ.
    36 وَلاَ تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ، لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً بَيْضَاءَ أَوْ سَوْدَاءَ.
    37 بَلْ لِيَكُنْ كَلاَمُكُمْ: نَعَمْ نَعَمْ، لاَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ.
    38 «سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ.
    39 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ فَحَوِّلْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا.
    40 وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَاصِمَكَ وَيَأْخُذَ ثَوْبَكَ فَاتْرُكْ لَهُ الرِّدَاءَ أَيْضًا.
    41 وَمَنْ سَخَّرَكَ مِيلاً وَاحِدًا فَاذْهَبْ مَعَهُ اثْنَيْنِ.
    42 مَنْ سَأَلَكَ فَأَعْطِهِ، وَمَنْ أَرَادَ أَنْ يَقْتَرِضَ مِنْكَ فَلاَ تَرُدَّهُ.
    43 «سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ.
    44 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،
    45 لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ.
    46 لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟
    47 وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟
    48 فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.

  12. عزيزي لوتس كيوان القضية لا تتعلق بشجاعة او جبن فلستم جبناء والعراقيون كذلك ولكن هؤلاء الجرذان الإرهابيين يخرجون من جحورهم النتنة لضرب الجميع والارهاب لايميز بين مسيحي او مسلم بين كردي او تركي او عربي فهم يريدون زرع الفتنة بين أهالي البلد الواحد أينما كانوا …. عزائنا لكم ولكل ضحايا الاٍرهاب أينما كانوا وستبقى مصر العزيزة ام الدنيا كما تقولون

  13. خالص العزاء لكل المصريين أقباط ومسلمين فعل خسيس من أرهاب اسود ليس له دين ذنبهم أية المصليين الأبرياء الأطفال والنساء والرجال حسبنا الله ونعم الوكيل. دول مستحيل يكونوه ابدآ مسلمين ومستحيل يكونوه من ارض الكنانة دول خونة عايشين في الضلال دول سفاحين دول أيد دسيسه أيد خسيسه أيد جباااااانه. أشكرك أستاذة ليلي علي تسليط الضوء علي هذا الموضوع المهم والمؤثر

  14. الارهاب لا دين له وجميع الرسل جاءو بالخيروالرحمه وقال الله تعالي لنبيه محمدصلي الله عليه وسلم .ولو كنت فظاغليظ القلب لانفضوامن حولك .الرحمه واللين والحسني هي عنواننا وليس الارهاب والتطرف شكر خاص للكاتبه الانسانه الفاضله الراقيه ليلي عيسي

  15. (( أُكلنا يوم أُكل الثور الأبيض ))
    أن ما حدث في العراق منذ عام ٢٠٠٣ والى يومنا هذا من جرائيم قتل وتفجير وهدم لدور العبادة اسلامية كانت وغير اسلامية وجرائيم أخرى وهي كثيرة جداً ، لم تنتبه لها اكثر الدول العربية كونها مؤامرة دولية واقليمية وبعض اذنابهم من الأعراب لتضعيف وتدمير وتقسيم هذه الدول ، بل اقدمت على المشاركة في هذه المؤمرة من حيث تعلم او لا تعلم ، حيث شاركت اغلب هذه الدول في تدمير الدولة السورية والوقوف في المحافل الدولية ضد سورية ودعمها للمنظمات الأرهابية التي تحارب في سورية ، وأخراج سورية من الجامعة العربية وعزلها عالمياً وعربياً وهذا ما كان يحدث لو انتبهت هذه الدول الى هول المؤامرة التي تحاك على المنطقة ومن هذه الدول مصر ايام حسني مبارك وفترة حكم الأخوان حيث مشاركين في هذه المؤامرة .
    أن الوقوف بوجه هذه المؤمرات والحد من تاثيراتها على المجتمعات ممكنة وهي تحتاج الى الكثير من الوعي والدراية العميقة والدقيقة لما يحاك ضدناً وهنا ياتي دور الشعوب وخاصتاً الشباب منهم ، واليوم بعد ان سجلت بعض الأنتصارات على يد العراقين والسورين على الأرهاب الدولي بقيادة الغرب واذنابها في المنطقة جاء دور الشعب المصري بكل فآتها وبخصوص الشباب المصري بوقوفهم بصلابة وتحدي ضد هذه المؤامرة المدمرة للمجتمعات والدول ، والشباب المصري قادر على فعل ذلك فهم الذين اسقطوا نظام مبارك وهم ايظاً الذين اسقطوا حكم الأخوان وهم قادرون ان يقفوا بوجه هذه المؤامرة ان ارادوا ذلك ومن الله التوفيق ….. تمنياتي لك سيدتي بلنجاح والموفقية بكل اعمالكي وشكراً .

اترك رد