حرب التصريحات والاجندات وحتمية المنظومة


 

لم تشهد الساحة الكوردستانية مثل هذا التصعيد الاعلامي منذ فترة طويلة، فمع بدأ مرحلة التصديق على موازنة 2017 من قبل البرلمان العراقي الفيدرالي، تحولت الساحة الكوردستانية الى حلبة صراع سياسي اعلامي وكأن حرباً على وشك البدء بين هذه الاطراف، وعلى الرغم من انها فوضى عارمة عابثة بكل الموجودات والمقدسات الا انها الى حد اللحظة فوضى داخلية اعلامية تصريحاتية دون ان تكون هناك اية مؤشرات لتحولها الى اقتتال داخلي بين الاحزاب والتيارات المتصارعة..لكونها لم تزل متماسكة ضمنياً بالعلائقية الهادفة الى ايجاد حلول مناسبة للازمة الاقتصادية السياسية التي تمر بها كوردستان منذ اكثر من سنتين، اي بعد الظهور الداعشي المقيت على الساحة الكوردستانية.

وعند تأمل الرؤية السياسية المطروحة على الساحة الكوردية بين مؤيد للموازنة ومشارك في عملية التصويت والتصديق عليها، وبين معارض للفرضيات الاحتمالية التي اوجدتها تلك الموازنة، سنجد بأن التصريحات يوماً بعد يوم تتخذ منحنيات مغايرة وآحادية في الكثير من المرات، وكأنها تريد ان تثبت وجهة نظر سبقية عند الاطراف السياسية، وكل طرف لايريد الاستغناء عن ثوابته التي صادَق عليها، واقرها وصوت عليها، وبالتالي نجدنا امام عينات سياسية تعمل وفق منظومة سبقية لاتقبل الجدال حول مرتكزات وجودها الاساسية، وقيَمها الحزبية الساعية لتثبيت اقدامها في المعترك السياسي الكوردستاني بشكل واخر.. فضلاً عن كونها تظهر من خلال تعاملها مع المشاكل الداخلية الكوردية وكأنها تمارس حقها السياسي وحريتها التعبيرية، متجاهلة في الوقت نفسه انهابتعنتها تجبر المتابعين على التفكير بمنطق اخر مغاير للسائد، وهذا المنطق ان ثبت فان العملية السياسية لتلك الاحزاب والتيارات ستكون في وجودها السبقي والحالي والمستقبلي آفة على الحركة الكوردية التحررية، وعالة على القضية، و ستكون كل المترتبات التي تفرضها الرؤية الديمقراطية بنظر المعنيين للقضية مجردة من قيمها الفكرية والوجودية والانسانية والانتمائية، لكونها ستفضح نفسها بنفسها، ضمن هيكلة الاخر غير المنتمي، اي ضمن منظومة التبعية الخارجية اصحاب الاجندات الفعالة داخل التيارات والاحزاب السياسية الكوردية والمحرك الاساس للكثير من الشخصيات العاملة داخل المحاور الاساسية للقضية الكوردية ليس فقط على ساحة كوردستان الجنوبية، انما على جميع الجهات الكوردستانية.

ان الالية التي نراها الان في الممارسات الحزبية والتياراتية الكوردستانية في كوردستان الجنوبية، لاتتماشا سوى مع الرؤية الخارجية التي تفرضها المنظومة الدولية سواء من خلال دول الجوار التابعة اساساً لتلك المنظومة ولو بشكل باطني غير معلن ، او من خلال الاجندات السياسية الخاضعة منذ البدء لتلك المنظومات الخارجية، وحين نتأمل المشهد الكوردي سنجد بان هذه الاجندات فعالة جداً ولها الحضور المكثف في اغلب التصريحات والتجمعات والتنظيمات والهياكل الحزبية.. وبالتالي فاننا لسنا امام مشاكل اقتصادية وحزبية فحسب، انما نحن امام منظومة خارجية تسعى لتثبيت مصالحها وفق المعطيات التنافسية الدولية الساعية لكسب المزيد من مصادر الطاقة ومصادر التمويل الخارجي لاعمالها، وفي الوقت نفسه تلك المنظومة العازفة على وتيرات حساسة تثير التجمعات الاثنية القومية والدينية المذهبية وحتى الاممية بحيث تفرض على الواقع ما ليس مدرجاً ضمن المصوغات والمطالبات النابعة من الحقوق والواجبات.
ان هذه المنظومة وبعيداً عن النظريات التي تحاول اخفاء فشل اصحابها بارجاع كل الانكسارات الداخلية والخارجية الى المؤامرة.. فاننا بصدد تحولات واضحة ليس فقط على المسارات السياسية الداعمة لهذه للاجندات، انما على الرؤية الاستشراقية للقضية باكملها، من حيث الجذور والتحول والمتغيرات والمتطلبات وحتى الحاجيات التي من خلالها سيتم رسم ملامح الوجود الكوردي من جهة والشرق اوسطي بصورة عامة من جهة اخرى.. وهذه التحولات التي نحن بصددها ستأخذ مجراها الطبيعي، ووفق الجدول الزمني الذي تم صياغته ووضعه ضمن الهياكل والمنظومات الساعية لايجاد ما يتناسب للضرورة السياسية الدولية ونظامها.

على هذا الاساس ومن خلال الكلمة التي دائما نسعى الى تسريبها ضمن المنظومات الاعلامية نريد ان نقول لاصحاب النزاعات والصراعات والتصريحات والاجندات التبعية والاحادية، ان الابواق حتى ان بقت تُنفخ في العلن، فانها لن تغدوا الا ابواق تحفر في الهواء ملامح اصحابها، ومحركيها داخلياً وخارجياً، لكونها خاضعة في الاصل لتلك المنظومة الدولية التي سبق وان اشرنا اليها.. لذا من الضروري جداً العودة الى طاولة الحوار والتشاور والاخذ والعطاء ضمن مصوغات تخدم الجمع” الكوردستاني”، حتى وان ضحت بالفرد” الحزبي” لكي يتم التوصل الى مقولات تتناسب مع الحراك الدولي المنظومي.. بعيداً عن تلك الحلول التي تفرضها الرؤية الاحادية والتي تظهر دائما بشكل انصاف الحلول بحيث تبقى الجذور متآكلة غير مغروسة بطريقة واعية فتهتز بالمعتركات والتصريحات والاجندات التبعية، لذلك من الضروي ايجاد التربة المناسبة للغرس المناسب الخاضع لتقنية جمعية توافقية تلاحمية متشابكة في الجذور

لا تعليقات

اترك رد