حوار مع الفنانة التشكيلية المغربية خديجة مرشيد


 

فنانة تشكيلية وخطاطة مغربية من مواليد الدار البيضاء 1975، رئيسة جمعية أواصر التنمية،الرمل هو مادتها الأساسية وهي تعتمد في تشكيل لوحاتها الرملية أبعادا وخصوصيات تتجلى بالأساس في رغبة دفينة للحفاظ على بصمات التراث المغربي ،جعلت من اختبارها للمواضيع وللتقنية المستعملة تجليات لهواجس روح الفنانة المدافعة عن كيانها ، و”حورية الرمال ” وهذا هو لقبها الفني ، المهووسة بالطبيعة والتراث تؤكد لنا أن هناك دائما وسيلة للحفاظ على الأشياء ، وذلك حين اختارت التراث كعنوان عام لمواضيع لوحاتها، وفنانتنا شاركت بمعارض فنية كثيرة، وحصلت على عدة جوائز تقديرية، وقد كرمها صاحب الجلالة الملك محمد السادس برسالة شكر شخصية.

لنبدأ من حكايتك مع الخط والرسم، متى وكيف ابتدأت؟
وجدته معي منذ الولادة كبر معي وكبرت معه وهو المتنفس الحيوي لتوازن شخصيتي .

ما هي أهم عناصر اللوحة الفنية التي تثير الإعجاب في نفس وعين المتلقي؟ هل هي الألوان مثلا؟
بحكم تجربتي المتواضعة أجد المتلقي ينجذب نحو موضوع اللوحة بالدرجة الاولى ثم التقنية والاسلوب المستخدم بها.

ـ كيف تفكرين بالعمل الفني، وتمارسينه كإنجاز،وهل من لحظات حرجة في الإبداع؟
الفن التشكيلي هو بمثابة حوار دفين وترجمة للأحاسيس بتعبير صادق يمزج بين التأمل والتفكير والحركة والمخاض الى أن تولد الفكرة مع مراعاة الموضوعية وابرازها من أفكار تتخبط بدواخلي.

أي لون من ذات المغرب، الأرض ، الشعب، البيئة، في لوحات خديجة مرشيد؟
هي الأرض والشعب والبيئة كلها عناصر فتجانسها تشكل في اغلب لوحاتي تمثلا لتراثنا الذي أعتز به.

ما هو الخط، هل هو مهنة أو حرفة أم فن؟
أعجبت كثيرا بمقولة للامام علي كرم الله وجهه قال/ الخط الحسن يزيد الحق وضوحا. فالخط للأمير كمال وللغني جمال وللفقير مال.

ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر في الفنان التشكيلي؟
أظنها الموهبة والحس الفني وصقلها بالدراسة لمن ساعدته الظروف ثم التوفر على خصوصية الفكرة وتجاوز المستهلك من المواضيع .

برأيك هل كل من يمسك الريشة ويبالغ بمفردات بشيء ما يمكن أن يكون فنانا تشكيليا؟
الفن روح قبل كل شيء واستحضار الفنان لروحه وذاته وخياله الواسع يمكنه من امساك ريشته بشكل سليم.

عندما تقررين الرسم ، بماذا تفكرين أمام المسطح الأبيض ، هل تفكرين بأعمال الآخرين أم بشيء آخر؟
أمام المسطح الأبيض أستحضر ذاتي وأشتغل على فكرة ربما أرهقت دواخلي لفترة من الوقت وأسعى لنجاح تنفيذها.

كيف ترين لوحتك، هل ترينها مرآة، أم قماشا، أم ورقا، أم ماذا؟
أراها متنفسا لروحي وريحانة لقلبي.

 ما هي علاقة الخط بالفن التشكيلي؟
لا يمكن أن نستثني الخط من الفن التشكيلي فالخط ايضا يجمع هندسة روحانية ورشاقة الرسم.

كيف تتعاملين مع الألوان، وما مدى تأثيرها على اللوحة والمتلقي على حد سواء؟
بحكم اشتغالي بالرمل فانا أحاول تحضير ألوان مختلفة وكثيرة جدا وعلى كثرتها اجدني بحاجة دائمة للمزيد منها فالألوان هي التي تضفي الحياة والحركة والحس الفني على اللوحة اضافة الى معانيها التي يمكن أن تصب بعدة اتجاهات بالنسبة للمتلقي.

 برأيك هل اللون هو العنصر الأساسي في اللوحة أم الموضوع؟ ام أن اللون الموضوع مكملان لبعضهما؟
الموضوع ..اللون.. الابداع..التقنية..كلها من أهم العناصر الأساسية لنجاح اللوحة.

ما دور الخامات في إبراز الفنان؟
لكل فنان تقنيته وخاماته التي يشتغل بها أو عليها وكلما أبدع الفنان وجدد بتقنياته ساعد ذلك على تفرده ونجاحه.

 هل الفن التشكيلي فن صعب لا يتقنه إلا أصحاب الإرادات القوية؟
الفن التشكيلي موهبة الآهية يهبها لمن يشاء من عباده .

 الحركة الفنية التشكيلية الأبرز مشرقيا ، من هي ؟
أجد نوعا من الركوض خلال السنوات الأخيرة مقارنة مع سنوات ولت ؟

هل المزاوجة بين التشكيل والحرف العربي تفقد الحرف جلاله ورصانته، أم تضيف إليه إبداعا وجمالا؟
أجد الحرف العربي ملكا وسيدا وسط اللوحة الفنية وبهذا لن يضيفها الا ابداعا وجمالا وروعة.

ما رأيك بالفنان الذي يقف أمام لوحته ويشرحها للمتلقي؟ وهل على الفنان أن يفعل ذلك؟
أفضل أن تشرح اللوحة ذاتها عبر ألوانها وخطوطها…

 أي نوع من أنواع الخط له جمالية خاصة تصادف ذوقا معينا ومحببا لدى المتلقي ؟
تختلف الأذواق وكذلك الآراء و المهارات والخط العربي يتسم بالجمال والروعة بكل أنواعه.

 المشهد الفني التشكيلي المغربي هل هو عند مستوى الطموح ؟
الفن التشكيلي ليس له وطن وليس له حدود وفي نظري لايمكننا أن نتكلم عن فن تشكيلي مغربي او فن منتسب الى دولة أخرى لأن هذا الأخير قبل حلول مفهوم العولمة كان كونيا. فلوحات ليوناردو دافينتشي مثلا لم يحصر بيعها فقط بايطاليا ..وحين أشتغل على التراث لأنني أعتبره تراثا عالميا بل كونيا فالفن التشكيلي لا يمكن أن ينحصر داخل حدود سياسية لا لشيء الا لأنه “فن انساني”.

 كل فنانة أو فنان له رسالة ما، وخديجة مرشيد ما هي رسالتها الإبداعية وهدفها المستقبلي؟
ككل إنسان أصبو إلى الوصول للعالم برسائل السلام وهدفي المستقبلي أن أساهم في أعمال خيرية من خلال أعمالي الفنية.

1 تعليقك

اترك رد