إمرأة بلا فصال


 
(لوحة للفنان محمد زيدان)

ما كل أنثى طين
يفرز براعم الرجال
ما كلهن عشقن
بهيجان الشلال
ما كل أنثى تسود
بمواقف النضال
ردد بلهجة الجوال
أحبيني كالجبال
افترسيني جائعة
يا لبؤة تنوي القتال
ارويني مثل جداتك
بحكايا كل الخبال
أريد حكاية تغنى
يرثها قادم الأجيال
رني خلخالك رقصا
اسعدي حر الرجال
ذاك طيف يراودك
غيبيه وراء التلال
ذلك و ذاك أشباح
احرقيها بالأغلال
اعشقيني مرات
كالفاكهة و الغلال
قلت و هل أسد
أنت بحر الأعمال
تحمي العرين لو
داسته الأهوال
تجثم هيبة فتهد
متحرشا بالمجال
تفتن اللبؤة لو
سادت بالجلال
بحكمة الأصول
وسحر الإجلال
بدهاء الحاكمات
بتقطيع الأوصال
هذه خلطة من
الجنوب بالشمال
زوبعة من شرق
لغرب بفن الوصال
يا ذكرا افسح لي
طريقا نحو الكمال
ما كل مدع لرجولة
من فصيلة الرجال
لا تغتر فأم الحكم
للمقام جد المقال
أبهرني لأصنفك
منتم لعز الأخوال
لن تغوي ساحرة
تجر صخرا بالحبال
نحتا بالأظافر تصنع
كونا بقدس الدلال

1 تعليقك

  1. يعجبني كثيرا هذا الهم الشعري الذي يحمل بالاضافة الى جمالية الصياغة والتعبير والفن من خلال الصورة والتكثيف والاختزال كذلك الى عمق وجداني يحمل رسائل انسانية تبعث في قلب القارىء حراكا انسانيا جميلا

اترك رد